أرضُ الكِنانة وعبء الدور وتهميش المكانة !
بقلم/ د: محمد الظاهري
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و يومين
الإثنين 12 أغسطس-آب 2013 09:07 م

فبالرغم من امتلاك أم الدنيا (مِصر) هذا الكم والكيف , من العلماء , والعقلاء , والحكماء ؛ فقد أضحت مُكبَلة الدور , ومُهمشَة المكانة !

حيثُ ما زالت تعاني , وتفتقر للإرادة السياسية الفاعلة , وبمنأىً عن اتخاذ القرار السياسي العقلاني , والرشيد !

ولذا , تبًا لنظرية المؤامرة البديهية , وسحقًا لطغاتنا مُحارِبي علمائنا !

أما حركاتنا و أحزابنا , فيقيناً أنها مأزومةٌ .. مأزومة , ويعوزها التغيير.. التغيير!

ولا عزاء لوعاظ الطغاة , والمسترزِقين بأقلامهم !

الحل إذن , في نقد الذات دون جلدها . وحضور علماء الأمة , لا وعاظ المستبدين . وتأسيس الأحزاب المؤسسية لا الشخصية .

وقبل ذلك , مواجهة العدو .. العدو , ورفد الشقيق .. الشقيق .