أيُّها الظالمُ مهلاً
بقلم/ يحي الصباحي
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 13 يوماً
الثلاثاء 10 سبتمبر-أيلول 2013 05:48 م

أيُّها الظـالُم مهـلاً

إنَّ وعـد الله حـقٌ

لا يغرنكَ صبرٌ من إلهٍ مُقـتدر

أنتَ من دودةِ أرضٍ لم تزل أدنى وأقذر

إِنَّ قارون بغى ثُم أدبر وتـَـــكَبَر

وكذا فِرعون أنكر وتعالى وتَجـــبَر

وكذا النمرود أوعد وتمادى ثُم زمجر

وثمودٌ قد تمادت وأشاعت كُلَّ منكر

عندما حان العـقاب

قال رب الكون(كُـن)

فإذا ما الليلُ أدبـر

وإذا ما الصُبحُ أســـفر

نالهُم سـؤُ العـذاب

فغدا الأكبرُ منهم عِـبرةً للمُعـتبر

وغدا الأعظمُ فيهم من تُرابِ الأرضِ أحقـر

إنَّها شِـرعَةُ ربي

يُمهــلُ الظالم دهـراً

إنَّما ليس بمُـــهمـل

قد يَمُـدُّ الظالمين من نعيم الأرض مــدَّاً

فإذا الباغي تمـادى

يقلِبُ العالي لأسفــل

يقصِمُ المُغترَ قصـــماً

إنَّهُ الربُ العظـيم

جَلَّ شأناً في عُـلاهُ

ليس يَظـــلِم

إنَّ من قد دان يوماً

فلهُ يَومٌ يُـدان

إنَّ للباغين يـوماً

يجعلُ الوِلدانَ شـــيباً

والمُحيطاتُ تُسعَّـر

ورواسي الأرضِ تُنثَر

إنَّ من صَـعَّر خـداً

وتمـادى وتجـبر

سوف يُسقى المُرَ علقم

ويذوقُ الضُر مُجـبر

أيُها المغرور مهـــلاً

إنَّ بطــشَ اللهِ أعـــظم

أيُها المـاكِر صـبراً

إنَّ مكـر الله أكـــبر

إنَّ مكـر الله أكـــبر

إنَّ مكـر الله أكـــبر

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد عبدالله الحريبيهزار الربيع
محمد عبدالله الحريبي
مسعد عكيزانللأمجاد ميلاد
مسعد عكيزان
منصور محمد احمد السلطانجُرُوحْ الإغتِرَابْ
منصور محمد احمد السلطان
عادل محمد باحميدتَنَاهِيْدُ وَطَن
عادل محمد باحميد
محمد عبدالله الحريبيكفي دموعك يا أصيلة
محمد عبدالله الحريبي
يحي الصباحينامي بهدوء أسماء
يحي الصباحي
مشاهدة المزيد