أحمد الميسري وبن دغر .. ورسالة إلى السعوديين.
بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي
نشر منذ: 3 أسابيع و 3 ساعات
الخميس 31 أكتوبر-تشرين الأول 2019 08:20 م
 

كنت أظن حتى ديسمبر 2017 م ان المهندس أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية مجرد ظاهرة صوتية كغيره من السياسيين الذين يصمون آذاننا ويصدعون رؤوسنا أو يتحفوننا ببلاغة العبارات والجمل الاستعراضية المؤثرة لكسب الأنصار والمؤيدين.

لكنه خذل ظنوني بمواقفه الكبيرة الأقوى بكثير مما يقول.

قبيل 28 يناير 2018 م يوم الانقلاب الأول الفاشل على حكومة الشرعية أصدر الرجل بيان التحذير الرسمي لمليشيا الانتقالي بمنع إقامة تظاهرات غير مرخصة, ظاهرها حرية التعبير وباطنها تدبير الانقلاب ..

وبعد إصرار المقامرين على فرض التظاهرة وحمايتها عسكريا بالقوة تمهيدا لما بعدها , تصدت قوات الداخلية والشرعية بامكانياتها المحدودة لترسانة الإمارات العسكرية ومخزونها الهائل من أدوات القتل المحلية العمياء.

كانت إرادة الرجل في إعلاء شأن سلطة الدولة وفرض هيبتها أكبر من غدر المليشيات .. من أول طلقة حتى آخر صرخة.

كان الدكتور أحمد عبيد بن دغر يستمد هو الآخر صموده الموازي في قصر معاشيق من خلفية إرادة الميسري التي لا تخذل أو تفرط .. فموقف بن دغر الشجاع هو الآخر بني قبل ذلك على قناعات ذاتية وثقة بعدالة وصوابية قضية كبرى نذر نفسه لها .. فهو رجل مواقف سياسية أكبر من الذين تآمروا عليه من فنادق الرياض فيما بعد , وهو ما قد يحصد الميسري مثله وأكثر لاحقا ..

كان الرجلان عن جدارة ثنائي تلك المرحلة المربكة .. بقاء بن دغر كل تلك الفترة في عدن بحد ذاته معجزة بشرية, فقد تعرض لمحاولات اغتيال عديدة وحاصر الرعاع مواكبه ومنعوه من التنقل والحركة داخل المدينة نفسها أو مغادرتها لتفقد المناطق المحررة , حتى عزف وزراؤه وتهيبوا البقاء في عدن , ومنعه صبية المليشيات من حضور الاحتفالات الرسمية وتقطعوا لمواكبه بالسلاح , ومنها حفل تخرج طلاب الكلية العسكرية الشهير بصلاح الدين في البريقة الذي قتل فيه الطالب (الحارثي) يوم تخرجه برصاص من معسكر الجلاء التابع ل(أبو اليمامة) وهو يرفع علم الجمهورية ..

 ولا تذكر سقطرى والشرعية إلا برقصة أحمد عبيد بن دغر في الجزيرة الذي أعاد للاذهان مبدأ رفض المساومة بالوطنية وبيده عصا لا يفهم دلالتها إلا من قال فيهم الشاعر اللحجي الكبير مسرور مبروك ( من دخل بلادنا بالغصب با يخرج بالصميل/ شعبنا ما بيركع لهم خائن ذليل).

* الميسري *

شهد لاحمد الميسري خصومه ومبغضوه قبل محبيه وأنصاره , فبعد إبرام اتفاق وقف إطلاق النار في عدن 9 أغسطس 2019 م الماضي أثناء موجة الانقلاب الثاني المؤود لمليشيات الانتقالي قال ابرز مجانين الانقلاب بعدها بأيام وهو يحاول امتداح ونفخ نفسه في خطبة عيد الاضحى أمام نفر محدود في مصلى صغير مغمور للصيادين في صيرة بكريتر .. ولعله بالتأكيد هاني بن بريك الجامي المدخلي ** .

