عدن قلب اليمن النابض عبــر التــاريـخ
بقلم/ أحمد الظرافي
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 10 أيام
الأربعاء 11 يوليو-تموز 2007 06:57 ص

مأرب برس ـ خاص

في صبيحة يوم مشرقٍ جميل - وهو يوم 22 مايو1990 - تم إعلان الوحدة اليمنية رسميا ، وتم تسمية مدينة صنعاء عاصمة سياسية للجمهورية اليمنية الوليدة ، وتم بجانبها تسمية مدينة عدن عاصمة تجارية واقتصادية لها ، وازدهى الوطن يومئذ بثوب بهيج قشيب ، وهلل الشعب اليمني بأسره لهذه الخطوة المباركة وكبر ، وضجت ربوع الوطن من أقصاه إلى أقصاه أناشيدا ورقصا وغناء ، وكان أمل الجميع بعد أن تحقق هذا الحلم الجميل ، أن يكون مضمون هذه التسمية الخلابة معبرا عن حقيقة ما ستشهده عدن في السنوات القادمة ، وهو إتاحة المجال وبذل الجهد الواسع من أجل أن تقوم هذه الواحة الاقتصادية باستعادة عافيتها ودورها الاستراتيجي الهام ، وأن يعود خيرها على أهل اليمن أجمع – كما هو شأنها دائما عندما تجد من يحسن استثمار موقعها ويخلص النية في التعامل معها - وقد مضت حتى الآن أكثر من سبعة عشر عاما على قيام دو لة الوحدة ، وما زال كل شيء قيد الأحلام، ولما يتحول إلى واقع بعد ومستوى عدن لازال يراوح مكانه ، ولا زال هذا بعيدا جدا عن المستوى المطلوب. وهاكم نبذة عن الدور الذي لعبه ميناء عدن في سالف الأيام. لتقارنوه مع دورها وواقعها الحالي، ولتحكموا بأنفسكم.

الأهمية الإستراتيجية والتاريخية :

