من أوباما الى أعمامه المجاهدين
بقلم/ محمد بن ناصر الحزمي
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
الجمعة 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2008 06:42 م

مأرب برس – خاص

رسالة أوجهها الى إخوان أبي في الإيمان، من العراق حتى الأفغان ، أولا أسجل شكري وأقدم اعترافي ، أن فوزي لم يكن بسبب كارزميتي ، أو تعاطفا مع موت جدتي ، أو لأنني من الحزب الديمقراطي ، كما يحلل المحللون ، ويتملق المتملقون ، ودليل ما أقول من صواب، هو فوز حزبنا في الكونجرس والنواب ، وأكثر دقة في تأكيدي ، فانا من أصل أفريقي ، وقد سبقني في الترشح جاكسون الأسود ، ولم يحصل على رقم يعتد ، ؛ والحقيقة التي يجب أن تقال ، ولا يفهمها إلا العقال ، أن فوزي وحزبي في الانتخابات ، وسقوط الجمهوريين كالفراشات ، وفي اغلب الولايات ، لم يكن لولا ما سطرتم من بطولات ، وما أنفقنا من مليارات فأنهكتم الميزانية .... ورفعتم عندنا المديونية ، فأوصلتمونا الى الأزمة المالية ،

برغم أننا نهبنا العراق وثروته ، وسرقنا آثاره وخزانته ، ولكن قد علم الأنام ، انه لا يبقى حرام ، أما الحالة الأمنية ، فقد رفعناها للأصفر........ للأحمر.......... بل كل الألوان الطيفية ، عاش الشعب على الأعصاب من التهديدات الوهمية ، موت قادم تفجيرات إرهابية ، هذا خطاب إدارتنا الأمريكية ففر من عندنا المستثمرون ، الى بيئة يعشون فيها أمنون ، ولم يبقى عندنا إلا المال الطيار ، المتداول في بورصات القمار، فارتفع الربا وانهار العقار، وأما توابيت الجند المرسلة ، والجثث المبعثرة ، والجروح المثقلة ، أكدت للشعب أن جيشنا في مقصلة ، لا..... بالورود استقبلوا بل بالقنبلة ، وان النصر كان وهم....... مهزلة ......... فانكسرت شوكتنا والعنترة

وأما سمعتنا الدولية ، فقد زادتنا الى أذيتنا أذية، برغم أننا أنشأنا للدجل إذاعة "سوى" وقناة الحرية ، ودربناهما على التدليس والتكذيب ، فقد فُضحنا في أبي غريب ، ووقف الشعب يسأل وهو يرى ، ما حل في العالم وما جرى السنا نحن دعاة الديمقراطية ، وأرباب الحرية ، كيف دعمنا الديكتاتورية ، وحاصرنا حماس برغم شرعيتها الشعبية ، وكيف أنشأنا جونتنامو والمعتقلات السرية ، ولماذا العالم يكرهنا بكل طوائفه حتى الجنية ، إلا لان إدارة بوش أكثر شيطانية ، والجمهوريون هم شر البرية ، فقرر الشعب تأديبهم عبر الصناديق الانتخابية ، فكان فوزي بالرئاسية ، انعكاسا للحالة النفسية وقد جلست بعد الفوز أفكر ، ماذا لو انتصر بوش "المدبر

، وانهزمت المقاومة ، وسلم العراق أمره ليهود الدونمة ....... وكذا الأفغان دونما مساومة ، لعاد – بوش- مبتسما مفتخرا كعنترة ، وحزبنا يعيش باكيا في مقبرة ، أما أنا أعيش بؤس القهقرة ، من لي بلوبي الانجلة والصهينة ، أما منافسي جون ماكيني.......... ، يكفيه تهمة لي أن أصلي مسلم وكيني ، ومن هنا اكرر اعترافي بدون حساسية........ لولا جهادكم ما فزت بالرئاسية . ملوحظة: الى الذين راهنوا عليً وبالغوا بالرهانات ، قولا .....ونثر شعر .......او مقالات ، باني ساغير السياسات ، وأحل لهم قضية فلسطين ، بحكم ان ابي من المسلمين ، فاقول لهم ......صح......لكل ادارة سياستها ، لكن تخدم امريكا ومصالحها ، فلا تتعبوا انفسكم يا قومي ، فانا رهين للامن القومي