إن أنت أنصفت الحراك ملكته وإن أنت أكرمت الحوثي تمردا.
بقلم/ د.عبدالحي علي قاسم
نشر منذ: 4 سنوات و شهر و 11 يوماً
الجمعة 04 يوليو-تموز 2014 03:20 م

    كل يوم ويثبت رجالات الحراك الجنوبي كم هي الوطنية والعقل سلاحهم، وما هدير حناجرهم الرافضة للذل والعبودية لسنوات سوى نسمة من مرؤة، ونخوة لا تقبل الضيم، ولا تستسلم لبلطجية الفساد التي أنزلتها بواديهم أيادي أيام صالح الخوالي، وما أن انقشعت سحب الظلم والهيمنة حتى عادت سمات الكريم المتواضع، الحريص على المصلحة الجمعية، التي تمليها أواصر الأخوة والبيت اليمني الواحد متسامية على جراح الماضي الأليمة بكل مآسيها ومعاناتها.

  جل ما يطلبه السواد الأعظم من الحراك الجنوبي هو مواطنة يمنية تكفل هامشا من المساواة، ولقمة عيش كريمة تغني ذل السؤال، ودناءة التسكع بين يدي الشيخ وبساط النافذين، مواطنة ينحني أمام استحقاقاتها الرئيس والمرؤوس لا مكان في قاموسها لكذبة السيد والعبيد، وجرعات الماضي التي يجب يبتلع اسقامها شباب حرية الحاضر والمستقبل. من يصر على ممارسة "سياسة القطيع" و"المزرعة الخاصة" بدثار ديني أو ضروبا من الوهم النضالي، فلن يكون مرحبا به، ولا يمثل سوى أنانيته وأسقامة التي يجب أن يتعافى منها. هذه هي رسالة الحرك الحر بمعظم مكوناته، إذ لا وصاية لأحد على شعب الجنوب، ولا يملك أحد أن يتحدث باسمه، هناك فقط إرادة شعبية تتجلى من خلال أطر مؤسسية.

  تجلت تلك الإرادة الصادقة والناضجة في سلوكات عبدالله الناخبي وعلي عشال وحورية مشهور والدكتور بافضل والدكتور أحمد بن مبارك والقائمة طويلة، وأنتهت ولم تنتهي بوصول مبارك للمناضل ناصر النوبة والمفلحي، وقادم الأيام حبلى بالمفاجآت، التي باركت جهود وبلاءات الرئيس عبد ربه في تحمل مسئولية الوطن المنكوب، ولملمة جراحاته العميقة، وانتزاع حقوق أبناء الجنوب التي سرقها غول الفساد والتسلط المركب بزعامة ملهم فلول التسلط والكذب، ومافيا السياسة التي باركته وحوش لا تعرف نهاية لأطماع نفوسها.

  حس معظم أبناء الجنوب بنوع من الانصاف في مؤتمر الحوار الوطني، فكان من شيم انصافهم، وعدالة طباعهم التي تحررت من علل النفوس، وتجاوزت متاريس العنصرية أن مدت أيادي دعمها وولائها لقائد اليمن الموحد، ضاربة بمآسير الوصاية العنصرية وراء بحار الحيتان، لتعلن صفحة جديدة كلها الأمل والأخوة والتعاون والتنافس الشريف في ضوء ما تمليه استحقاقات العهد الأقاليمي القادم.

  على الجانب الآخر هناك في بعض شمال اليمن فئة يمنية أغواها عمى الآباء والاجداد الأكثر ظلامية، والأسوء سيرة، والأكثر وطأة ونكاية بالجسد اليمني، وشجعها على استعادة حلم الآباء، وخوض معركة الخلاص التاريخي حضور إيران الأطماع القومية بكل دععمها، ومباركة زعيم الفلول، بسخائه التنظيمي واللوجستي لعودة نفسه المريض بمخالب الحوثي الدموية.

 لم تسعف كل حكمة القيادة السياسية ومرونتها التفاوضية في كبح جماح الوحش الحوثي، وتجنب مواجهته ولو ساعة من هدنة، فكلما عاهدوا عهدا مع اللجنة الرئاسية نبذه حوزتهم، إذ لا عهد في قاموس عجرفتهم التوسعية، ووبال سياستهم المدمرة، فأنت أمام قطعان من القتلة، وزعامات من الجهلة، وقيادات ميدانية موتورة لا تحيط فهما سوى بنوع من المكر المقرف.

  يكفي أن تلقي نظرة على مغمور ميداني من شاكلة أبو علي الحاكم لتيقن أنك أمام عينة من الهمج، وحثالة من الأشرار الآدمية لا تعرف كيف تخاطبها وما هي حدود مطالبها، أعيا الحوثي الرئاسة اليمنية، وجهود وزارة الدفاع، التي تحاول ما أمكن تجنب طيش هذه الجماعة لكن دون جدوى، لتضع الجميع أمام حكمة الزمان "إن أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا". هؤلاء لا ينفع معهم سوى خطاب القوة الشرعية لمواجهة غطرستهم المتمادية في تخريب البلاد، وتوزيع الشر فيها، وإدخال البلاد في نكبة معاناة لا عافية بعدها.

  بارك الله الوعي الحراكي لما فيه خير اليمن الموحدد، وهدى جموع الحوزة المغرر بهم وإنا لله وإنا إليه راجعون وشهر مبارك على الجميع.