. قال بتكلف الخشوع في الخطبة التي ظننتها لأحد صيادي الساحل , وبصراخ دراماتيكي مفتعل يؤديه ممثل فاشل : تصدقوا إخواني في الله إنني ذهبت بنفسي إلى منزل الاخ احمد الميسري لتطمينه وتوفير الحماية الخاصة بذهابه الى معسكر التحالف بالبريقة .. وقد انتظرت خارج منزله أكثر من اربع (4) ساعات لايصاله إلى مأمنه , وفعلا أحبائي في الله كنت خلفه بالمدرعة في الموكب بعد خروجه) .. الله أكبر ولله الحمد .. هكذا يريد أن يقول هاني يوم العيد الذي سلبت فيه مليشياتهم فرحة الناس أنه ذهب للتشفي من رجل مواقف وطنية مشهودة بحجم احمد الميسري الذي لا تكترث قافلته بنباح الطارئين ولا بقبقة خطيب من الدرجة العاشرة لا يصلح لصلاة الجنازة !!.

تكفي هذه الشهادة لتكون ضدا على من افتراها للتقليل من شأن صمود ورباط الميسري الذي لم يفتر عضده أو يساوم , ورفض إعطاء الأوامر لقوات الشرعية بوقف القتال والدفاع عن النفس والوطن خصوصا اللواء 39 مدرع بقيادة عبدالله الصبيحي الذي انتقموا منه بعد المعركة بقتل حارس منزله الشخصي.

وبحسب شهادات زملاء هاني المدخلي إنه تم منعه من الدخول الى بيت وزير الداخلية مع وفد التحالف المفاوض باعتباره (نافخ كير الفتنة) ألتي ورط وجرجر فيها معه مليشيات مجلس الانتقالي بمغامرة انقلاب فاشلة جردتهم من ما كان بأيديهم.

والسؤال الكبير من خلال اعتراف هاني المدخلي الجامي هل يحتاج التفاوض مع شخص (منكسر) بحسب تلميحه البغيض أكثر من 4 ساعات لاقناعه بالاتفاق , أم كان ذلك في الحقيقة ما استغرقه من وقت للتسول والتوسل واستجداء كبرياء وشموخ (الصمصوم) المهندس احمد الميسري.

وكم كان عدد الضحايا والجثث الحقيقية منهم ألتي كان بعضها لا يزال مرميا في حواشي طريق كورنيش ريمي المؤدي إلى منزل وزير الداخلية أثناء وجود المتطفلين , ومن الذي أعطى الأوامر للمليشيات بنهب منزل الميسري صبيحة الجمعة بعد تلك الساعات المذلة للمفاوضين والممنوعين من دخول منزل الرجل ؟.

كان استهداف منزل الميسري لمدة ثلاثة ايام متتالية بمختلف أنواع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة معركة انتقام

جانبية أخرى لما لقيوه منه في تمرد 28 يناير 2018 م من جسارة .. وقدر شهود عيان انه قتل من المهاجمين في ثلاثة ايام أكثر من 70 شخصا وعشرات الإصابات , وهو رقم يفوق بكثير أعداد الضحايا المعلن عنهم رسميا في كل أنحاء عدن (40) شهيدا وقتيلا بما فيهم المدنيون ...؟.

وشهادة هاني بن بريك الجامي المدخلي الموثقة بالصوت والصورة أكبر دليل على أن احمد الميسري لم يبدأ تلك المعركة التي شهد خصمه بوجوده في منزله مع اندلاع فتنة المجلس الانتقالي المدخلي الأخيرة ودعوة النفير المشؤومة .. ورغم ذلك لم يتجرأ صاحب النفير والشهيق والزفير من الاقتراب .. وبحسب شهود عيان من أهالي الحي الشهير الذي اعرفه تماما كان هاني بن بريك متخفيا في إحدى المدرعات خلف جولة الكورنيش المؤدية إلى بيت الميسري , وتحديدا إلى الغرب بجانب الفندق الجديد بلوك 60 قرب جامع أبي بكر الصديق الذي شيدته جمعية الحكمة واستولى عليه مؤخرا هاني البريك مع عبدالرحمن الشيخ كحاضنة للتكفيريين الجدد.