برزت عدن على الساحة العالمية والدولية منذ العصور القديمة ، ولمع نجمها كميناء بحري استراتيجي هام، يعتبر حلقة وصل بين الشرق والغرب والشمال والجنوب ، وأيضا كمركز ومستودع تجاري حيوي في قلب العالم القديم. وطبقا لبعض المصادر التاريخية فإن أحواض المملاح في عدن بنيت منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام . وكانت سفن الملاحة البحرية القادمة من شرق أو جنوب شرق آسيا والهند والصين وشرق أفريقيا والتي تحمل سلع ومنتجات هذه البلدان تقف لتفرغ حمولتها في ميناء عدن قبل أن تُنقل تلك السلع والمنتجات للعالم المتحضر في الشمال مثل فارس والروم والعراق والشام بواسطة القوافل عبر الطريق البري التي كانت تخترق مناطق شبه الجزيرة العربية - وكما نعم اليمنيون من هذا المصدر الهام للدخل وهو التجارة ، والتي ظلت بأيديهم وتحت أشرافهم لقرون عديدة ، نعمت أيضا القبائل العربية العدنانية في هذه المناطق - بدورها - بعبور القوافل الذاهبة والآيبة عبر مضاربها ، فأقامت الأسواق والحواضر على الطرق التجارية ، وتأثر الشمال القاحل من بلاد شبه الجزيرة العربية بالجنوب الخصيب والمتمدن. وقد أكتسب ميناء عدن – كميناء طبيعي - أهمية اقتصادية وتجارية وعسكرية ، واسعة وكانت له - عبر التاريخ - شهرة عالمية عظمى استمدها من أهمية موقعه الجغرافي البحري على البحر العربي ، ذلك الموقع الاستراتيجي الفريد الذي يتحكم في مدخل مضيق باب المندب من الشرق بما لهذا المضيق من أثر حيوي على الملاحة البحرية العالمية في البحرين الأحمر والعربي والمحيط الهندي ، وخليج عمان ، ومضيق هرمز في الخليج العربي ، هذا إلى جانب قرب موقع ميناء عدن من سواحل دول شرق أفريقيا الغنية بالثروات والمنتجات والسلع الاقتصادية المتعددة ، والتي كانت مصدرا رئيسيا لتجارة العالم القديم - بعد منتجات الهند والصين واسعة الانتشار والرواج - وكانت عدن مدينة مفتوحة دوما ، لأجناس عديدة منذ القديم ، ويقصدها مختلف البحارة والتجار من موانئ سواحل شرق أفريقيا والجزر التي فيها ومن سواحل الهند والصين ، وعلاوة على ذلك فقد كانت عدن أحد أشهر الأسواق عند العرب قبل الإسلام بل أنها أقدم أسواق العرب – كما نُقل عن الهمداني – وقد شهد لميناء عدن بهذه الأهمية مؤرخو العرب والأجانب فهي – كما نُقل عن صاحب مسالك الأبصار – أعظم المراسي باليمن... وهي خزانة ملوك اليمن ... وهي فرضة اليمن ، ومحط رحال التجار، ولم تزل بلد تجارة من زمن التبابعة إلى زماننا هذا ، وإليها ترد المراكب الواصلة من الحجاز والسند ، والهند والصين والحبشة ، ويمتار أهل كل إقليم منها ما يحتاج إليه إقليمهم من البضائع." وكانت مدينة عدن مركزا تجاريا عظيما بين بلاد العرب وأفريقية والهند والصين ومصر حتى أن المؤرخ المقدسي يطلق عليها اسم " دهليز الصين " وقد لعبت عدن كميناء طبيعي دورا رئيسيا ليس في حركة تجارة المنطقة العربية والإقليمية فحسب ، وإنما أيضا على مستوى حركة التجارة العالمية ، وتكمن أهمية ميناء عدن في أنها تشغل موقعا مناسبا على طريق البحر الرئيسي عبر البحر الأحمر ومنه تستكمل السفن طريقها حول العالم إلى باقي الموانئ في آسيا مثل كولومبو وسنغافورة والشرق الأقصى ، وعندما كان البحر الأحمر يزدهر كانت عدن تزدهر أيضا تبعا لذلك ، وعندما تزدهر عدن تزدهر باقي مناطق اليمن ، وتدب الحركة الاقتصادية والتجارية في أوصالها ، وينتعش الرخاء فيها وتزيد أو تتحسن دخول سكانها ، بما في ذلك العواصم والمدن الداخلية البرية مثل صنعاء وتعز ، والتي كانت تنتعشان تجاريا واقتصاديا أيضا كما كانت تنتقل إليهما جزء من تلك الدخول. ويمكن القول في ضوء معطيات التاريخ أن اليمن قد شهد ت أحسن وأزهى فصول تاريخها مع ازدهار ميناء عدن وذلك خلال العصور القديمة عندما كانت الأساطيل اليمنية تنطلق منها لتمخر عباب البحر إلى الهند شرقا وإلى شرق أفريقيا ومصر غربا ، وتجلب منها مختلف السلع التي كانت تعيد تصديرها برا إلى دول الشمال ، كما شهدت اليمن أحلك فصول هذا التاريخ عندما كان يتراجع دور هذا الميناء كما حدث في مطلع العصر الحديث بعد نجاح البرتغاليين في القرن السادس عشر في اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح والوصول إلى الهند ، وتحويل تجارة الشرق إلى هذا الطريق ، والالتفاف على ظهر الإسلام بعد طرد العرب من الأندلس ، وسيطرة الأساطيل البرتغالية ثم الهولندية والانجليزية والفرنسية - على الطرق الملاحية وأعالي البحار ومنافذ التجارة البحرية مثل هرمز من ناحية الخليج العربي وسوقطرة ومحاصرة الشواطىء اليمنية ، وإقفالها طريق الهند ، ليس في وجه السفن اليمنية فقط وإنما أيضا في وجه السفن المصرية وسفن الخليج وإيران كذلك ، وهو الأمر الذي أدى فيما بعد - ونتيجة لتصدع البناء الاقتصادي الذي عرفه اليمن منذ فجر تاريخه ، وتلاشي مصدر أساسي من مصادر الدخل وهو التجارة - إلى هجرة اليمنيين إلى اندونيسيا والهند وشرق أفريقيا .

