آخر الاخبار

واتس آب تعلن عن إجراء حاسم بعد جائحة كورونا الميسري: لن نقبل باستمرار الحكومة ولا رئيسها في هذا المنعطف التاريخي الهام شاهد: أغرب احتفال فنانة خليجية بعيد ميلاد ابنها عاجل .. الحوثي يستهدف مأرب بصاروخ باليستي.. عقب ساعات من اعلان التحالف العربي وقف هدنة في اليمن ”غريفيث“ ينقذ الحوثي.. التحالف العربي يعلن وقف الحرب في اليمن منتصف الليلة والحوثيون يعلنون رسميا عن ”فترة انتقالية جديدة“ ”الانتقالي الجنوبي“ يتهم السعودية بإفشال ”اتفاق الرياض“ ودعم سلطات ”الشرعية“ بشبوة توتر الأوضاع في ”سقطرى“.. مواجهات مسلحة في ”حديبو“ وقوات مدعومة من الامارات تهاجم منزل المحافظ ”رمزي محروس" بعد ساعات من اختطافها لمسؤول أمني رفيع بعد اسبوع من تدفق التعزيزات السعودية.. انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير ”مكيراس“ وانتصارات كبيرة في البيضاء قائد العسكرية السادسة اللواء ”أمين الوائلي“ يعلن انتصارات 12 ساعة من عملية ”تحرير الجوف“ وأسماء المناطق المحررة ويؤكد ”مستمرون حتى نصل صعدة“ اللواء أمين الوائلي يبشر بما سيحدث خلال الأيام القادمة ويعلن عن عمليات عسكرية بدأت اليوم (فيديو)

أتصل الرئيس فوقفت الحرب
بقلم/ عبد الملك المثيل
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 15 يوماً
الثلاثاء 22 يوليو-تموز 2008 10:04 م

مأرب برس – خاص

لم يعد مفاجئا أن يصدر سيادة الرئيس قرارا من المنصة أثناء ألقائه كلماته التاريخية فقد تعودنا منه ذلك كثيرا,حيث أصدر مئات القرارات الارتجالية في خطبه مع الجماهير التي تصفق وتنسى تلك القرارات التي ينساها الرئيس بعد فراغه من الحديث مباشرة,لأنه يصدر قراراته بدون تخطيط مسبق أو استشارة لمستشاريه الكثر وتشاور مع أركان حكمه ونظامه,.

في غضون أسبوع واحد أصدر الرئيس من المنصة قرارين متناقضين في مشكلة واحدة,فالأول جاء ليؤكد أنه سينهي التمرد في صعدة بقوة السلاح مع من يريدون أعادة الحكم الأمامي ألى البلاد حسب وصفه,والثاني جاء ليقول أنه قد أنهى الحرب في محافظة صعدة منذ ثلاثة أيام وبشر بنهايتها وعدم عودتها ألى الأبد,وذلك بالطبع ما نتمناه ونرجوه لأن تلك الحرب الخاسرة حرب عبثية سالت فيها دماء الأبرياء وأعاقت الوطن بأكمله,وأن كانت محافظة صعدة الأكثر أعاقة حيث كانت بأمس الحاجة لصرف جزء يسير من نفقة الحرب التي قيل أنها تجاوزت المليار دولارفي التعليم والصحة وشق الطرقات لا أن تكون مسرحا للقذائف والصواريخ والدمار,ولو حدث ذلك لكانت في غنى عن أعتبارها محافظة تنمية كما قال فخامته في خطابه الأخيروقراره المرتجل.

من المنجزات العظيمة للرئيس قدرته العجيبه في ابقاء الشعب في دوامة التساؤلات عن حقيقة الأحداث التي تعصف بالوطن,والتي تتحول لمجرد أحداث عادية تتوه خطورتها وتتقزم مآسيها في تحليلات وتصريحات النخبة السياسية والأعلامية,لذلك وسيرا على ذلك المنجز الرئاسي لم نعلم حتى اليوم كشعب من حقه أن يعلم السبب الحقيقي لتلك الحرب مثلما أننا الآن نتسائل عن السبب الحقيقي في أيقافها,وذلك ما يبقينا في دوامة التساؤلات بهدف معرفة الحقيقة التي ستضل وحدها خلاصة الدرس الذي يجب أن نتعلم منه حتى لا تتكرر الأخطاء مرة أخرى .

