يا أهالي عدنَ تراحموا
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: أسبوع و يومين و 13 ساعة
الجمعة 10 سبتمبر-أيلول 2021 06:50 م

فيما عُرِفَ بمجزرةِ 13 يناير 1986م ، وفي خضمِ القتالِ بين رفاقِ الحزبِ الواحدِ ، عاشت محافظةُ عدنَ أزمةً معيشيةً خانقةً ، تركز خطرُها الأكبرُ في انقطاعِ الماءِ ، وللتغلبِ عليه كنا نستقي من البحرِ الماءَ للتنظيف ، ونذهبُ بعيدا للاستقاءِ من بعضِ المساجدِ التي تتواجدُ فيها آبارٌ قديمةٌ ، تم فتحُها أمامَ الناسِ ، وكم عانينا حينها الويلَ من التدافعِ والصراعِ الشديدِ . يومها تذكرَ البعضُ وجودَ بئرٍ قديمةٍ في معبدٍ مهجورٍ لطائفةٍ هنديةٍ بشارع حسن علي المجاورِ لشارعنا ، وبموافقةِ القائمِ على المعبدِ قامَ بعضُ الأهالي بفتحه وكشفِ غطاءِ البئرِ ، لتواجههم عقبةُ عمقِها وطولِ فترةِ ركودِ الماءِ فيها ، مما جعله غيرَ صالحٍ للشربِ ، ما لم يتم شفطُ الماءِ الآسنِ بواسطة دينامو عبر عدةِ أنابيبَ . فكان الحلُ يتمثلُ في وجودِ مهندسِ ربطِ الأنابيب بالدينامو ، وفريقِ عملٍ يساعده ، وفي توفيرِ المعدات اللازمةِ ، وهو ما يكلف مبلغا كبيرا نتيجةً لعمقِ المسافةِ . وهنا تَقدمَ والدي (رحمه اللهُ) لمهمة المهندس ، حيث كان يملكُ خبرةً كافيةً في عمل التوصيل والربطِ ، وشكلَ أبناءُ الحي فريقَ العملِ المساعدِ له . وبقي أمرُ توفيرِ المواد المطلوبة هاجسا . وهنا تجلت الرجولةُ في تجسيدِ صدق الإنسانيةِ بعيدا عن الكسبِ المادي والإعلامي ، متمثلةً في شخصِ الرجلِ المُسِنِ السيد يس (رحمه الله) من سكان شارعِ الشيخ عبدالله المجاور ، ومالكِ محلِ أدواتٍ لمواد السباكةِ ومستلزماتها الهندسية والمهنيةِ بشارع السبيلِ ، للتبرع بالدينامو وكافةِ القصابِ اللازمة وما يلحق بها من أدواتِ ربطٍ وتسنين ، وكانت الأنابيبُ حينها حديديةً لا بلاستيكيةً كما هي اليوم . وبدأ العملُ مستغرقا يوما ونصف اليوم في الربطِ ، ونصفَ يومٍ لشفط الماء الآسنِ . وخلال ذلك كان السكانُ بالخارج ينتظرون الفرج ، وهم يحملون الأوانيَ والسطولَ والدببَ للتزود بالماء ، فقام الشبابُ برصها في طابورٍ منتظم ، وبعد ظهر اليوم الثالثِ بدأ ضخُ الماءِ النقي ، وسط تهليلِ الأهالي وفرحتهم الغامرةِ . وتم تعبئةُ مئات الأواني التي تراصت لترويَ ظمأَها . أتذكرُ هذا الجهدَ الجماعي والبذلَ الإنساني ، والفرحَ الطاغي بتحقق الأملِ المنشود ، أمام ما تعانيه عدنُ اليومَ من شظف العيشِ والفاقة ، وتدني الخدمات وتوقفِ الرواتبِ ، وغيرها من المحنِ والآفاتِ . وكلُ ذلك لن يتمَ تجاوزُه إلا بتجسيدِ ما سبق من التكاتفِ والتعاون والتوافقِ والبذل بين الجميعِ . فليتم حصرُ الأُسرِ الفقيرة والمحتاجةِ المتعففة في كل شارعٍ وَحَي جغرافي ، ويقومُ التجارُ في مربعاتِ عملهم بكفالة عددٍ من الأُسر شهريا ، ويتكفل أصحابُ المطاعمِ بتقديم وجباتِ طعامٍ لعدد من الأُسر يوميا . وتقدم البقالاتُ والسوبراتُ ومحلاتُ الجملةِ شهريا موادَ التغذيةِ والكماليات للعوائل ، وفي المناسبات تكسو محلاتُ الملابسِ الأطفالَ وغيرَهم ، ويتنازل أصحابُ الحرفِ عن ثلثي أجورِهم مقابلَ ترميم ما يحتاجه منزلُ المحتاجِ . وليفتحْ كلُ فردٍ مننا اليومَ دولابَ ملابسِه وكمالياته ، وليتنازل عن بعضِ المكتنز فيها من الثياب والأحذيةِ من كل عُمْرٍ وجنسٍ ، ومن الأواني المنزليةِ وألعابِ الأطفالِ وغيرها من الحاجيات ، وليقدمها لأُسرة فقيرةٍ ، فإنَّها ستُدخِلُ عليهم فرحةً نسيتها قلوبُهم ، وترسم فيهم بسمةً فقدتها وجوهُهم . فلنجعلْ جميعا من ذلك العملِ الإنساني والبذلِ الخيري صدقةَ حَمدٍ وزكاةَ شُكرٍ لما وهبنا اللهُ إياه من النعمةِ والعافيةِ ، والتوفيقِ في العمل المهني والحرفي . وبها ستغمرنا من الله بركةٌ في الرزق وراحةٌ في النفس وسكينةٌ وأمنٌ في الحياة . اليومَ غابت دولةُ الوطنِ ، فليُشرِقِ تلاحمُ الشعبِ ، فُقدِتِ حكومةُ الأمنِ فليحضر تراحمُ الجماهير ، قَعَدَ الراعيُ المسؤولُ فلينهض الأخُ المأمولُ . أثقُ أنَّها بهمة أهلِها وأبنائها ستتخلصُ عدنُ من كل الفتنِ وتودعُ كلَ المحنِ . والأمرُ عينُه في كل محافظةٍ منكوبةٍ منهوبةٍ .