وفي العصر السابق للإسلام، والذي تراجع فيه دور اليمن الحضاري والبحري ، نتيجة لتدمير شبكة الطرق المنتظمة لنقل منتجات الصين والهند ، وتلاشي سيطرة اليمنيين على طرق الملاحة البحرية في المحيط الهندي والبحر الأحمر فإن هيمنة الموقع الاستراتيجي لسواحل اليمن بشكل عام ولميناء عدن بشكل خاص ظلت تفرض نفسها بقوة على التجارة العالمية ، في ذلك الوقت ، وظلت اليمن من خلال هذه الموانئ تهيمن على تجارة الكثير من السلع التجارية التي كان يسيل عليها لعاب العالم القديم ، مثل التوابل والبخور واللبان والمر . وكانت لبلاد اليمن طرق تجارية دولية بعضها بري والبعض الآخر بحري ومن أهم هذه الطرق طريق عدن مكة ويتفرع منها طريق يؤدي إلى الجبال وطريق يسلك تهامة ، وهذا يدل على أن عدن كانت مصدرا هاما لتجارة قريش عشية البعثة النبوية من خلال رحلة الشتاء التي كانت تقوم بها إلى اليمن ، فتشتري منها ما يلزمها من السلع لتعيد بيعها خلال رحلة الصيف إلى الشام .

وكما كان لميناء عدن شهرتها الاستراتيجية والتاريخية كان لسكان عدن شهرتهم أيضا ، فقد اشتهر سكان عدن بمهاراتهم الحرفية ، فقد أسهموا عبر تاريخهم في صناعة وتطوير العديد من الصناعات الحرفية المتقدمة والراقية والتي أسهمت في حركة التطور البشري ، وزادت - بالتالي - من شهرة مدينتهم وذيوع صيتها في الآفاق ، ومن جملة ما اشتهر به أهل عدن صناعة العطور ، والتي برعوا فيها وانفردوا بها على غيرهم : حتى أن الطيب الذي يستعمله كل الناس كان يصنع بها ويجلب منها إلى سائر بلدان الهند وفارس والروم وينقل في البر والبحر – كما نقل عن المرزوقي صاحب " كتاب الأزمنة والأمكنة " ووصف أبو حيان التوحيدي في كتابه " الإمتاع والمؤانسة " سوق عدن وشهرتها بصناعة الطيب فقال " ..ومن سوق عدن وشهرتها تشترى اللطائم ، وأنواع الطيب ، ولم يكن في الأرض أكثر طيبا ولا أحذق صناعا للطيب من عدن " وأكد ذلك وزاد عليه كتاب آخرون . كما نقل عنهم صاحب كتاب ( في التراث الشعبي ) وإلى عدن أيضا تنسب العمائم العدنيّة التي ذاع صيتها في بلاد العرب في الجاهلية والإسلام ، وكان أكثر من يعتمرها الأمراء والكبراء وشيوخ القبائل .

وفي العصر الإسلامي احتفظت مدينة عدن بأهميتها واخذت مكانتها كمدينة عربية إسلامية ، وقد تناوبت في حكمها والسيطرة عليها معظم الدويلات التي قامت على أرض اليمن في العصور الوسطى ، ابتداء من الزياديين وحتى الطاهريين ، وكانت مصدر دخل أساسي لكافة هذه الدول ، بل أن بعض هذه الدول – وهي دولة الزريعيين - اتخذتها قاعدة لحكمها ، وكذلك فعل الطاهريون في أواخر حكمهم .

النفوذ الاستعماري في عدن:

وفي مطلع العصر الحديث عندما تكالب الغرب الأوروبي على الشرق في بداية عصر النهضة وفي مرحلة الكشوف الجغرافية وبناء المستعمرات خلف البحار والسيطرة على الموارد الأولية والمعادن ، كانت اليمن بحكم موقعها الجغرافي الطريق الذي لا بد من عبوره إلى تحقيق المطامع الاستعمارية ، وقد عانت موانئ اليمن بشكل عام وميناء عدن بشكل خاص أشد معاناة من الهجمات الوحشية للأساطيل البرتغالية والإيطالية والفرنسية ، ولم يكونوا يطمعون في شيء من سواحل اليمن قدر طمعهم بمينائي عدن والمخاء ، لكن سواحل اليمن صمدت في وجوههم ، برغم همجيتهم ، بل أن البرتغاليون هزموا هزيمة منكرة على يد الطاهريين سنة ( 919هـ / 1513م ) قبالة شاوطىء عدن ، وكانت تلك أول هزيمة لهم في الشرق ، فأجبروا على الرحيل . بيد أنه ما أن رحل هؤلاء حتى جاء الانجليز في أعقابهم وفازوا بالغنيمة الكبرى وهي الهند ، وكانوا أكثر مراسا وشراسة منهم ، وكان ميناء عدن أعظم اكتشاف - بعد الهند - بالنسبة للانجليز الذين كانت أساطيلهم التجارية البخارية تجوب البحار والمحيطات قبالة السواحل اليمنية ، ورأوا فيه فرصةً لا تقدر بثمن لتحقيق السياسة الاستعمارية للامبريالية البريطانية ، وتمثلت أهم الأطماع البريطانية في ميناء عدن – بشكل خاص - فيما يلي :

- صلاحية الميناء كمخزن للفحم طيلة فصول السنة وصلاحيته كمحطة للتموين بالوقود والاستراحة لسفنها للتتابع بعدها طريقا آمنا إلى الهند .

