ضريح خالد بن الوليد...
بقلم/ عبد الرحمن العشماوي
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 22 يوماً
الثلاثاء 23 يوليو-تموز 2013 05:27 م

خالد بن الوليد أعظم قدرا

من طغاةٍ رموه بغياً وغدرا

خالدبن الوليد أتقى وأنقى

من ضريحٍ أقيم للناس دهرا

مانظرنا إليه إلا هُمَاماً

مانظرنا إليه في حمصَ قبرا

هورمزٌ للفارس الشهم لاقى

في طريق الجهاد عزاً ونصرا

كم سرى في حوالك الليل حتى

طاب سعياً وطاب في الليل مسرى

فارسٌ صاغه اليقين فأمسى

في دجى النَّقْعِ والمعارك بدرا

خاض في نُصْرةِ العقيدة حرباً

إثْرَ حربٍ فصار بالمجد أحرى

كان كالطَّوْد في المعارك يلقى

كلَّ خَطْبٍ في الحرب أعظمَ صبرا

من تلاميذِ سيّدِ الخلقِ كانوا

قِمَماً في الجهاد تشرح صدرا

رفعوا راية الجهاد أُباةً

فهوى قيصرٌ وما قام كسرى

أيُّها المنكرونَ هدْمَ ضريحٍ

إنّ قتل الأطفال أعظمُ نُكْرا

إنهم يقتلون شعباً بريئاً

ويُشِيعونَ في رُبَى الشام ذُعْرا

خالد بنُ الوليد لوكان حيّاً

لأراهم بِيضَ الصّفائحِ حُمْرا

لو بكينا ضريحَه ألف عامٍ

ما خَطَوْنا إلى البطولات شِبْرا

خالد بنُ الوليد ليس ضريحاً

أو سُتُوراً عليه تُنْشَرُ خُضْرا

إنه الفارسُ الذي ظلّ رَمْزاً

لبطولاتنا وللمجدِ فخرا

هوسيف اللهِ الذي لاحَ برْقاً

في سماء الهُدى فحطّم كُفرا

لقّن الفُرْسَ ألْفَ درسٍ ودَرْسٍ

فتَواروا عن (المدائنِ ) قَسْرا

وأذاقَ الرُّومَ الهزائمَ لمّا

مَدَّ كفَّ (اليرموكِ) تفتحُ (بُصْرى)

لو سلكنا طريقَه لَبَتَرْنا

دابِرَ المعتَدينَ في الشامِ بَتْرا

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد عبدالله الحريبيالدّم واحد...
محمد عبدالله الحريبي
يحي الصباحيلي وطنانِ...
يحي الصباحي
منصور محمد احمد السلطاناُمّْاه مَدّرَسة الوجُود
منصور محمد احمد السلطان
يحي الصباحيوطنُ البُؤساء
يحي الصباحي
محمد عبدالله الحريبيحلم و ضاح ..هودج الشعر
محمد عبدالله الحريبي
مشاهدة المزيد