مؤتمر جنيف 2 النزهة على طريق السلام
بقلم/ فخري العرشي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 24 يوماً
الأحد 13 ديسمبر-كانون الأول 2015 04:19 م
و نحن نراقب عن كثب موعد النزهة الجديدة في المفاوضات و المشاورات المرتقبة (جنيف2 اليمن )، يراودني الفكر في النتائج التي حققها مؤتمر #جنيف_1، حينها كتبت في ان فشل المفاوضات في الاولى قد يقودنا الى ذات الآلية التي خلصت اليها المفاوضات السورية بتعدد الحجج للاجتماع مع التعمد في مواصلة الاقتتال و الانتقال الى جنيف الذي سيلي قبل الانتهاء من الاجتماع القائم في الحال. 
هذه هي طبيعة حال المشاورات و الاجتماعات الاممية حيال الدول التي تنزلق الى مربع العنف ،و ما لم يكن القرار و الرغبة في التوصل الى حل دائم من الاطراف اليمنية بعينها ، فستعمل الامم المتحدة على رسم خطط و مشاريع بمسمى التفاهمات والتقريب في وجهات النظر التي لا استبعد ان يذهب الطرفان فيها نحو التشطير المؤجل و تمزيق البلد و العمل في تجريم الطرف الاخر بانة من دفع نحو هذه النهاية.  
صرت لا اكترث تماماً لأي تصريح رسمي او مباركة اقليمية و حقوقية تسبق هذا النوع من الاجتماعات من هذا الطرف او ذاك ، و لو كانت المعادلة في الحسم بعدد اللقاءات و التصريحات لكان الصلح و وضع خارطة طريق للحسم هو العنوان الحقيقي لإيقاف الاقتتال. و المراقب لكيفه المشورات التي تسبق الاجتماعات ، سيدرك بان المبعوث الاممي يقوم بسلسة مشاورات لأقناع الدول المتصارعة في اليمن قبل الاطراف اليمنية، و هو ما يبرهن بان الحل ليس يمنياً.
طبعا، لكل إنسان أسلوبه في وضع التصورات وسرد المبررات للانتصار لقضية ما مهما كان توصيفها. في مؤتمر #جنيف_2 سيحضر القاتل و الشريك في اسباب القتل و سيناقشان مبرراتهما و الدوافع التي جعلتهما يتخندقان للدفاع عن حقوقهم المسلوبة في الحرب البائسة، و سيعمدون على تسويق الملفات الحقوقية و الانتهاكات التي تسبب فيها كل طرف في حق الاخر، متناسين انهم في القتل متساوون، و الاختلاف في نقطة من النقاط السبع سيؤدي بالفشل التام لبقية النقاط.
النتيجة في #جنيف_2 و حتى و إن لم تأتي اوكلها عاجلا، إلا أنها ستفضي الى بيع مكتسبات ينشدها الشعب و مرتبطة بالأرض و العرض حدا قول من نجادلهم بأن الدمار و التوسع في المعركة لا يخدم مصالح مستقبلهم في الحكم.
الذي يجعلني غير متحمس ايضاً لهذه المفاوضات و المشاورات ، هي قناعات من ذهبوا للنزهة الثانية بطلب السلام ، علماً بان روائهم و معتقداتهم لم تتغير الا في نظر المبعوث الاممي ولد الشيخ. من يرغب في تحقيق السلام علية ان يعكس ذلك مسبقاً حتى يبرهن بانة طالب السلام و يعمل مع مبدا ايقاف الحرب و لو حتى في مساحة جغرافية مصغرة اثباتاً لحسن النية المفقودة.
اذاً الفائدة من جنيف واحد حصدها أولئك النفر الذين ذهبوا للنزهة و أخذوا قسطا من الراحة و التقطوا بعض الصور في شوارع جنيف و كلهم رغبة في أن تصبح اليمن جنيف رقم 2، إلا أنهم يحملون رسائل لا صلة لها بتغيير الحال في اليمن و أبلغ يمتلكون في جعبتهم هي الأمنيات التي يتمنها المواطن المكلوم و المغلوب في امره.
ذات السيناريو ينطبق على الممثلين الجدد لمؤتمر #جنيف2 و نفس معيار الفشل و التلكؤ في اتخذا القرار الفصل يتكابر علية الطرفين في تحديد السقوف للمشاورات رغم ان عنوان الحضور غير مشروط. بالبلدي الجواب واضح من عنوانه و اليمن لها الله يحميها من تامر اصحاب السلطة و وكلاء الحرب بالإنابة.
نتائج مؤتمر #جنيف_2 لن تختلف كثيراً عن تلك التغييرات الوزارية و العسكرية التي صداها لا يساوي عملها في الواقع.