- صلاحيتها كي تكون ملتقى عاما للسفن المستخدمة طريق البحر الأحمر .

- صلاحيتها كي يكون قاعدة عسكرية وإستراتيجية قوية ستتمكن بريطانيا بواسطتها من حماية أمبراطوريتهم التجارية التي تمثلها شركة الهند الشرقية الانجليزية ذات الطابع العسكري الاستعماري والتي تأسست عام 1600 ، وكذا حماية تجارتها ومصالحها في الخليج العربي والبحر الأحمر والساحل المصري المحاذي الغني بمنتوجاته ، ومصالحها في سائر مناطق أسيا ذات الأسواق الرائجة والمزدهرة والتي تمثل مركز الاقتصاد العالمي ، هذا بجانب ما تتمتع به من إمكانات دفاعية طبيعية وذاتية ، فهي كجبل طارق .. صعبة المنال من البر والبحر ، وتصلح أن تكون مركز دفاعي لبريطانيا خارج الحدود. حيث أن أهميتها العظمى تستمدها من موقعها الجغرافي كقاعدة للعمليات البحرية.

- أنه يلبي حاجة بريطانيا إلى تأمين الأسواق التجارية للبضائع الصناعية البريطانية أمام المنافسة الفرنسية ، وفي نفس الوقت تأمين الحصول على الموارد الأولية والمعادن اللازمة لاستمرار دوران الآلة الصناعية وذلك من المستعمرات الانجليزية في الهند وآسيا وأفريقيا. كما أنه يلبي حاجة تجارتها الخارجية إلى خط مواصلات مضمون يمثل حلقة وصل بين مستعمراتها في الهند والخليج العربي ، هذا إلى جانب قرب موقع عدن من شرق أفريقيا – كما قلنا - وبما كانت تزخر به من مصالح بريطانية اقتصادية وسياسية وعسكرية بل وتبشيرية أيضا ، ولكونها - أي عدن - تصلح أن تكون نقطة توزيع وإعادة توزيع المنتجات البريطانية إلى كل ما يحيط بها من مناطق ومساحات واسعة فيها الشمال نفسه في عهد الحكم الملكي الأمامي .

ونتيجة لذلك ظلت الأساطيل الانجليزية تحوم حول ميناء عدن بل وأخذوا يلهثون للاتصال بسلطان لحج وعدن ويعقدون الاتفاقيات التجارية معه ، وكان هذا السلطان بدوره يتقرب منهم ويحاول تحسين علاقته معهم ، ليس حبا فيهم وإنما خوفا من الأئمة الزيديين في الشمال الذين كانوا يطمحون في إعادة سيطرتهم على المناطق الجنوبية من جهة والتي كانوا قد فرضوا سلطانهم السياسي والعسكري عليها إبان إمامهم المتوكل بعد رحيل العثمانيين عن اليمن بعد حملتهم الأولى عليها ، هذا من جهة ، وبصورة أقل من ذلك خوفا من الوهابيين الناشطين في نجد قبل أن يتكفل محمد علي باشا والي مصر بحربهم ، والقضاء عليهم من جهة أخرى .