لا يمكن أن تبنى الأوطان بأسلوب كأسلوب نظام بلادنا,ومن أراد أن يعرف السبب الحقيقي لفشل النظام فعليه أن يتمعن في حرب صعدة التي بدأت واستمرت خمس سنوات سقط وجرح فيها الآلاف وشرد عشرات الآلاف,دمرت مئات المنازل والمباني بدون أن نعرف لماذا؟ومن المستفيد؟ومن يتحمل المسؤلية؟ولأننا نعيش في دوامة خاصة فقد عجزنا عن الوصول الى الحقيقة التي تاهت في تحليلات وتخمينات قد تكون مجتمعة أو منفردة سبب تلك الكارثة التي قيل أنها حدثت نتيجة للأسباب التالية/

**قال البعض أن الحوثيين رددوا ورفعوا شعار الموت لأمريكا-الموت لأسرائيل,وذلك ما أغضب السلطة الموالية لأمريكا فشنت الحرب بغرض أسكات ذلك الترديد وأنزال ذلك الشعار,وزاد البعض بقولهم أن أعلام حزب الله وصور السيد/حسن نصر الله رفعت أيضا في سماء صعدة من قبل الحوثيين وهو ما بدى أمرا غير مرغوب فيه من قبل السلطة.

**ذهب البعض في رأيهم الى إلقاء اللوم على سياسة "لعبة التوازن"التي يمارسها الرئيس من أجل الحفاظ على كرسيه وحكمه,فهو من دعم الحوثيين وأوجدهم بغرض التصدي للدعوة السلفية النشطة في محافظة صعدة,والوقوف أمام حزب الاصلاح الذي لم يعد كرتا بيده ,وبقدرة قادر فقد الرئيس سيطرته على الحوثيين وانقلب السحر على الساحر وحدث ما حدث.

**رأى البعض في تصريح وتحليل عجيب بأن الأمر مدبر بين الطرفين أي الرئيس والحوثيين واستدلوا على ذلك بأيقاف الحرب أثناء الأنتخابات الرئاسية التي صوتت فيها المحافظة للرئيس الصالح.

**في رأي آخر قال البعض بأن الرئيس قدم الدعم المالي والعسكري للحوثيين من أجل استخدامهم في أسكات معارضيه خاصة في محافظات الجنوب,وعند طلبه منهم ذلك تم رفض الأمر فشن الحرب عليهم.

**من التحليلات أيضا قول البعض أن الدولة سعت في بسط نفوذها على المحافظة بهدف كسر نفوذ القبيلة بفعل ضغوط دولية,فلقيت مواجهة تحولت الى حرب استمرت خمس سنوات.

**المؤامرة الخارجية لم تغب من التحليلات فتم أتهام دول بدعم التمرد والمتمردين وكانت أيران المتهم الأول ثم لحقتها ليبيا والبحرين.

**من الأراء أيضا ذهاب البعض الى مسألة الخلافات داخل دار الرئاسة "عسكريا"فكان الهدف من تلك الحرب أضعاف جناح يقوده علي محسن الأحمر من أجل تقوية جناح يقوده احمد علي "ابن الرئيس"حتى يصل ألى سدة الحكم ويجلس على الكرسي بهدوء وسلام.

**يعتقد البعض أن حرب صعدة مثلت مكسبا ماديا مربحا للسلطة التي عرف عنها المتاجرة بكل شيء,فتم استغلال المملكة العربية السعودية التي فتحت خزائنها بسخاء كما يقال خوفا من وصول تأثير أحداث صعدة ألى أراضيها القريبة من المحافظة.

تلك أقرب الأسباب التي يقال أنها سببت الحرب,ومن الواضح أن أحدا لم يستطع الخروج من الدوامة بالسبب الأصح ولعل ذلك أيضا ما جعل الجميع يعتمدون على الأراء في معرفة من المهاجم ومن المدافع؟ومن أفشل الوساطات المتكررة خاصة الوساطة القطرية ؟غير أن الأمر أختلف قليلا في معرفة من أوقف الحرب وأعلن نهايتها مع ملاحظة بقاء سبب وقف الحرب في دائرة التحاليل ,حيث أتضح أن الرئيس نفسه أوقف الحرب بمكالمة تلفونية واحدة مع السيد/عبدالملك الحوثي القائد الميداني للحوثيين ,حدث فيها تفاهم شفهي أدى الى نهاية طالب بها الشعب منذ خمس سنوات,وسيظل سر تلك المكالمة محل تحليل دائم بغرض معرفة سبب وقف الحرب ,وحتى هذه اللحظة انحصرت التحليلات في التالي/

1-عجز القوات المسلحة عن تحقيق أي نصر ملموس بل على العكس من ذلك تعرضت لخسائر في كل المحاور والواضح أن كلام السيد/يحيى الحوثي بحصار قادة عسكريين بدا حقيقيا خاصة مع مقتل قادة كبار في الأسابيع الماضية فجاء قرار نهاية الحرب بقناعة استحالة تحقيق أي نصر بعد أن شارك الجيش بمختلف مسمياته مستخدما كافة أنواع الأسلحة الثقيلة.

