آخر الاخبار

الأمم المتحدة تبعث برسالة شكر للحكومة اليمنية الشرعية مأرب.. ضبط خليتين حوثيتين مهمتهما رصد تحركات الجيش وتصحيح إحداثيات الصواريخ ”مأرب برس“ يحصل على أسماء ضحايا ”مجزرة حي الروضة“ بمأرب التي ارتكبها الحوثيون اليوم.. جميعهم من أسرة عضو برلماني سقط الصاروخ على منزله ”معين عبدالملك“ يعلن عن قرار سعودي يعزز سياسات الحكومة في تحقيق الاستقرار النقدي.. تفاصيل القرار بشرى سارة.. الاعلان عن موعد أول رحلة جوية من مطار صنعاء الدولي المغلق منذ 5 سنوات الاتحاد الاوروبي يعلن عن دعم مالي جديد لليمن عاجل: استهداف حي سكني في ”مأرب“ بصاروخ باليستي ومصادر تؤكد سقوط عدد من القتلى والجرحى كلهم مدنيين مصادر تزف البشرى من ”نهم“.. مصرع ”الديلمي“ و”الحاكم“ أسيرا وقوات ”الشرعية“ تصل أول قرى ”بني حشيش“ وتواصل الزحف صوب العاصمة فيديو من معارك نهم الضارية وقائد عسكري يكشف حقيقة الوضع هناك عاجل : مصادر تكشف حقيقة تعرض قوات الجيش في نهم لقصف طيران التحالف وسقوط جبل المنارة بيد الحوثيين

رحلة الصيادين إلى العاصمة.. والفرج المنتظر
بقلم/ حمدي دوبلة
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر
السبت 21 سبتمبر-أيلول 2013 06:10 م

الأسبوع الماضي كان العشرات من أهالي وأقارب الصيادين المحتجزين في إريتريا يتواجدون في صنعاء حيث المسؤولون والوزارات والمرافق الرسمية المعنية بشؤون قضايا ومظالم اليمنيين في الداخل والخارج.. هؤلاء الذين تجشموا وعثاء السفر من مختلف المناطق الساحلية على طول الساحل الغربي جاءوا إلى العاصمة حاملين معهم آمالاً عريضة بتجاوب وتفاعل المسؤولين في الحكومة لكنهم عادوا محملين بمشاعر اضافية من اليأس والإحباط على الرغم من بعض الوعود التي لطالما سمعوها عبر وسائل الإعلام عن التحركات الرسمية الدؤوبة للتواصل مع الجانب الإريتري من أجل تأمين إفراج سريع عن مئات الصيادين القابعين في سجون إريتريا الذين يواجهون منذ أكثر من عام صنوفاً متنوعة من التعذيب والإهانة والإذلال.

عادوا إلى مناطقهم بعد الاتفاق مع الاتحاد السمكي بإبقاء 6 منهم ضمن لجنة مشتركة لمتابعة جهات الاختصاص الحكومية لإطلاق عائليهم الأسرى ووضع حد لمعاناتهم المتفاقمة على الصعيد المعيشي جراء احتجاز ابنائهم وتوقف المهنة التي يقتاتون منها.. رجعوا أدراجهم ولسان حالهم يقول لماذا هذا التجاهل الحكومي لهذه القضية الانسانية الملحة وهل سيكون التعامل الحكومي بهذا الفتور والبرود، إذا كان المعتقلون من أبناء الذوات وممن ينتمون لقبائل تجيد فنون الضغط على الدولة عبر قطع الطرقات واستهداف المصالح العامة؟ ومتى سينال البسطاء في هذه البلاد حقوقهم ويجدون من يذود عنهم ويرفع الظلم عن كواهلهم المثقلة بأصناف لا تحصى من الهموم والخطوب؟!.