السلام والأمل
بقلم/ العميد محمد جسار
نشر منذ: أسبوعين و 6 أيام و 22 ساعة
الإثنين 19 نوفمبر-تشرين الثاني 2018 07:51 م
 

شعور عام يشوبه توجس عام لغلبة الياس المتراكم مع تراتب واضح خلفته مسيرة الحوثي من نقض متواصل للوعود والعهود والمواثيق المليئة بالمكر والخداع...

انه سلام مابين نقطة من الفشل والنجاح فإذا سلمنا مجازا بأن هذه المشاورة القادمة بالسويد سيحالفها الحظ من النجاح وهذا مانتمناه لانا نريد السلام والأمان ولكن إذا اغفله مشاورة السلام...احد أسس انطلاق السلام (مبادرة الخليج واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرار 2216 ) أي اجتزائها كيف سيستقيم السلام دون أحد أركانه ولاسيما القرار 2216 أو أحد بنود مخرجات الحوار وكيف نضمن استمرار نجاحه وانه اكيد اذا ما فقد السلام المأمول أحد أسسه لن يكون مجرد سلام منقوص لم تكتمل فترة ولادته ويأتينا بمولود مشوه فقط بل سيولد ميتا... وتنتقل مسارح سير الحرب من بعض حدود المحافظات والساحل إلى العاصمة صنعاء بالاحياء والحارات والى القراء والعزل...

بدون مدفعية وبدون طيران الكلاشونكوف سيد الموقف وستحل صنعاء بالكاميرا والفيديوهات محل بيروت...هذا ليس تشاؤم بل المعطيات تقول هكذا فأي سلام يبنى على عدم تسليم السلاح بأنواعه وتسليم الدولة بمؤسساتها وخروج المليشيات من صنعاء أولا وكل محافظة بأيديهم إلى معسكرات محددة سلفا مستحيل ينال هذا اللقاء أي أمل بالنجاح بل تتغير المعركة من شكلها الحالي إلى شكل آخر أكثر فتكا وأكثر دموية فالحوثي صاحب نهج دموي ومعتقد فكري لا حق لاين كان في الأمر والقرار المعطى له دينيا وخصه وحده بذلك رب السماء في وقت يمتلك ترسانة سلاح من البندقية إلى الصاروخ طويل المدى سلاحه يفوق سلاح حزب الله لبنان ولكن أتمنى بأن راعي السلام بين أطراف النزاع اليمني يعي ما عواقب قيام السلام باليمن الناقص أحد أسسه انفة الذكر وبالله التوفيق...