اما الذي امتلك الطيران الحربي وقصف قوات الشرعية صباح 29 أغسطس 2019 في نقطة العلم ودوفس هو نفسه الذي حسم بالدبابات والمدرعات معركة 28 يناير 2018 م وبعدها انقض بالآليات نفسها في العام التالي على معسكرات ألوية الحماية الرئاسية في عدن 9 أغسطس قبل أن يبدأ زحف الشرعية المعاكس من شبوة التي قصمت الظهر وطعفرت أوهام المشعبين , لولا هجمات طيران الحرب الإماراتي يوم 29 أغسطس على مدخل عدن الساحلي لتخفيف وقع انكسار المليشيات ألتي سقطت قبلها يوم 28 أغسطس خلال ثلاث ساعات بفيديو مصور للميسري مدته ربع ساعة فقط , مع مناوشات جانبية لمقاومين شعبيين بالأسلحة الخفيفة .. ولم يتمكن قادة وحدات جيش الشرعية بعد غدر الطيران الاماراتي من انتشال جثث الشهداء ولا السؤال والبحث عن مصير الأسرى والمفقودين , بما فيهم المنتسبون للواء مهران القباطي الذي وقع العديد من جنوده قبل ذلك في الأسر بدار سعد يوم 10 أغسطس 2019 م وانقطع ذكرهم !!.

* خدعة كريتر*

المشهد في كريتر صباح الجمعة 9 أغسطس ظهر اللواء (سند ام رهوة) قائد اللواء الاول حماية رئاسية بمعية حراسته في شوارع حي الخساف تحديدا بعد فرار مختار النوبي وافراده من معسكر 20 يونيو التابع لمليشيات الحزام الأمني .. ووسط السيطرة التامة عاود البرامكة التسلل إلى كريتر من عقبة باب عدن بخديعة صورة الرئيس عبدربه منصور هادي التي الصقوها على المدرعات القادمة من معسكر الجلاء وقيادة التحالف بالبريقة .. ذكرني ذلك بالواقعة التي غيرت مجريات المواجهة في 13 يناير 86 م حيث لم يجد هيثم قاسم طاهر قائد الدروع في صلاح الدين الموالي حينها لعلي عنتر وصالح مصلح غير صورة الرئيس علي ناصر التي الصقها بالعجين على جوانب الدبابات وسط زغاريد العدنيات المواليات لعلي ناصر في الشارع الرئيسي بالمعلا فتغيرت موازين القوى على الأرض بتلك المغامرة رابع أيام المعركة التي فشلت فيها السفارة الروسية بالصلح بين الطرفين ..

تصريح مصور للميسري تم تداوله على نطاق واسع تسبب بأرباك فظيع وفركشة لقوات الحزام الأمني وتوابعها التي تبعثرت في اليوم التالي وابتلعتها رمال عدن المالحة, وقيل إن حالة الانهيار والشلل التام في جسد هذه القوات ربما اشبه بتواطؤ (وطني) من داخل المعسكرات , وقيل أيضا إنها صعود مفاجئ لقيمة الريال (اليمني) مقابل الدرهم الإماراتي الذي هزمته الروح الوطنية وليس غيرها .. مع اتهامات للميسري باختراق أصابعه غرفة عمليات الحزام الأمني ضمن ذرائع أخرى لا جدوى من سردها الآن .

