تحالف الشرعية في مهب الريح
بقلم/ عبدالسلام محمد
نشر منذ: أسبوع و 6 أيام و 4 ساعات
الخميس 05 سبتمبر-أيلول 2019 08:15 م

هل التحالف جاء لإنقاذ سني من شيعي أو شافعي من زيدي أو حاشدي من بكيلي أو جنوبي من شمالي ؟.. أم جاء لدعم الشرعية الدستورية ضد انقلاب ميلشاوي مسلح في صنعاء؟

بعد خمس سنوات خلق التحالف ميلشيات جديدة في عدن ودعمها وسلّحها بل وصل الحفاظ عليها استخدام الطيران ضد الجيش الحكومي التابع للرئيس المعترف بع دوليا، والآن يرغم الشرعية على التفاوض مع ميلشياته التي أوجدها.

الشعب اليمني يدعم الدولة ضد أي ميلشيات كيفما كانت عقيدتها الأيدلوجية أو انتماؤها المذهبي والمناطقي، وإرغام الحكومة على التفاوض مع التمرد المسلح لميلشيات الانتقالي المدعومة من الإمارات ، يعني أن الحرب ضد الحوثيين لها أهداف خاصة بالتحالف غير تلك المعلنة . سأضع تفسيراً هنا آخر حول سبب دعم التحالف لميلشيات أخرى، فربما التحالف يريد الذهاب للحوار مع الحوثيين لفرض محاصصة يتحكم من خلالها في مستقبل اليمن، ولذلك هو يخطط للتالي :

  1. بناء كتل صلبة تابعة له بعيدة عن التنوع السياسي في اليمن بحيث تكون ميلشيات مناطقية في الجنوب وميلشيات دينية سلفية في الشمال ليسهل التحكم في قرار الشرعية وحلفائها التي تخسر جزء من تمثيل المناطق المحررة لصالح ميلشيات التحالف.
  2. الميلشيات المناطقية والدينية هي سلاح نوعي لإضعاف الأحزاب السياسية والجيش الوطني الذي لم يعد مستساغا لدى التحالف ويتهمه بسيطرة حزب الإصلاح عليه وقصفه بالطيران ويروّج اتهامات ضده بالإرهاب.
  3. لم يعد الهدف دعم الحكومة واستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب بل التقسيم ليسهل السيطرة على اليمن وتقاسم المصالح بين دول التحالف.

لكن هناك أمور أخرى لم ينتبه لها التحالف وسيصطدم بنتائج خطوته الأخيرة الداعمة لميلشيات الانتقالي منها:

  1. نشوء ميلشيات مناطقية ودينية أخرى مثل مجلس إنقاذ الجنوب الذي سيجمع الحراك الجنوبي بحراك المهرة الى جانب الانتقالي.
  2. أقدم التحالف على تفتيت الشرعية قبل أن ينجح في تفتيت الحوثيين ولذلك فان بقاء ايران متماسكة قوية في الشمال يكسبها مناصرين جدد بالذات أولئك من ضحايا عنف الميلشيات المناطقية في الجنوب.
  3. دعم التحالف لميلشيات ضد الشرعية في عدن يعطي الحوثيين مشروعية الانقلاب في صنعاء
  4. الدعم الخليجي لانقلاب جديد الى جانب الدعم الإيراني للانقلاب الأول يعطي مشروعية للتدخلات الخارجية بشكل أوسع ما يعني أننا سنرى دولا إقليمية ودولية تسارع لبناء ميلشيات خاصة بها سباقاعلى المصالح .

لذلك نستطيع القول إن الحكومة اليمنية تعرضت لخيانة كبيرة من حلفائها قبل خصومها، لكن موافقتها التحاور مع الانقلاب الجديد يضع مشروعيتها في مهب الريح!