تكرار المستقبل
بقلم/ سمير عطا الله
نشر منذ: 12 سنة و 5 أشهر و 9 أيام
السبت 01 يوليو-تموز 2006 05:57 م

كتبت في صيف 2004، وفي ديسمبر 2005، معلقا على الأنباء الآتية من صنعاء، انه يجب ألا نعد أنفسنا طويلا بما سمعناه من ان العقيد علي صالح لا ينوي خوض «معركة» الرئاسة مرة اخرى. وذكرت صيف 2004 وشتاء 2005، ان الرئيس اليمني سوف ينزل عند رغبة الجماهير ويلبي مطالبها ويقبل بالبقاء في الرئاسة من أجل مصلحة الشعب والوطن. ولا مصلحة شخصية له في المسألة. فقد كان الرئيس اميل لحود يردد كل يوم انه «لا يريد شيئا لنفسه».

صيف 2004 وشتاء 2005، لم أكن أتكهن بما سيحدث صيف 2006. هذه ليست عبقرية استثنائية وضربا في الودع. هذه بداهة معروفة لدى كل عربي من جرود اليمن الى جرود لبنان. فالرئيس العربي يرث نفسه. وينافس نفسه. ويترشح ضد نفسه. ويربح هو ونفسه.

وكان الرئيس اليمني قد قفز قفزة هائلة في عالم الديمقراطية عندما خفض نسبة الفوز من 99.99% الى 96 في المائة، فاصلة شيئا، او رقما ما. ان في ذاكرتي عيبا لأنها لا تحفظ الارقام التاريخية بدقة. ولكن المؤكد ان الرؤساء العرب يكتسبون خبرة قيمة في الحكم. ثلاثة عقود هنا وأربعة عقود هناك، ورسالة تاريخية لا تنتهي الا بغلبته الكبرى سبحانه وتعالى.

هناك رؤساء ذهبوا في تواضعهم وفي تضحيتهم من اجل الناس، الى ابعد من ذلك بكثير. تخلوا عن مقعد الرئاسة ليحتلوا مقعد القادة. ومنحوا الحكم نفسه للشعب. وألغوا فكرة الانتخابات والولاية ذات الأجل، لأنها مكلفة وتكبد الناس المال والتعب. وهم لا يريدون في هذه الدنيا الفانية سوى المال للناس والراحة للشعب. لا يريدون لأنفسهم شيئا. انها مجرد مهمة مقدسة كلفوا بها، اما من قبل الانقلاب او من قبل الجماهير الغفيرة الخارجة أبدا الى الاستفتاء.

طبعا هناك غرابة في هذه المصادفات. وهي ان جميع الملهمين الممدد لهم، عسكريون سابقون. ومع ان فكرة التقاعد معمول بها في الثكنات فإنها تلغى ويبطل مفعولها بعد ارتداء الثوب المدني. ويحافظ الرئيس على رتبته القديمة ولقبه الجديد. وتتقدم الجماهير بألقاب أخرى من عندها، امتنانا وعرفانا بالجميل، وترفع اليافطات المكتوبة بالخط النسخي الواضح. ومن لا يجيد القراءة الميفّطة يحال على تهاليل التلفزيون وزغاليط بنات الوطن وهتافات رجال المستقبل. المتكرر.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.كمال بن محمد البعداني
اللواء سلطان العرادة يقلب الطاولة على قناة ابوظبي
د.كمال بن محمد البعداني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
بعيدًا عن الساسة والسياسة… بلغتُ الأربعين
إحسان الفقيه
كتابات
كاتب/مهدي الهجرلماذا بن شملان..!!
كاتب/مهدي الهجر
د.رياض الغيليصناعة الطغاة
د.رياض الغيلي
مشاهدة المزيد