* رسالة إلى السعوديين*

وفي كل الأحوال يظل هاجس وشبح الميسري حتى هذه اللحظة قاسما مشتركا لكل الذين يعانون من الصداع السياسي والمناطقي المزمن والشقيقة وأمراض رأس متنوعة أخرى جعلت الولد هاني يخلع قفازاته القديمة ليدندن فجأة على أنغام ولي النعمة الجديد في الرياض واللحاق بأول قارب نجاة وضرورة (عدم الالتفات إلا للعدو الإيراني الفارسي المشترك وحده لا غير الذي يمثله الحوثي) .. وكأن السعودية المعنية بادارة الأوضاع الأمنية في الجنوب لا ينقصها سوى بعض أدوات ملوثة تعيد بها استنساخ وإنتاج الصراع والاقتتال الداخلي في الجنوب.

ويكفي تفعيل البند الخاص بإثارة النزعات المناطقية وثقافة الكراهية والعنصرية في اتفاقية جدة -- الرياض لإسكات المتنطعين ومن يحشرون أنفسهم في زمرة الشخيخ قبل المشيخ , فالفكر التكفيري الذي يجاهد العهد القادم بقيادة محمد بن سلمان لتخليص المملكة من براثينه تطاردنا تبعاته ولعناته الى جنوب اليمن .. وما ينعق به هاني البريك تجاوز التكفير الى ثقافة التفجير والتهجير , من مخرجات المداخلة والسروريين والجاميين , لم ينج من انحراف فكر الضلال في انقلاب عدن الاخير الباعة المتجولون وعمال البناء وغيرهم ممن يقصدون الله في أرزاقهم بشرف ومكابدة , تم نهب أموالهم وسرقة سياراتهم وأثاث منازلهم ومقتنياتهم الشخصية وإحراق بسطاتهم والسطو على محلات ومطاعم واحراقها بفتاوى مناطقية وتحريض من هاني

 بن بريك بدأها ضد أصحاب المطاعم وانتهت بتهجير الآلاف من بلادهم وترحيلهم بقوة وسطوة السلاح وتهديهم بالقتل إن عادوا , وإحراق بطائقهم الشخصية وأوراق الثبوت , لم تفعلها حتى إسرائيل يا سيد محمد بن سلمان , فاحترقت لذلك سمعة الاماراتيين بسبب أدواتها البائسة.

فهل يعلم سعادة السفير السعودي باليمن الأستاذ محمد سعيد آل جابر إن هناك خمس قبائل يمنية على الاقل من شمال البلاد أعلنت مؤخرا النفير العام بسبب مقتل أبنائها في عدن خلال الشهرين الماضيين فقط بعد فتاوى هاني بن بريك المناطقية , ومعظمهم يعمل في التجارة ويقصد الله , ذبحوا بالسكاكين بعد تصفيتهم بالرصاص , ونهبت شاحناتهم وبضائعهم وتسترت بعض الأجهزة عليهم إلى أن هددت قبائل أرحب قبل اسبوع فقط بالزحف جنوبا .. هذه هي بعض تركة المحسوبين على الإمارات ممن يسوقون أنفسهم للاسياد الجدد مجانا وكأننا في حفل عرض ازياء وفساتين السهرة والزفاف وليس في مآتم ونكبات متلاحقة جذورها الفكرية ضاربة في نجد وثمارها الفكرية الخبيثة تقطف في اليمن !!.

نذكر السعوديين فقط توخي الحذر من إعادة تدوير النزاعات وتبني من يريد أكل الثوم بفم الرياض , فكما أجلت أبو ظبي قطاعا من جنودها ومعداتها القتالية فلتأخذ في زنبيلها أيضا بعض مخلفات أدواتها المحلية غير القابلة للاستهلاك الآدمي كجزء من التراث (المتحفي) ولتدابير أخرى فللصبر حدود .. ولو أن أمثال بن بريك المدخلي أصاب القضية الجنوبية بمقتل عندما تحولت فتاوى الكراهية والقتل بالهوية الى ورقة مجانية رابحة بيد كل الخصوم واستعداء الشمال والجنوب (مجانا) !! ..

