اتجاه إجباري
بقلم/ عمار الزريقي
نشر منذ: 3 سنوات و 11 شهراً و 23 يوماً
الخميس 24 يوليو-تموز 2014 06:26 م

لولا شفاعةُ صدرِها العاري

لضربتُ عمَّاري بعمَّاري

 

و رحلتُ دون قصائدي وفمي

متلفِّعاً بضجيج أقداري

 

وشطبتُ ألفاظاً ترادفني

وهدمتُ كل بيوت أنصاري

 

ودخلتُ في حربين من فئةٍ

لأكون بينهما.. كسمسار

 

وقطعتُ أسباب الحوار معي

علناً.. لأغسل من دمي ثاري

 

لكنّ أدواري مُحدّدةٌ

ولذا أبَدّلُ بين أدواري

 

ولأنّ في رأسي معارضةً

مهووسةً بالثلج والنار

 

تختانني صبحاً وتفضحني

في الليل قبل بزوغ أفكاري

 

وتؤزُّني في كل خاطرةٍ

وتعيقني في نصف مشواري

 

فأقول لي ماذا فعلت لكي

تتناول القنوات أخباري؟!

 

****

 

أضمرتُ في العشر الأواخر من

سهري.. فكيف نسيت إضماري؟!

 

أضمرتُها.. ونسيتُ أن لها

فتناً على أسنان منشار

 

هي ثورةٌ أخرى تعاودني

ما بين إصدارٍ وإصدار

 

تجتاحني من كل ناحيةٍ

وتسوسني بخيال ثُوَّار

 

والدار يا نيران ليس بها

إلا فخامة صاحب الدار

 

****

 

وقرأتُ سيرتها على عجلٍ

فقرأتُ في المرآة أشعاري

 

منذ احتلام الشوق في دمها

حتى ربيع الدمعة الجاري

 

ولها القصيدة لا شريك لها

ولها الحِمَى وحمامة الغار

 

ولها يميني في الحقيقة لو

ضيَّعتُ مطرقتي ومسماري

 

***********************

12 يوليو 2014