غابَ القانونُ فلا تُغَيبَنَّ الإنسانيةَ
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 3 أسابيع و يومين و 4 ساعات
الجمعة 28 أغسطس-آب 2020 09:42 م


خرج من عدنَ إلى عتق ، تم احتجازُه في نقطة شرعيةٍ بشبوةَ ، وإيداعُه في حبسٍ مخصص . اتصال هاتفي من أبيه يسألُ أقاربَه عن وجودِه بينهم ، يخبره الأقاربُ أنَّهم لم يروه ، ولا يعلمون بخروجه من عدن أساسا ، يخبرهم الأبُ أنَّه خرجَ قبل يومين . يبدأ القلقُ ويترسخ الخوفُ ، ألسنةُ الأقاربِ تتفجر بحثا ، وقلوبُ الأهلِ تحترقُ لوعةً ، أين ولدنا ؟. يأتي خبرٌ من مصدرٍ غيرِ حكومي وغير أمني ، أنَّه محتجزٌ في موقع ما !. لماذا ؟! . حالةُ اشتباهٍ ، فقرروا احتجازَه ، والتحقيقَ معه بما يجيدونه من التدريبِ والتأهيل المخصصِ ، وتم تفتيشُ جواله وخصوصياته . وأُطلقَ سراحُه بعد أيام .
هنا نقول كفى . قد يتطلب وضعُ البلادِ اجراءاتٍ أمنيةً طارئةً ، ولكن يجب من توفر ضوابطَ لكلِ عمليةِ توقيفٍ وحجز ، ولابد من تفعيلِ الناحية الإنسانية في الأمر ، هناك أُسرٌ تحترقُ لوعةً وتذوبُ حرقةً ، ولابد لهم من خبرٍ يفرجُ عنهم همَهم ، ويريحُ بالَهم . أما أن يُترَك حبلُ الجنودِ على غارب الاجتهادِ المزاجي ، المبنيِ على مجردِ الاشتباه في حركةٍ انفعالية أو نفسية أو لعارض خارجي من المشتبه ، أو لمجرد لبسٍ شبه عسكري ، او لوجود محتوياتٍ في جواله من أرقام أصدقاءٍ وأقارب ممن تم تصنيفُهم كخصومٍ لجهة النقطة سياسيا ، فهذا هو العبثُ بعينه ، وهذه أولُ الخُطى في دربِ الانزلاقِ نحو ضياع رسالة الأمن المحمودِ .
ولذا فالأمر يحتاج :
- تأهيلا للجنود في النقاط ، وللمحققين في مراكز التوقيف ، يعتمد على فهمٍ لمواد القانون ، وعلم النفس ترغيبا وترهيبا ، ودراية وفراسة ، ومكارم خُلُقٍ ، وغيرها .
- فصلا إداريا للمهام والمسؤوليات ، حيث يتم تحديدُ واجباتِ كلِ قوةٍ أمنيةٍ وعسكرية . فمن المخزي أن تسألَ مديرَ الأمنِ العامِ أو السياسي أو النجدة والشرطة عن مصير موقوفٍ ومكانه وتهمته ، ثم تجد منهم ردا سلبيا ، بأن ليس لديهم من علمٍ بالواقعة ولا إحاطة بالموضوع .
- عملا إستخباريا أمنيا منظما شاملا قبل التوقيف ، بحيث يتوفر ملفُ مراقبة متكامل ، موثقا بالأدلة والبراهين للتهمة ، دون الحاجة لانتزاع اعترافٍ بتعذيب وقهر ، أو بتفتيش واختراق خصوصيات دون حق .
- تفعيلا لعمل الشرطةِ والنيابة والمحاكم ، وإحالة كل ملف للجهة المخولةِ للبت فيه ، كما يجب تحديثُ دائرة إعلاميةٍ ، تقوم بالتواصلِ مع الأهالي والرأي العام مباشرةً دون تأخيرٍ وإخفاء وتغييب ، وبيان حيثيات كل توقيف .
- تميزا إنسانيا في صلاحيةِ موقع التوقيفِ ، مع حُسن المعاملةِ عند الحجزِ والاستجواب ، وبيان حقوقِ المشتبه والمتهم ، وسبب توقيفه وحجزه ، ومنحه حقَ التواصلِ بأهله .
من هنا يوجدُ التميزُ ويتبين الفرقُ بينكم وبين غيركم ممن سبق من آفاتِ المليشيات وفرقِ الاغتيال والخطف والتغييب ، وقهرِ الأمهات وحسرةِ الأباء . ومن هنا تتأسسُ دولةُ نظامٍ وقانون تحترمُ ذاتَها ، وتحققُ احترامَ غيرها وتقديرهم لها ، خصوما كانوا أو محايدين . وأما رأي المؤيدين فهو غالبا ما يكون نابعا من تبعيةٍ مذمومةٍ لا تلتفت إلى حقٍ وصواب ، إلا من رحم اللهُ . فاللهم أجعلنا من المرحومين وثبتنا على الحق في كل حالٍ وحين .

يسلم البابكريلماذا مأرب ؟
يسلم البابكري
أحمد الحرازيالمعركة الخاسرة
أحمد الحرازي
مشاهدة المزيد