مع نفسك يا عبده
بقلم/ عبدالله محمد شمسان الصنوي
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 24 يوماً
الخميس 04 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:22 ص


في الأسطورة اليونانية (نركسوس) الذي كان آية في الجمال وقد عشق نفسه حتى الموت عندما رأى وجهه في الماء , وقد أطلق على هذا النوع من حب الذات \\\"النرجسية\\\" بل إن معناها يذهب أبعد من ذلك فهي تعني النظر للآخرين نظرة دونيه والتعالي وتحقيرهم فهو السيد المطلق المعصوم الآمر الناهي المنزه عن كل شيء ...
ليست المشكلة في النرجسيين المشكلة فيمن يصنعونهم ويصنعون الهالة التي تحيطهم هؤلاء يقدمون أنفسهم قرابين وبساط يدوسه النرجسي لتحقيق مآربه وهم راضين ومقتنعين بما يفعلونه معتقدين أنهم بذلك قاموا بواجبهم المقدس ... هذا الخليط من الصفات والأفعال المقززة هي مشكلة أمتنا اليوم وخصوصا في بلدنا الحبيب .
لم يعد خفيا على أحد من اليمنيين _ ألا من كان على قلبه ران وعلى عينيه غشاوة وفي أذنيه وقرا _ كمية الكذب والخداع والمكر التي يمتاز بها الحوثيين فاقوا بذلك أعتا أعداء الأمة من الصهاينة ولكم كان دقيقا وصف الدكتور جميح حين قال ((الحوثيين يكذبون كما يتنفسون)) , إذا نحن أمام حاله شاذة في طبيعة البشر ولاحظ أني قلت البشر عموما على مختلف أديانهم وأعراقهم فمع أن رجل الكهف وقطيعه يرون أنفسهم فوق البشر بل والبشر مسخر لخدمتهم او خلقوا من أجلهم فهم مستعدون لارتكاب أنواع الخطايا من كذب وتدليس وغدر وقتل ونهب ....الخ وكل ذلك باسم الرب وقربانا يتقربون به.. تعالى الله عما يصفون علوا كبيرا .
((كونوا رجالا...!!)) هكذا خاطب ابن المحظوظة خصومه في إحدى إطلالاته البهية وبغض النظر عن كونه يمثل ويتقمص دور معتوه من معاتيه الأمة (حسن نصر الله) في خطاباته وأسلوبه , يطالب غيره أن يكونوا رجال وهو أبعد ما يكون عن الرجولة , أين الرجولة في من يفخخ جثت طفل بعد أن سلبوه حقه في الحياة؟؟ أين الرجولة في اقتحام غرف النوم والعبث بالملابس الداخلية ؟؟أين الرجولة في نقض العهود والمواثيق ؟؟ إذا كان الله جل في علاه حرم نقض العهود مع المشركين فكيف مع إخوانك في الإسلام _عفوا نسيت أنهم لا يأخذون من القرآن إلا ما يتناسب مع هواهم _ في أعرافنا القبلية أن يعطيك الرجل وجهه فقد أعطاك أغلظ العهود وأشد المواثيق , لكن ماذا تقول لمن لا وجه له أو أن توصيف الدكتور مروان الغفوري أكثر واقعية حين قال (وجهه السيد كط......) نعم وجوههم وأدبارهم سواء فلا هم التزموا بالدين الذي يتاجرون به ولا بالأعراف القبلية التي تعايشت قبائل اليمن معها آلاف السنين ... الم أقل لكم أنهم حالة شاذة من الإنسانية !!!...
نحن كيمنيين فشلنا في السياسة فشلا فضيعا (نزعنا ثوم وغرسنا بصل) وكادت جهود سنوات تذهب سدى وفشلنا أمنيا وعسكريا فسقطت الجمهورية في ليلة وضحاها ولم تكن لنا حظوظ في الرياضة والفن لكننا عندما نحب فإننا نحب بصدق من أعماق قلوبنا ونبهر العالم بحبنا لوطننا ولا ننسى من أساء إلينا والى وطننا وهنا نذكر عبده وشقاته أن الشعب لم ينسى السنين العجاف التي حكم فيها أجدادك الهاداويين اليمن بالحديد والنار وصاروا إلى زوال .
المشكلة أنهم بعد كل الفوضى التي أحدثوها والجرائم التي اقترفوها في حق الوطن والمواطن يحدثونك عن دولة مدنية ينشدونها !! .... مع نفسك يا عبده