المرض الذي أحبه
بقلم/ محمد عبد الملك
نشر منذ: سنتين و شهر و 8 أيام
السبت 11 يونيو-حزيران 2016 11:36 م

شئ خارق و جديد ،، لحظة، دعونا نجرب فعله بكل جنون ، بعيدا جدا نكون الان ، أما انت فارجوك أنلا ترفعي صوتك أكثر من هذا كي لا تسمعي حتى ما تقوليه لي . ما الذي يحدث ، وما هو هذا الي ينتقل من فمك إلى أذني وصدري ويربكني،قلت يربكني فيهزني ويعصف حتى بقدرتي على لملمة لساني وجسدي والشعور بحركة أي شي اخر حولي، هذا الذي تقوليه فتتوقف عنده مجرات الكون وحركة الاتصال البشري في كل الدنيا . نبتة روحي في ذروة ما احس به من شتات وضجر هنا بعيدا عنك وعن اليمن فينتشلني فقط هذا النوع من الشعور بالإرباك والعجز عن الحركة والحديث ،، سأعترف لا أريد ان نتعافى منه نهائيا .

هذه اللحظة فحسب تستحق لأن أفتح أذرعي وأطير من الفرح لأنك معي فيها من بين كل زحام هذا العالم، وأشتاق لك حد المرض .