2-توسع المعارك وافتتاح العديد من الجبهات الجديدة كبني حشيش-حرف سفيان واشتعال المعارك في محافظ الجوف ولعل ذلك ما دفع الرئيس الى اعلان نهاية الحرب خوفا من تطور الاحداث لمصلحة الحوثيين.

3-الرأي الأقوى ماذهب أليه الكاتب المعارض/عبدالرحيم محسن في تصريح لموقع التغيير حيث قال أن سبب قرار الرئيس بوقف الحرب أتى خوفا من ملاقاته لمصير مماثل لمصير الرئيس البشير الذي صدرت بحقه مذكرة أيقاف بصفته مجرم حرب.

4-من الأراء أيضا قول البعض باستياء الرئيس من كتابات لمعارضين في الخارج عيروا الرئيس بمحنته في صعدة.

لا يمكننا هنا أن نصل الى مرحلة تغليب رأي على آخر بهدف معرفة الحقيقة,سواء في اعلان الحرب أو أيقافها ,لكن يمكننا القول أن الرئيس سيظل في نظرنا المسؤل عن تلك الحرب وذلك ما أعلنه بنفسه قبل سنوات ,ولقد أثبت لنا باتصاله الأخير أن قرار الحرب بيده وما نرجوه هنا ان يكون قراره نهائيا ولا رجعة فيه.

قد يتسائل البعض عن سبب استحضارنا في هذا الموضوع للأسباب التي نشبت من أجلها الحرب ولأجلها وقفت أيضا,وتفسير ذلك يتمثل في رغبتنا التعلم من دروس التاريخ أذ لا يمكن أبدا أخراج الوطن من محنته بدون القراءة الصادقة للأحداث أسبابا ونتائج, والاستفادة من ذلك في التعاطي مع الأحداث حاضرا ومستقبلا ,لذلك نعتقد أن حرب صعدة تمثل درسا بليغا وسببا مقنعا يدفع الجميع للعمل من اجل الوطن قبل كل شيءخاصة وفي الطريق أحداث ينبغي التعامل معها بما يتوافق مع مصالح الوطن العليا ومطالب أبنائه.

سنكرر ترحيبنا بتوقف الحرب كما سنكرر أمانينا ودعواتنا بعدم عودتها,وعليه ندعوا سيادة الرئيس ألى الوفاء بوعده وعهده بعدم عودة الحرب الى الأبد,كما أننا أيضا نطالب بما يلي/

1-محاسبة ومحاكمة المتسببين في بقاء واستمرار حرب صعدة عبر تشكيل لجنة وطنية من مختلف القوى السياسية والمدنية.

2-دعوة كافة القوى السياسية المعارضة في البلاد لتحمل مسؤليتها من خلال عملها بعدم عودة تلك الحرب.

3-تعويض المتضررين وكفالة الأيتام الذين فقدو آبائهم ومعيلهم في الحرب.

4-أطلاق كافة الأسرى لدى الطرفين والمعتقلين السياسيين وعلى رأسهم الأستاذ/عبدالكريم الخيواني.

5-توضيح واضح وشفاف للشعب عن هذه الحرب من خلال نشر أسبابها ونقاط الأتفاق حول أيقافها.

6-الدعوة بأن تمثل نهاية الحرب في صعدة مدخلا لوقف كافة الصراعات والحروب القبلية التي ترعاها وتدعمها الدولة.

7-الأتجاه نحو بناء دولة المؤسسات من خلال منح كافة السلطات صلاحياتها للتعامل مع القضايا التي يتعرض لها الوطن.

سيادة الرئيس.....بأنتظار مكالمات أخرى

سررنا كثيرا سيادة الرئيس بوقف الحرب بمجرد أنك أجريت اتصال تلفوني واحد,وبما أنك باتصالك ذلك ستكون ملزما بالعفو الكامل والشامل عن كل من قاتل في الحرب من أجل إغلاق ملفها نهائيا,فأننا ندعوك إلى أجراء اتصالات أخرى حاسمة وحازمة لإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين خاصة وأنهم لم يلطخوا أياديهم بالدماء وكانوا قادة حراك وأصحاب رأي سلمي في أوساط الجماهير وعلى رأسهم النوبة وباعوم وبن فريد وغالب والخيواني والقرني...الخ.

ندعوك ان تنظر الى الناس بعين المساواة بما يتوافق مع مصلحة الوطن والمواطن ويتلائم مع منصبك كرئيس فهل تستجيب لطلبنا نتمنى ذلك ....

aalmatheel@yahoo.com