* المجد للرجال*

أعرف فداحة حشر أسماء النكرات الى جانب الأعلام , لكن الشيء بالشيء يذكر , والفرق شاسع بين من نتذكر أسماءهم باجلال وبين من نذكر بلؤمهم وخبثهم الدفين فقط , بين من تنتظرهم حبال المشانق وغضب الله والناس والتاريخ أجمعين وبين من ينحتون في الصخر ويضيؤن لشعوبهم ولو شمعة واحدة في الظلام بأطراف اصابعهم .

كان ولا يزال المهندس أحمد الميسري عنوانا بارزا في مرحلة قاتمة لكبرياء اليمني المجروحة التي تأبى إلا أن تنتصر لكرامتها وتذود عن حياض أمتها , صوت وإرادة حرة عصية على المهادنة والانهزامية , يذكرني ببروميثيوس في الأسطورة الاغريقية الذي عاقبته الآلهة لأنه أخذ منها النار ووهبها للإنسان ليضيء بها حياته ..

ولن تمر مواقف الميسري وزملائه الآخرين بن دغر والجبواني ببرد وسلام, والتنكر ربما من أقرب من يعتقد غيرته عليهم ولاجلهم قدم الشيء الكثير بإمكانيات قليلة وإرادة وشكيمة كبيرة لا تلين أو تفتر.

لا يزال أمثال هذا الرجل ومواقفه خيط العلاقة الوحيد المتبقي بين ما تسمى ب(الشرعية) واليمني الذي خذله فساد سلطة متخمة يخجل من مداراة سوءاتها أمام الخصوم إلا اكراما لامثال هذه الجذوة الوطنية المتوهجة التي يمثل احمد الميسري إحدى حصونها وقلاعها العملاقة وأيقونة قل ما تتكرر .. فكان تعبيرا عن شرعية الإرادة الشعبية في التحرير والانعتاق وصوت وضمير من يرفض الخنوع والمساومة والاتجار بالقضايا.

وأحسب نفسي أحد أولئك الذين اخجلتهم وحركت دواخلهم مواقف الرجل وتضحياته الكبيرة لنبادله بالكلمات بعض ما لا يقال إلا لامثاله من الرجال الأوفياء المخلصين .. انه أقل القليل حيث لا تفي الكلمات حق من هو أهل لصهيلها وجدير بعطرها وألقها ونبضها الزاهي.

هامش :

 المدخلية والجامية : الأولى جماعة دينية تكفيرية متطرفة في السعودية نسبة إلى مؤسسها الشيخ هادي بن ربيع المدخلي , ولها تلاميذ واتباع في اليمن.

 الجامية : فرقة تكفيرية دينية متطرفة تسميتها نسبة لمؤسسها ( محمد أمان الجامي) وهما أبرز حاضنات الإرهاب العقيدي والتكفيري في السعودية الى جانب فرقة (السروريين) نسبة إلى محمد بن سرور . والأخير معارض لنظام الحكم في المملكة .. أما المداخلة والجاميون فيظهرون التقية وخدعة( طاعة ولي الأمر) كما فعل هاني بن بريك مع الرئيس هادي بعد تعيينه بمنصب وزير دولة قبل أن يكشف عن وجهه الحقيقي من ولي الأمر بعد عزله.

وتعتبر المدخلية والجامية أكثر انتشارا في اليمن من غيرها خصوصا بين أوساط انصاف المتعلمين والاميين اخلاقيا ومعرفيا

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي أحمد العمراني
الثورة في إيران
علي أحمد العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالواحد نعمان الزعزعي
جيش الجمهورية اليمنية في تعز وعبث الخطاب المأزوم
عبدالواحد نعمان الزعزعي
كتابات
ياسين التميميالتسوية الملغومة  
ياسين التميمي
محمد بن عيضة شبيبةمحمد قحطان: مصير مجهول
محمد بن عيضة شبيبة
عبدالخالق عطشانمأرب تاريخ الجمهورية
عبدالخالق عطشان
سمير عطا اللهسوق الملح
سمير عطا الله
مشاهدة المزيد