إب و رحلة البحث عن سيد
بقلم/ أنور البريهي
نشر منذ: سنة و 6 أشهر و 30 يوماً
الجمعة 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 08:09 م

مازلت أتذكر كلمات و وصف كبار السن لنا عن "المشارقة" (أصحاب المناطق الشمالية)  الذين ينزلون إب و ينهبون كل شيء أثناء حكم الأئمة في اليمن. لكن ماذا بعد الثورة و الوحدة و ثورة الشباب و إنقلاب الحوثي !! هل تغير هذا أم أستمر بأشكال و طرق مختلفه !! أكثر إنفتاح و تحضر؟!!!

كانت و ما تزال محافطة إب مرتع للفاسدين و ناهبي الأراضي من مسؤولين حكوميين و وزراء و مشائخ و أعيان. نهب منظم للاراضي و فساد مالي و إداري كبير. يقابله برود كبير لابناء محافطة إب تجاه هذا النهب !!! و غضب و إنفعال كبير من أبناء إب "البطلة " ضد كل من يقف في وجه هذ الظلم و النهب من أبناء المحافطة.

إب محافظة تعودت على وجود سيد يطاع , يأمر و ينهي !!! إب تنهزم بسهوله على يد إبناءها الذين يتركون الغريب يفعل ما يشاء و أفضل ما يقوم به أبناء إب التجسس على بعضهم البعض و نقل الكلام للسيد.

كنت أعتقد أن الثقافة السلبية لإبناء المدينة القديمة في محافظة إب فريدة من نوعها و ليس لها مثيل , كوني من المدينة القديمة !!! لكن أتضح أنها ثقافة عامة لكل أبناء المحافظة. محافظة الذل والهوان !!! محافظة الرق و العبودية لدي بعض المشائخ مثل الشيخ منصور في مديرية ذي السفال و الشيخ الباشا في مديرية العدين و لم تستطع كل الجمهوريات تحرير الناس حتى يومنا هذا!! مع التأكيد على وجود مديريات متمرده على ثقافة المحافظة كمديرية الرضمة و دمت و قعطبة التي تأثرت بثقافة الجنوب اليمني !!! و مديرية النادرة والسدة التي يتعبر أبناءها أنفسهم من الشمال أكثر من كونهم من وسط اليمن !!!

اليوم محافظة إب فتحت قلبها و روحها و باعت جسدها للحوثي. صحيح أن قيادات و كوادر الحوثيين و المتحوثين من أبناء المحافطة لكن يبقي هناك السيد من شمال الشمال !!! الذي يدير كل شيء و له كافة الصلاحيات!!!

محافظة إب أكثر المحافظات تنتهك فيها الحقوق و الحريات من قبل الحوثيين و يغرد الناشطين السياسيين والإعلاميين فيها أنها واحة السلام و المحافظة الأمنة و محافطة النازحين واللاجئين !!!

محافظة إب لن تقاوم الظلم يا سادة و لن تشارك بالتغيير!!! إب سوف تنتظر السيد الجديد الذي سوف يحررها من الحوثي و يحكمها من جديد !!!