في مواجهة الخراب
بقلم/ باسل عواد
نشر منذ: 3 سنوات و شهرين و 18 يوماً
الإثنين 06 إبريل-نيسان 2015 12:22 م
قدرنا الذهاب الى منتهى الرفض لهذا الوجود القميء الشائه الحوثي العفاشي 
لم يكن أمامنا سوى هذا الخيار
رغم كلفاته بعد أن دفعنا الكثير من الأثمان مقابل ماذا ؟؟؟
مقابل هذا الخراب وهذا الصلف والطغيان. الذي يتهددنا ليل نهار.
 لم يترك لنا حلف النقمة والثأر مجالا حتى لحمايتهم من أنفسهم ووقايتهم من شرورهم 
لم يدعوا لنا فرصة للتعامل معهم كبشر أسوياء وكمواطنين مفترضين بل ارادونا أن نعترف بهم كمتوحشين وأدوات قتل عمياء وأسيادا للبذاءة والجنون.
 لقد ضيق حلف الضغينة خيارات الجميع وقوض كل ادوات وروافع العمل السياسي واختارالحرب وفرضها بقوة وعنف على الجميع.
وصير دعوات التعقل سبة ومهانة ومدعاة للسخرية والتندر.
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
ورقة أردوغان الخفية للفوز
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالرحمن مهابادي
من هي القوى التي تخشى من البديل الديمقراطي ؟
عبدالرحمن مهابادي
كتابات
اختطفوا دماج رغم سنه ومرضه ومأساة أسرته متسلسلة
رشاد علي الشرعبي
هائل  سلامقيد النظر
هائل سلام
علي بن ياسين البيضانيواهمون في إسقاط عدن
علي بن ياسين البيضاني
مشاهدة المزيد