رئيس جمعية المستقبل للتنمية والسلم بمـأرب
بقلم/ النداء
نشر منذ: 10 سنوات و 3 أشهر و 22 يوماً
الخميس 27 مارس - آذار 2008 07:44 م

النزاعات والثأرات في مأرب تضربان التعليم في العمق

رئيس جمعية المستقبل للتنمية والسلم بمأرب:

* إدارة أمن مأرب تعاملت مع المواطنين بمسؤولية في تطبيق قانون منع السلاح، وأدعو وزير الداخلية بصفته رئيس اللجنة الوطنية العليا لمعالجة قضايا الثأر، إلى الدعم المادي و المعنوي

- نريد أن تكون الجامعة مهجّرة والطريق إليها «مبرَّح»

* الوضع العام كله يحتاج إلى جهود جبارة ولكن نحن نبدأ بالتوعية وستنطلق من وسط الجامعة

* نحن لانريد أن نهجِّر التعليم وبس ولكن نراه نقطة بداية

 لقاء: علــــي الضبيبي

ali.dhubaybaybi@yahoo.com

يتمتع الشريف سالم بن سعود، بخبرة اجتماعية جيَّدة في فض النزاعات، ويحمل تليفونين. وبين اللحظة والأخرى يرن هذا التليفون أو ذاك ليبلغه عن مشكلة حدثت هنا، أو لتأكيد موعد «صلح» هناك.

إلى كون الرجل الستيني خبير في تفكيك أعقد المشكلات القبلية في مأرب، فإنه يرأس جمعية المستقبل للتنمية والسلم الاجتماعي، التي أطلقت مؤخراً مبادرة مهمة لتجنيب المؤسسات التعليمية في مأرب تداعيات النزاعات والثأرات في المحافظة، وتسعى حثيثاً لحشد المناصرة والتأييد للمبادرة التي تعتبرها ضرورية لتأمين ظروف دراسية ملائمة لطلاب وطالبات المحافظة، التي يعاني الوضع التعليمي فيها من تعقيدات كبيرة، أبرزها انتهاك حرم المؤسسات التعليمية من قبل أطراف النزاعات.

الجمعية تعمل على تشكيل تحالف واسع يرعاه رئيس الجمهورية، ورئيس اللجنة الوطنية العليا لمعالجة قضايا الثأر، و الدكتور رشاد العليمي، وتضم شركاء من السلطة المحلية والمجتمع المدني والإعلام. وهي تخطط لحملة تأييد في أوساط الشخصيات الاجتماعية والسياسية في مأرب خلال الأيام القادمة.

«النداء» التقت الشريف سالم بن سعود في مدينة مأرب الأسبوع الماضي، وقد تحدث عن دوافع إطلاق المبادرة، والتأثير السلبي للنزاعات والثارات على الأوضاع التعليمية في المحافظة، وبخاصة معاناة الطلاب وأسرهم جراء لجوء البعض إلى تحويل المدارس والكليات إلى ساحات تصفية ثارات.

* أنتم في جمعية المستقبل تطرحون مبادرة، فحواها الوصول إلى حل أو اتفاق عام لوضع حد للنزاعات المختلفة لما تسببه من تأثيرات سلبية على التنمية والإنسان، إلى أي مدى يمكن أن تخلق هذه المبادرة أجواء آمنة؟

- بداية أرحب بصحيفة «النداء» في أرض الجنتين مأرب. نحن في جمعية المستقبل رسمنا أهدافاً مستقبلية في ضوء ما تعيشه البلاد، ونعتقد أن أهدافنا لن تتحقق إلا بتضافر الجهود ومن خلال الناس.

 الجمعية أهدافها: رفع مستوى الوعي عند الشباب، ثم حل النزاعات. لأن النزاعات تختلف والثأر يختلف. وقد يولد النزاع ثأراً، لأن الثأر قديم بين قبيلة وبين قبيلة أخرى، والنزاعات قد تحصل حتى على مستوى أرضية أو أرض زراعية أو غيرها، والنزاعات بعضها تخلق قتالاً والقتال قد يؤدي إلى ثأر.

 نحن في مأرب شكلنا جمعية على أساس هذا التعاون مع الخيرين. ونعتقد أننا سنحقق الهدف، لأن الهدف خيري وتنموي. وكل الناس يريدون الخير والتنمية. وجمعية المستقبل تسير في هذا الطريق بالتعاون والشراكة مع المعهد الديمقراطي الوطني، وبالتنسيق مع اللجنة العليا لمعالجة قضايا الثأر التي شكلها الرئيس. وبالشراكة مع صحيفة «النداء» و«مأرب برس» وصحيفة «يمن بوست» الناطقة بالإنجليزية.

