عن تلازم ثلاثية الكهرباء الدائمة والجيش القوي والوطن المستقر!
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و يوم واحد
الأحد 21 يوليو-تموز 2013 04:39 م

أين هم عقلاء وحكماء اليمن ؟ ألم يلحظوا بعد أن صراع مراكز القوى في هذا البلد وصل إلى أوجه ؟,وأن المشهد اليمني بات أكثر تأزم وخطورة بفعل الظروف الحالية لتفاقم التنافس السياسي بين مكونات قوى الثورة والتحديث من جهة وتصعيد النشاط المضاد للقوى المتربصة المناوئة من جهة أخرى ؟ والخشية - هنا- من اتساع دائرة الفتنة وانتشارها لتشمل الوطن بأسره وتحرقه وأهله .

نعم هو الإنذار المبكر للخطر المحدق ,بل هذا هو لسان حالنا جميعا الذي يفصح عن معاناة متزايدة بعد أن تصاعدت أعمال العنف والاعتداءات الهمجية والقتل الغادر وشملت فئات الشعب وجغرافية الوطن كافة.

كما تزايدت هجمات التخريب لخطوط الكهرباء والنفط والغاز بهدف إيجاد أزمة في الخدمات العامة وضرب مصادر التمويل للتنمية للنيل من استقرار اليمن, ومن خلال ما أفرزته تلك الأفعال التخريبية المتكررة من مظاهر واسعة للتذمر والسخط بين أوساط عامة الناس في عموم نواحي اليمن .

نعم ,هناك تمادي غير مبرر في توسيع دائرة الخلاف وتصعيد مظاهر الصراع وتأجيج حدة الاقتتال يدفع ثمنه الشعب والوطن من أمنه ونمائه واستقراره ,فتخريب خطوط نقل الطاقة الكهربائية هو العمل الأكثر سوءا وقبحا في أزمتنا الراهنة والشائكة ,فالطاقة الكهربائية ليست وسيلتنا لإنارة بيوتنا وشوارعنا, وبانقطاعها نفشل في الحصول على الرفاهية الفائضة في التواصل مع تكنولوجيا العصر ووسائله الاستهلاكية الزائدة عن الحاجة ,بل أن الكهرباء هي عصب الحياة الاقتصادية و الاجتماعية في بناء الدولة المدنية والحديثة ,وهي من أهم وسائل العصر في تحقيق التنمية ونشر العلم ,كما أنها أصبحت وسيلة الإنسان الأساسية لبث الوعي وتعميم المدنية ومنهج الحرية ونهج الديمقراطية ،حيث ارتبطت الكهرباء عضويا وتقنيا بعوامل تنمية الوطن ولوازم معيشة المواطن ,ولم تعد ترفا بل ضرورة حياتية قائمة.

ولتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية للوطن وانتظام وصول خدمة الكهرباء للمواطن لا بد من جيش وأمن قوي لليمن يخدم الوطن والمواطن ولتحقيق هذا الهدف الرئيس والهام لابد من إعادة بناء الأمن والجيش اليمني على أسس علمية ووطنية سليمة في عقيدته وولائه ومهامه وتحديد أولوياته في وضع برامجه وأهدافه ,مما يؤدي إلى توحيد كيانه الممزق وينهي الفساد في مؤسساته المختلفة وقياداته الأنانية ويعيد انتمائه للوطن والشعب ولا شيء غير ذلك .

وبهذه المهام الثلاث المترابطة ,جيش وامن قوي لليمن ,يحقق الأمن والاستقرار للوطن ,وكهرباء دائمة للمواطن تحقق نمائه وازدهاره ,ينتهي الارتباط بالماضي ومظاهره المتخلفة وندشن لعهد جديد أساسه الحرية والعدالة والديمقراطية والتنمية والعيش الكريم ,ابتداء من تعزيز الحقوق المدنية والحريات السياسية إلى التداول السلمي للسلطة وإعلاء كلمة الشعب باحترام مرجعية وحكم صناديق الاقتراع ,وانتهاء بتحقيق الأمن والاستقرار والنماء والازدهار للشعب والوطن .

نعم ,علينا أن نجسد روح الديمقراطية الحقة وأن نشيع ونمتثل للثقافة البناءة للتداول السلمي للسلطة بإحداث التغيير المنشود الملبي لاحتياجات الشعب الملحة وقناعاته المعلنة كنهج وسلوك راسخ ودائم نؤمن به قولا وعملا ولا نتنكر له أبدا مع تغير القوى والموازين وتبدل المراحل والمصالح ,وأن نتمثل لهذه القوانين والمفاهيم كأعراف ومبادئ قائمة لأخلاق وقيم سائدة ننشدها ونلتزم بها نهجا وسلوكا لا نحيد عنه مطلقا, ونثبت كل ذلك في وعينا الجمعي وسلوكنا المجتمعي.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
هل التهامي يمني؟
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
مأرب التضحية والصمود
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
كتابات
علي حسن الخولانيرؤية وطنية وأخرى إقليمية
علي حسن الخولاني
عاصم السادةصلوا في بيوتكم..!
عاصم السادة
مشاهدة المزيد