يهودية في اليمن .. عبر قصة حب تثير منظمات دولية
بقلم/ محمودطه
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 19 يوماً
الأربعاء 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 08:39 ص

لا يزال الخلاف قائم بين أبناء منطقة ريدة وأبناء الطائفة اليهودية بنفس المدينة التابعة لمحافظة عمران حول إحدى معلمات مدرسة الشبزي العبرية والخاصة بالطائفة اليهودية، التي تتهم أحد أبناء أسرة مسلمة من جيرانهم باختطاف المعلمة «نيناوا» وإخفائها بعد إجبارها على الزواج من ابنهم في الـ 30 من أكتوبر الماضي وحتى اليوم.

مصدر يهودي نفى ما أدعاه فائز الجرادي مدير المدرسة العبرية وعدد من أبناء الطائفة اليهودية، مؤكداً ما تردد في أوساط المسلمين بريدة منذ أكثر من شهر عن اعتناق «نيناوا» الدين الإسلامي بعد أن كانت تعتنق اليهودية، وتم بموجبه زواجها بأحد شباب المسلمين من جيرانهم، وأضاف المصدر: «لا صحة للقلاقل والإثارة التي يقوم بها -مع الأسف الشديد- بعض اليهود حول القضية بدافع من إحدى المنظمات اليهودية العاملة في الولايات المتحدة الأمريكية وأقارب لـ» نيناوا « هناك، ولمصالح دينية وأخرى شخصية، كونها من المتعلمات وقد نالت شهادات أكاديمية عليا إلى جانب دراستها للتلمود اليهودي من خلال دراستها قبل عدة أعوام في أمريكا على حساب تلك المنظمة، لتعود معلمة لأبناء الطائفة اليهودية بمدرسة الشبزي العبرية بمدينة ريدة في محافظة عمران».

«نيناوا» التي تجيد العربية والانكليزية إضافة إلى العبرية من اللغات -وحسب المصدر- كانت لجأت في الـ 30 من أكتوبر الماضي إلى أسرة مسلمة مجاورة لأسرتها للاحتماء بها، كونها اطمأنت للدين الإسلامي فاعتنقته على أيديهم، وطلبت من تلك الأسرة العمل على استكمال إجراءات إشهار إسلامها وفق ما هو متبع في البلاد، ووافقت على زواجها بأحد أبناء تلك الأسرة التي قامت بإبلاغ الشيخ صالح سران «أحد مشايخ المنطقة» والذي بدوره أبلغ والدها سليمان يحيى داؤود، إلا أنه -أي سليمان- استنجد بقبيلة «بني عبد» التي سكن فيها قبل أن ينتقل إلى العيش في ريدة، رافضاً ما أبلغ به، وادعى سليمان اختطاف ابنته وإخفائها من قبل تلك الأسرة، وعلى إثر ذلك انتقل الشيخ يحيى داحش من «بني عبد» وعدد من أبناء «بني عبد» والتقى بالشيخ صالح سران في منزله بريدة، واتضحت الصورة بعد أن استمع داحش وسليمان وعدد من اليهود على رأسهم الحاخام سعيد العمار لـ «نيناوا» التي تحدثت عن اعتناقها الإسلام وموافقتها على الزواج بابن جيرانهم، فلم يكن من سليمان إلا أن تبرأ منها وتنكر عن نسبها مقتنعاً بما سمعه منها شخصياً، وعاد إلى منزله لاستقبال العزاء والمواساة فيها كتقليد يقوم به اليهود ولسبعة أيام في مثل هذه الحالة، وأشار المصدر إلى تدخل إحدى المنظمات اليهودية العاملة في أمريكا بعد إبلاغها بالحادثة وعدد من أقارب «نيناوا» هناك، الذين أعطوا القضية أبعاداً أخرى «لا تسمن ولا تغني من جوع» وأبلغت السلطات المحلية بالمحافظة بالقضية على أنها اختطاف وإخفاء.

نعمان دويد محافظ عمران -الأربعاء الماضي- وبحضور سليمان والد «نيناوا» ووالدتها وفائز الجرادي مدير المدرسة العبرية والحاخام سعيد العمار وعدد من أبناء الطائفة اليهودية إلى جانب الشيخ صالح سران «ونيناوا» وزوجها وعدد من أسرته وأبناء قبيلته، استمعوا إشهار «نيناوا» إسلامها وموافقتها الزواج بذلك الشاب، وتخليها عن الديانة اليهودية وكل ما يربطها بالماضي اليهودي، وطلب الحاخام العمار من أبناء الطائفة اليهودية الاقتناع بما سمعوه والانصراف من مبنى المحافظة.

يذكر أن «نيناوا» اسم لمدينة عراقية يعتقد اليهود بقدسيتها.

* الأهالي