خَذَلنَّاكِ فَعُذراً يَا العُرُوبَه
بقلم/ منصور محمد احمد السلطان
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 02 سبتمبر-أيلول 2013 04:38 م

تَأمَلْ يَا زَمَن حَالَ العُروبَه

رِيَاح التَفرِقَه هَبَتْ هُبوبَه

تَأَمَلْ يَازَمَن واصدَع بِقَولٍ

عُروبَتَنَا لِوَاشُنطُن حَلوبَه

خَذَلنَاهَا واسقَينَاها ذُلاً

لبِسنَا العَارَ واختَرنَا درُوبَه

ومَا لي الأُمّةِ الغَراءِ تَغْفُو

وتَستَيقظ تُلَبِيهمْ طَروبَه

لهَا في شَأنِنَا قَولاً وفِعْلًا

ومَنْ خَالفْ يَنَال أقسى العقُوبَه

فَمَنْ يَكْفُر بِواشُنطُن عَمِيلاً

ومَنْ يُؤمن بِهَا نَالَ المثٌوبَه

فقُل للمُعتَصمْ باللهِ يَأتِي

لِينظر حَال حُكامِ العُروبَه

أينّ المُعتَصم عَنّا تَوَارى

وقَدْ أفِلَ الشُمُوخ سَاعَة غُرُوبَه

تَنَازعَ بَعضُنا بَعضَاًعَيَاناً

فَتِيل الشّر قَدْ أشعَلْ حُرُوبَه

فَكَم منْ حَاقِدٍ يَنفُثْ سُمُومَه

وكَم منْ حَاكِمٍ دَمَّر شُعُوبَه

أضَاعُوهَا فَهَلاَّ تَسألوهَا

بَل انّعوها لقَد مَاتَتْ كَروبَه

لِحُكامِ العَرب ارفَع عَزَائِي

أواسِيهم بِحُزنٍ فِي العُرُوبَه

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
عبد الرحمن العشماويهَاجَ بي الشَّوق
عبد الرحمن العشماوي
حسن عبدالله الشرفيقصيدة " لام الموسم "
حسن عبدالله الشرفي
يحي الصباحينامي بهدوء أسماء
يحي الصباحي
يحي الصباحيصُراخُ المقابِر
يحي الصباحي
عبد الرحمن العشماويصرخة من القصير
عبد الرحمن العشماوي
إلهام محمد الحدابيتذكرة مستعجلة
إلهام محمد الحدابي
مشاهدة المزيد