الثأر موجود في مأرب والنزاعات موجودة والخيرون موجودون. ونحن نريد أن نأخذ بأيدي الناس إلى ما فيه مصلحة المحافظة. ومن خلال خبرتي في حل النزاعات، فإن بالإمكان أن تتحول الأمور إلى الأفضل إذا وجد من يدعو الناس إلى ذلك. أنا عندي خبرة في موضوع حل النزاعات، وكنت مكلفاً من قبل أولاد المرحوم عبدالله بن حسين الأحمر بعمل صلح في مأرب وأوشكت على الإنتهاء منه. وبصراحة إذا نظرنا إلى الوضع العام كله (فإنه) يحتاج إلى جهود جبارة ولكن نحن نبدأ بالتوعية وسننطلق من وسط الجامعة والمدارس وندعو كل القبائل إلى تهجير أرضية الجامعة. ندعو إلى صلح قبلي يقوم على فكرة أن تكون الجامعة مكاناً مقدساً وآمناً والطالب يذهب إلى الجامعة بصورة آمنة دون خوف.

 ندعو إلى ذلك ومعنا اللجنة العليا لمعالجة الثأر وشركاؤنا الذين ذكرتهم وكل من يهمه أمر التعليم والتنمية في مأرب. نريد أن نكوَّن شراكة موسعة مع كل الأطراف والمشايخ والوجاهات وقادة الرأي والكلمة والصحفيين، والمسؤولين في المجالس المحلية والمكاتب التنفيذية ومنظمات المجتمع المدني وكل الناس بلا استثناء سواء من مأرب أو من خارجها. المهم نصل إلى حل لهذه المشكلة.

*ما مدى تجاوب الجهات الرسمية مع هذه المبادرة التي تطرحونها؟ هل طرحتم عليهم هذا المشروع؟

- التقيت بمدير الأمن في المحافظة وطرحت له الموضوع واستحسنه وأيده، وسألتقي بالأمين العام في المحافظة، وقد بدأنا بالتواصل مع بعض المشائخ والشخصيات. إلى حد الآن الكل مرحب ومتحمس، وسوف التقي بالأخ المحافظ. وأدعو الاخ رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أن يساهم معنا، وأن يقوم بدوره كرئيس للجنة الوطنية العليا لمعالجة الثأر من خلال الوقوف معنا ودعم هذه الجهود. أدعوه إلى الشراكة باسم منظمات المجتمع المدني، وإلى الوقوف معنا وشد أزرنا وانتظر أن تلاقي هذه الدعوة استجابة منه. وأشكره باسم الجمعية عبر صحيفة «النداء» على الحملة الواسعة لمنع التجول بالسلاح في المدن الرئيسية فهذا أمر جيد وممتاز، وأنا اعتبر أن هذه أول حملة من نوعها تستحق الدولة عليها الشكر. وأشكر الأخ محمد الغدراء مدير أمن مأرب على إدارته الممتازة لهذه الحملة، وكل الضباط ورجال الأمن الذين تعاملوا مع الناس بهدوء وبمسؤولية عالية ولم تحدث أي مشكلة.

* أنتم في الجمعية استفدتم من هذه الحملة (حملة منع السلاح) وبالتالي رأيتم أن الوقت مناسب لإطلاق هذه الدعوة التي أنتم بصددها الآن؟

- نعم. الفكرة كانت لدينا منذ فترة، واحنا نعتبر هذه الخطوة التي قامت بها وزارة الداخلية خطوة نحو الهدف الذي نريده. وأعتقد أن هدفنا واحد.

> لكن الرئيس في 2003، وهو في مأرب، وجه دعوة إلى أبناء المحافظة للإقلاع عن الثأر، ودعاهم إلى صلح عام، وبعدها صدر قرار بتشكيل اللجنة العليا لمعالجة قضايا الثأر؟

- الأخ الرئيس دعا أكثر من مرة لهذا الكلام ولكن للأسف ما لقيت دعوته ترحيباً من المسؤولين ومن بعض القبائل.

> ماهو السبب؟

- السبب: أنه مافي متابعة للموضوع. الرئيس حريص على المواطنين وباستطاعته أن ينفذ دعوته، وبيده القانون والنظام. وحتى لو كانت الدولة، كما يقولون، فاقدة قوة النظام والقانون في هذه البلاد، لكن يجب أن يستوعب والمواطنون كيف يمكن أن يبنوا أنفسهم ويحقنوا دماءهم ويتركوا الأجيال يتعلمون ولا حد يعترض طريقهم إلى الجامعة.

