اليمن تقرأ
بقلم/ مالك خشافة
نشر منذ: سنتين و 9 أشهر و 17 يوماً
الإثنين 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2015 04:36 م


أصر الشباب و القائمين على مجموعة اليمن تقرأ في فيس بوك على اخراج اليمن من كهنوت الماضي المفتقر للعلم والمعرفة الى عالم رحب مليء بحب المطالعة لكل ماهو قديم وجديد في عالم الكتب الورقية منها والالكترونية ايضا.

 

 تلك الاعمال من شأنها رفع مستوى الوعي لدى الشباب اليمني وتحفيزهم على الظفر بكل ما هو جديد لاسيما وأن اهداف المجموعة ثقافية بعيدة عن التطرف الطائفي والحزبي المقيت.

 

 حتى ان الاعضاء أضحوا رابطة قوية في تكميل بعضهم البعض في كل ما يطرح او يتطلب رفع الاستفهام او الابهام عن بعض ما يود رفع الغبار عنه وبصفتي كعضو مشارك ولست بفعال في مجموعة اليمن تقرأ استفتوا الكثير مما تردفه يد الاخرين من الاعضاء .

 

وبالرغم من حداثة عضويتي إلا أنني حقا اكتسبت الكثير من المعارف وتعلمت أن القراءة للجميع والفهم لا يأتي إلا بالتريث والوقوف على حافة الحروف أثناء القراءة ضاربين الأمثال في سماء العلم والمعرفة أخذين بعين الاعتبار بأن قراءة الكم من الأوراق لا يهم بقدر الكيفة التي قرأت بها وهذا ما لم أكن أعرفه سالفا .

  

حقيقة لم أكن اتوقع بأنه سيأتي اليوم وأجد كل ما اتمناه أمامي كل الشكر والتقدير لكل أعضاء المجموعة وعلى وجه الخصوص القائمين عليها .

 

ختامًا هي أمنية ادونها هنا علها أن تتحقق وهي بان تكون مجموعة #اليمن_تقرأ صرح تعليمي كبير وان يكون لها إصدار كمجلة الكترونية ومن ثم ورقية تطبع وتوزع لشريحة كبيرة في المجتمع لا تتعامل مع تقنيات العصر ولا يتوفر لها ذلك.