شبوة.. في وجه المخطط التأمري الإماراتي القذر.
بقلم/ رشاد المخلافي
نشر منذ: أسبوعين و 16 ساعة
الثلاثاء 07 يناير-كانون الثاني 2020 05:48 م
  

شبوة اليوم ليست جغرافيا أو منطقة معينة بل هي اليمن وقلبه النابض وضميره الحي، إنها التاريخ والهوية وحامل المشروع الوطني الاتحادي الكبير وحارسه الأمين.

هذه هي شبوة (برجالها الأوفياء وقبائلها الأبية وسلطتها الوطنية الشجاعة) وهي تتوسد قلوب ملايين اليمنيين على امتداد الجغرافيا اليمنية، فهاهي تصنع حاضر اليمن ومستقبله الذي يليق بتاريخه،

ففي ظل انقلابي صنعاء وعدن والسطو الإماراتي الوقح على عدد من المناطق اليمنية، وفي ظل تخاذل النخب الحاكمة والأحزاب وتهافت كثيرا منهم على بقايا موائد الخيانات، ضربت شبوة أروع الأمثلة وأعطت دروسا بالغة في الوطنية وقدسية الانتماء وشرف الدفاع عن الثوابت والكرامة والكبرياء ، لقد كانت شبوة في المراحل العصيبة على مر التاريخ صانعة للأحداث والتاريخ والأمجاد، وهذا ما تجسده هذه المحافظة اليوم، وهي تتجلى بمواقفها الوطنية العظيمة كصانعة للأحداث والتاريخ اليمني المعاصر. 

ولأنها شبوة بلد الأقيال والأمجاد والتاريخ والحضارة، لا يمكنها أن تتقزم أو تسقط في مستنقع الهوان والخيانات فقد برزت مدافعا صلبا عن الوطن والمشروع الكبير، فقد شكلت حائطا وطنيا جمهوريا صلب أمام مشاريع الهيمنة والوصاية ومخططات التفكيك والسيطرة الإماراتية ، رافضة كل أساليب التهديد والابتزاز والهمجية والعربدة التي تمارسها دولة الإمارات ضد شبوة واليمن بشكل عام.

شبوة التي كسرت المشاريع الصغيرة والفوضوية المدمرة وإعادة للدولة قوتها وهيبتها وللإنسان والتاريخ اليمني اعتباره وكرامته ، وانتصرت لليمن والدولة والشرعية.

بفضل حنكة قيادة سلطتها المحلية الوطنية الشجاعة ونضج أبنائها وقبائلها الشرفاء.

ولأن هذه المحافظة الأبية التي حافظة على مؤسسات الدولة بدأت تعيش حالة الاستقرار وتتفرغ لمعركة البناء والتنمية، ففي وقت قياسي لايتعدى أشهر قليلة حققت كثير من الانجازات والمشاريع الخدمية والتنموية الكبيرة، ولأن شبوة باتت تشكل النموذج الناجح بين المحافظات المحررة وهي تسير بخطى سريعة نحو البناء والتنمية والاستقرار وهذا ما أزعج أبوظبي وأدواتها ودفع بهم إلى استخدام كل الوسائل القذرة في تنفيذ مخطط تآمري لتفجير الوضع الأمني في محافظة شبوة وتسعى لتصفية قياداتها الوطنية على رأسهم محافظ المحافظة المناضل الجسور محمد صالح بن عديو، وأنا أعرف أن الرجل تعرض خلال الأشهر الماضية لعدة محاولات اغتيال لكنها فشلت بفضل الله ثم بيقظة أجهزة أمن شبوة، كما أن هناك قيادات أمنية وعسكرية في شبوة على رأس قائمة الاستهداف الإماراتي عبر أدواتهم مليشيات الانتقالي.

للأسف في الوقت الذي تتعرض فيه شبوة وقياداتها الوطنية لمخطط تآمري إماراتي قذر يمارس رئيس الوزراء معين عبدالملك دور كمبرس في عدن، ويقدم غطاء غير أخلاقي على كل ممارسات التحالف وجرائم الإمارات والانتقالي في شبوة واليمن بشكل عام ، بينما تعيش بقية حكومة الفنادق في الرياض بأريحية وكأن الأمر لايعنيها، ولا ندري من تمثل هذه العاهات الرخيصة ، فضيحة أن تكون هذه الامعات ممثلة للشعب كاليمن في الوقت الذي يتعرض فيه لمخطط التمزيق من قبل الحوثي في شماله والإمارات في جنوبه.