ثم ما لبث الانجليز وبعد أن عجزوا عن تطويع السلطان محسن فضل العبدلي بشأن تحويل عدن إلى ملكية بريطانية بأساليب الترهيب والترغيب التي اتبعوها معه حيث كان الكابتن هنس عرض عليه 8000 ريالا فضيا سنويا نظير ذلك فأبى - ما لبثوا أن بحثوا عن واسطة لإنفاذ مطامعهم في عدن ، فوجدوا أن خير وسيلة لذلك هي حادثة الباخرة دريا دولت التي نهبها أعراب المنطقة بعد أن جنحت بالقرب من عدن سنة 1837 ، فكان أن تذرعوا بها فهاجموا المدينة بالقوة العسكرية ، ودخلوها عنوة في 19يناير1839 ، تحت غطاء نيران المدفعية والسفن بعد معركة ضارية غير متكافئة مع جيش السلطان العبدلي والذي تمركز في قلعة صيرة وحاول الاستبسال للدفاع عنها ، ولكنه خسر المعركة نتيجة لاختلال ميزان التقنية العسكرية بين الجانبين لصالح الانجليز ، وقد تزامن احتلال الانجليز لعدن في ذلك العام مع اندلاع ما عرف بـ " حرب الأفيون " والتي شنتها بريطانيا ضد الصين ، ولعل هذا التزامن لم يكن صدفة نظرا لأهمية موقع عدن في طريق البريطانيين إلى الهند والصين . كما تزامن ذلك أيضا مع ظهور قوة عسكرية جديدة صاعدة هي قوة محمد علي باشا والي مصر المتمرد على العثمانيين ، والذي ازداد نشاط قواته البحري في سواحل اليمن والقرن الأفريقي ، ولعل ذلك قد دفع الانجليز إلى التعجيل باحتلال عدن خوفا من أطماع ومطامح محمد علي الواسعة في هذا الثغر الاستراتيجي . ولم يكتف الانجليز باحتلال عدن بل أمتد نفوذ هم بعد ذلك وبشكل متدرج حتى شمل كل مناطق الجنوب اليمني بواسطة السلاطين والمشايخ ، والذين كانوا يرتبطون بالإنجليز باتفاقيات صداقة أو حماية غير متوازنة وذات طابع استغلالي بغيض ، وأيضا نجح الانجليز في تطويعهم بالفتات من الأموال التي كانوا يمنحونها لهم على شكل رواتب شهرية أو مخصصات دورية ، مقابل حماية طرق المواصلات البرية الواقعة في إطار السلطنة ، وإبقائها مفتوحة أمام التجار والمسافرين لتسهيل نقل البضائع الانجليزية من عدن إلى سائر مناطق اليمن ، وضمان حرية وحرمة ممتلكات رعايا الإمبراطورية البريطانية ومقابل عدم فرض رسوم تجارية عالية على البضائع الانجليزية ( كانت 2% بالنسبة لسلطان لحج )

وخلق الاستعمار في الجنوب العربي والذي لا يتجاوز سكانه مليون نسمة حوالي 25 سلطنة وإمارة مشيخة ، وقد جعل الانجليز كل منطقة أو قبيلة وحدة مستقلة وكيانا مغلقا على نفسه ، ولكل واحدة منها استقلالية إدارية بسلطانها وجيشها وجمركها .

ولم تكن الأهمية العسكرية لعدن غائبة عن البريطانيين بل إن ذلك كان عاملا من عوامل احتلاهم لعدن – كما أوضحنا سابقا - والدليل على ذلك أن السلطات البريطانية ، بعد احتلالها لعدن مباشرة بدأت الاهتمام بها كقاعدة عسكرية استراتيجية ، وقامت بتحصينها من خطر أي توغل لنفوذ أجنبي آخر كالنفوذ الفرنسي والنفوذ الإيطالي الذي كان كل منهما قد أنشب أظفاره الاستعمارية في القرن الأفريقي وفي الصومال تحديد ، وكذا من خطر هجمات القبائل اليمنية في الداخل وخاصة قبائل لحج وأبين . وجعلت السلطات البريطانية من هذه القاعدة العسكرية ، رأس حربة لإخضاع باقي مناطق اليمن الأخرى فقد كانت تنطلق منها الحملات المتواصلة والغارات الجوية الاستفزازية وإلقاء القنابل على الخارجين على قانون السلطات الاستعمارية أو المناوئين لها أو حتى على المناطق الشمالية كاحتلال ميناء الحديدة عام 1918 وقصف بعض المدن اليمنية بالطيران في الأعوام التالية بهدف ترهيب الأمام يحيى والذي أضطر إلى طلب الهدنة ومن ثم التوقيع على معاهدة الصداقة معها وذلك في عام 1934 .

وفضلا عما كان يقدمه ميناء عدن العالمي للاستعمار البريطاني من فائدة كبيرة إستراتيجية وتجارية ومادية فقد استفاد الاستعمار البريطاني من قاعدته الحربية في عدن في دعم نفوذه الاستعماري في الكثير من مناطق شرق وجنوب الجزيرة العربية كعمان وإمارات الخليج العربي ، وفيما بعد كانت هذه القاعدة أداة فعالة لاستمرار السيطرة الاستعمارية البريطانية لاستغلال بترول العرب في مناطق الخليج العربي حيث كانت هذه القاعدة تمثل العمود الفقري للقاعدة البريطانية في الخليج العربي ، وبدونها يصبح وجود القاعدة البريطانية في الخليج لا معنى له ولا فائدة ترجى منه .