*الدعوة إلى إخماد قضايا النزاع و الثأر وإقناع الناس بالفكرة والتواصل مع مختلف القبائل في كل المديريات والقرى ليستوعبوا هذا الموضوع ليست سهلة، ولا يمكن أن يحل الثأر بعصا سحرية أو من خلال دعوة في صحيفة أو حتى في ملتقى عام، كيف ستعملون على تنفيذها على أرض الواقع؟

- نحن في جمعية المستقبل للتنمية والسلم الاجتماعي، بدأنا الفكرة وحدنا ثم مع المعهد الديمقراطي وبالتفاهم مع اللجنة الوطنية العليا لمعالجة قضايا الثأر، ثم مع موقع مأرب برس وبعدها انضمت إلينا صحيفة «النداء». واليوم (يوم الاثنين قبل الفائت) التقينا بعميد الكلية في مأرب الاخ الدكتور عبدالله النجار وأبدى موافقته على الشراكة وبكل قوة. والطلاب والطالبات استجابوا لذلك.

* يعني أنتم تعتمدون المرحلية في تحقيق الأهداف، هل ستبدأون من الجامعة مثلاً؟

- نعم إحنا نبدأ «دلى دلى» مرحلة مرحلة حتى نصل إلى العلاج.

* يعني ليس لديكم خطة زمنية. قد تطول المدة كثيراً؟

- ربما تطول المدة قليلاً، ولكنا سنصل، وقد أصبح الطالب هو نفسه من يتبنى المشروع وكذلك الطالبة. نحن نستهدف حتى الأم التي هي أكثر المتضررين. الأم التي يخرج إبنها من عندها وهي واضعة يدها على صدرها ولا تهدأ إلا حين يعود. ومن خلالكم أدعو الجميع من وجهاء ومشايخ ومسؤولين إلى الالتفاف حول هذه الراية حتى نسرع إلى الشاطئ.

* كيف يمكن أن تكون المرأة مساهمة معكم في هذا البرنامج؟ هل تستطيع المرأة أن تأمر وتمنع في مأرب، ولا سيما في قضية ثأر مثلاً ؟

- المسألة ليست أمراً ونهياً ومنعاً. القضية خلق وعي عام لدى الناس. وبعدها يتفق الناس. أنا فتحت بيتي للنساء كل ثلاثاء من أجل التوعية في هذا الإطار، ومنذ سنتين والنساء يجوا يتلقوا محاضرات توعوية. الجمعية تريد أن يعرف الرجل والمرأة أن الإسلام حرم الثأر وأنه سلوك متخلف شوه سمعتنا وأضر بأبنائنا وبناتنا.

* هل تتوقع أن تواجه دعوتكم هذه أو برنامجكم هذا صعوبات أو معوقات من جهة الناس أو من أي جهة؟

- لا أتوقع أن أحداً يؤمن بالله ورسوله ويحب وطنه وأبناءه، يحب أن يبقى الثأر، وتبقى النزاعات. ولكن أتوقع أن نواجه صعوبات لأن كل عمل خير، وأي دعوة إلى الصلاح، تحتاج صبراً وتعباً، وتجد من يحاول أن يشكك الناس. ولكن أعتقد أن الناس الذين أنهكتهم الثارات والنزاعات سيتجاوبون معنا ومع مصلحة أنفسهم وأبنائهم.

* ماهي الصعوبات التي تتوقع أن تحدث؟

- اليأس هو صعوبة كبيرة. الناس عندهم يأس أن تتحقق مثل هذه الدعوات وأن ينتهي الثأر. ولكن الجمعية واضعة هذه الأمر في حسبانها وهي سوف تعمل على إزالة هذه اليأس وغرس الأمل في عقول الناس. وأتمنى وأرجو أن لا تعترض المكايدات الحزبية والقبلية طريق هذه الدعوة لأنها خالصة لوجه الله. أرجو أن لا يتدخل أحد في عمل جمعيتنا أو يشوش على الناس، إحنا جمعية مستقلة لا نخضع لأحد. الحزبية من يريد يمارسها معروف أين ومن يمارسها. أما هذه الدعوة فهي خالصة لله ثم لأبناء مأرب بكل انتماءاتهم القبلية والسياسية والمناطقية والفئوية. لا والجمعية تدعو الأحزاب للمشاركة بشكل إيجابي في هذه الحملة وإذا ما يريدون يشاركونا يتركونا وشأننا وهم أول المستفيدين.

