زيفُ الإسقاطِ وسَقَاطَةُ أهلِه
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 7 أيام
الأربعاء 03 يونيو-حزيران 2020 03:16 م

الإسقاطُ ( Projection ) حيلةٌ دفاعيةٌ من الحيل النفسيةِ ، يحمي الفردُ أو المكونُ بها نفسَهُ ، وذلك عبر إلصاقِ عيوبِهِ ونقائصه وأفعاله المستهجنةِ بالآخرين ، ويحيلُ عليهم اللومَ فيما فشل هو فيه ، متحججا بما يضعونه أمامه من عقباتٍ وعوائقَ . 

وهو آليةٌ شائعةٌ يعزو الفردُ أو المكونُ عن طريقها للآخرين احاسيسَ ورغباتٍ يكون قد كبتها بداخلِه ، ولا يعترفُ بوجودِها في نفسِه ، وحينما يمارسُها أو ينفذُها يُسقِطُها عليهم مبعداً عن نفسه اللومَ والعقابَ . ظانين بذلك أنَّهم يتخلصون من تأنيب الضميرِ ومشاعر الذنب ، إن كان بقيَ شيءٌ من ضميرٍ لديهم .

 وهذا موجود قديما ، استخدمه فرعونُ مع دعوةِ موسى ( عليه السلام ) ، فبدلا من مراجعة ما هو فيه من التكبر والظلمِ ، وبدلا من استيعابِ تلك الدعوة وتفعيلها بما يحققُ له حبَ وإخلاصَ رعيته ، ذهبَ يحملُهُ ما لم يقله ولا يهدف إليه ، جاعلا من ذلك حجةً لتصفيته " ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَىٰ وَلْيَدْعُ رَبَّهُ ۖ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ " . 

وهذا ما يمارسه بشغفٍ وإعدادٍ محكمٍ الطغاةُ ومجرمو السياسة اليوم ، يُسقِطون أخطاءَهم وجرائِمَهم على جماعةٍ هنا أو هناك . وهذا هو ما يفعله حكامٌ أعرابٌ بإسقاط فشلهم على الإخوان . فبدلا من استيعاب طاقاتِهم وكوادرهم ، تمادوا في سجنهم واغتيالهم ونفيهم ، بحجةِ محاربة الإرهاب . وبهذه الحجةِ العالية التسويق ، يمارسُ الطغاةُ أشنعَ إرهابٍ ضد معارضيهم . وكم هو عجيبٌ أمرهم حين يحاربون الإرهابَ بتوظيفِ الإرهابيين ، وتأجيرِ المرتزقة ، وتشكيلِ مليشياتِ التمرد والعنفِ ، فَيُحْدِثون إرهاباً حقيقيا ، بحجةِ محاربةِ إرهابٍ وهمي . 

وفي وطننا لا يخلو يومٌ من حيل الإسقاط . هذا ما فعله صالحٌ (رحمه اللهُ) ، حينما ألقى فشلَه وفسادَ إدارته على الإصلاحِ وشركائِه في المعارضة . فبدلا من استيعابهم والاستفادةِ من خبراتهم وعمقِ تجربتهم ، أخذَ يقصيهُم ويحملُهم كلَ فسادٍ لدى مكونه السياسي . هذا ما يفعله اليوم الامتدادُ المؤتمريُ ( الانتقاليُ ) ، رَوَّجَ للعامةِ خطرَ مليشياتِ الإصلاح الإرهابيةِ . وعدمَ وطنيةِ رجاله ، وتبعيتَهم لتركيا وقطر وغيرها من المسميات . 

وفسادَ كوادره واستغلالَهم للدين ، ونهبَهم لموارد الوطن وأملاكِ الغير . وكلُ ذلك الإسقاطِ منه ما هو إلا محاولاتٌ فاشلةٌ لصرف الأنظارِ عن مساوئه ومخططاته . فهو الذي يمتلك حقا مليشياتٍ خارجةً عن سلطة الدولة ، وتقوم بالاغتيالِ الإجرامي والخطفِ القهري والاعتقالِ القسري لخيرة أبناءِ الجنوب ، من كافة فئاتِ المجتمع والسلطة . 

وتبين أنه هو من رهن قادتَه وأهدافَه تبعا لدولةٍ خارجيةٍ ، ولمطامعَ غيرِ وطنيةٍ . وهم من طردَ رجالَ المقاومةِ الحقيقية ، وآوى غيرَهم من بهلوانات السياسة ، ومحترفي ألعاب الخفةِ واسترهاب العقول والبصائر . وتبينَ مدى استغلاله لقضية الجنوبِ فجعلها حصانَ طروادة ، ليحققَ مزيدا من الظلمِ لأهله ، والإفسادِ لقضيته . 

وتبين من الذي نهب الأملاكَ العامةَ وبسط على الملكياتِ الخاصةِ ، ومن دمرَ بُنْيَةَ عدنَ وصنع لها الأزماتِ . ومن تمردَ على الشرعية ، جاعلا من نفسه نسخةً مطورةً من الحوثي وتبعيته . إنَّ حيلةَ الإسقاطِ هي الفشلُ المدمرُ الحقيقيُ لصاحبِها ولمن حولَه ، ويتضررُ منها الأبرياءُ والمجتمعُ عامةً .

 وليعلمَ هؤلاء أنَّهم وإن نجحوا حيناً في تحميل فشلِهم وجرائمهم للآخرين ، مبرئين أنفسهم من مسؤوليةِ ما كسبت أيديهم وألسنتُهم ، وما أحدثوه من ظلمٍ وإفساد بكل أبعاده وآثاره ، فَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ يومٌ لابد لهم فيه من سقوطِ أقنعةِ زيفِهم ، وكشفِ حقيقةِ أمرِهم ، وليَمِيزَ اللهُ الخبيثَ من الطيبِ . حينها يتحسرُ الإمعاتُ التوابعُ ، ويفخرُ كلُ من على الحقِ صبرَ ودافعَ . وعند اللهِ تجتمعُ الخصومُ ، وما أشدَ هولَه من يوم !.