* تطلقون هذه المبادرة أو الدعوة من داخل الحرم الجامعي، من أوساط الطلاب والطالبات، هل لديكم إحصائيات تؤكد حجم الضرر الذي سببه الثأر على الجامعة والمؤسسات التعليمية؟ ولماذا طلاب الجامعة بالذات؟

- لدينا إحصائيات سنوافيكم بها قريباً. وعلى الصحفيين أن يذهبوا فقط ويسمعوا بأنفسهم من الطلاب والمدرسين كم يعانون من ذلك.

طلاب الثانوية العامة، تحصل عند بعض الناس؛ عندما يكمل الطالب التعليم الاساسي ويدخل في الثانوي يكون دخل في الغرَّامة، ومن دخل في الغرَّامة معناه (أنه صار) «نِصاب» فذلك يعني هناك طلاب ينتقلون من سيارة إلى سيارة حتى يصلون الجامعة لأن (الغرماء) لو عرفوا سيارته فذلك يعني الله يرحمه. في طلاب قطعوا التعليم بسبب الثأر والحالة النفسية المقلقة. وبينهم من لا يستطيع أن يحضر الاختبارات بسبب الثأر. واسألوا الجامعة تجدون هذا الخبر كل سنة. في طلاب قتلوا بسبب الثأر وهم يدرسون في صنعاء. نريد جامعة آمنة ومدرسة آمنة مطمئنة ومعهد مهني آمن. نريد طالباً يدرس ويتعلم والقبيلة والدولة تحميه من كل شيء. أبناء المحافظات الأخرى تقدموا في التعليم وتخرجوا من الجامعات، واحنا في مأرب والجوف وشبوة مازلنا نحاول أن نقنع الناس وأولياء الأمور أن الجامعة «مهجَّرة» وأن الطريق إليها يجب أن يكون «مبرَّح» وآمن للطالب وللدكتور وللأستاذ وللزائر وللباحث وللصحفي. عندما يذاكر الطالب أو يختبر وهو يفكر بحد نصب له كميناً أو أن حد با يدخل له للفصل، كيف يمكن يتعلم؟

نحن لا نريد نهجِّر التعليم وبس ولكن نراه نقطة مبدئية لأن بداية عندما تنطلق من هنا سيشعر الناس براحتهم وسيتعاونون. نحن بدأنا بهذا العمل وقد يكمِّل المشوار غيرنا. علينا أن نوجد المفتاح أولاً وبعدها كل شيء يصلح. البداية من الجامعة لشيئين: العلم أساس كل شيء، والشباب هم صنَّاع المستقبل.

*بالنسبة للجنة العليا لمعالجة الثأر، هل بدأت الحملة أم لا يزال الناس في انتظارها؟

- الرئيس دشن الحملة زمان، واللجنة يرأسها نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الأخ رشاد العليمي في صنعاء وكنا موجودين في صنعاء على أساس أن اللجنة باتنزل هنا وبا نعرف كيف نتعاون ولكن ما وصلت. نحن ندعو الأخ الرئيس ووزير الداخلية إلى المسارعة بإرسال اللجنة وأن تكون لها ميزانية خاصة وهيئة خاصة على أساس تحل مشاكل الناس. والبلاد في خير وإذا أعطوا شيئاً فهو في محله.

* انتم تركزون على التعليم وأنت صاحب الفكرة، ألا توجد عوامل أخرى تساهم أيضا في تدني مخرجات التعليم وتخلف الطلاب عن الالتحاق بالجامعة؟ أرى أن هناك أسباب كثيرة؟

- نعم. هذا الكلام صحيح. للأسف التعليم ضعيف ومستوى الطلاب متدن إلى أبعد حد. المعلم يتحمل مسؤولية، وأولياء الأمور والمجتمع ومكاتب التربية وغيرهم يتحملون مسئولية أكبر. ربما يكون هذا الضعف عام على مستوى اليمن، لكن إحنا نتحدث عن مسألة تخصنا؛ الثأر يؤثر على الطلاب ويؤثر على التعليم ويؤثر على التنمية ويؤثر على الصحة ويؤثر على الانسان ويؤثر على كل شيء. كيف نعمل ونوقف الثارات بين القبائل، هذا هو ما نريده والبداية من الجامعة ومن المدرسة. نبدأ نهجر الجامعة. ونحن نتواصل الآن مع خطباء المساجد؛ نريدهم يساهموا معنا في نشر التوعية في هذا الجانب، وقد تواصلنا مع مكتب الأوقاف ومع مكتب الأمن. ونريد المجلس المحلي أن يشعر بمسؤوليته ويقف معنا لأنه مشكل من أبناء البلاد وهم أولى من غيرهم بالوقوف معنا.