تعاظم دور عدن العالمي:

بعد أن أصبح ثغر عدن في قبضة السلطات البريطانية – تحت تبعية حكومة الهند الانجليزية – جعلوه محطة مهمة تزودهم بالوقود والغذاء لمواصلة رحلتهم إلى مستعمراتهم في الهند أو العكس ، وبعد أن استقر لها الأمر قامت بتحويل ميناء عدن إلى ميناء تجاري حر عام 1850، ففتحوه أمام الجميع ، فأخذت الحركة التجارية وحركة الملاحية البحرية تنشط فيها رويدا رويدا. وقد جعل احتلال عدن بريطانيا سيدة المدخل الجنوبي للبحر الأحمر - وهو مضيق باب المندب - الذي تضاعفت أهميته - بعد ذلك - بفتح قناة السويس في عام 1869 وتحويل الطريق البحري عن رأس الرجاء الصالح لطوله ، إلى البحر الأبيض المتوسط ، فقد أصبح باب المندب منذ ذلك الحين يتحكم في حركة النقل والتجارة البحرية بين قارتي آسيا وأوربا عبر المحيط الهندي فالبحر الأحمر النافذ إلى البحر المتوسط عبر هذا المنفذ الجديد ، وقد أنعكس ذلك على عدن بصورة أساسية إذ أنه بعد أن فتحت قناة السويس استعادت عدن ازدهارها التاريخي فقد كانت معظم السفن التي تنقل خامات وسلع المستعمرات الانجليزية في الهند وأسيا وأفريقيا واستراليا تمر عبر عدن : شاي سيلاني ، أرز صيني ، قطن هندي ، لحوم وصوف استرالي ، مطاط وكاكاو أندونيسي ، نفط إيران وبورنيو . كل هذه الخامات وأنصاف الخامات المنهوبة بالعنف من شعوب الشرق تجلب من كل البحار والمحيطات وتمر عبر مضيق باب المندب ، ومن هناك تمر عبر البحر الأحمر وتصب في فرسخ السويس الضيق ومنه تبحر إلى الجسم الصناعي في أوروبا .، هذا فضلا عن أساطيل وبواخر الدول الاستعمارية الأوروبية الأخرى. وأصبحت عدن نتيجة لذلك ، مركزا تجاريا للبضائع المارة ومحطة للبواخر العابرة لقناة السويس والمتجهة إلى الهند والشرق الأقصى ، والخليج العربي أو العكس ، وتوارد إليها من انجلترا ومن الهند كثيرا من رجال الأعمال وكبار التجار وملاك السفن الانجليز والهنود وغيرهم من الأجانب الذين بدأ نفوذهم الاقتصادي يتعاظم وأرباحهم تتضخم من تجارة الترانزيت وتقديم الخدمات للسفن العابرة معتمدين في ذلك على الأيدي العاملة الرخيصة التي انتقلت إليها من المحميتين وشمال الوطن ومن الصومال ومستفيدين من التسهيلات التي منحتها لهم السلطات الاستعمارية .

ثم بعد الاكتشافات النفطية في الخليج العربي وإيران والعراق ، اكتسب كل من مضيق باب المندب وميناء عدن أهميةً جديدة أضيفت إلى أهميته السابقة وعززت من مكانته ودوره على المستوى العالمي ، نتيجة لمرور ناقلات النفط عبر مضيق باب المندب إلى الدول الغربية ،فكان يمر من هذا الطريق أكثر من 60% من احتياجات أروبا من النفط. بما أصبح للنفط – الذهب الأسود - من أهمية عالمية وصناعية ، يكفي أنه أصبح المصدر الأساسي للطاقة المحركة للآلة الصناعية للرأسمالية الأوروبية ، إضافة إلى الكثير من الاستعمالات الأخرى المتعلقة بالعديد من الضروريات الحياتية . 

وفي عام 1937 ونتيجة لاشتداد حمى التنافس بين القوى الاستعمارية العظمى بين الحربين 1918- 1939 ونظرا لتزايد مكانة ميناء عدن ، وما صار يمثله من أهمية إستراتيجية بالنسبة للإمبراطورية البريطانية ، تم إعلان عدن والشطر الجنوبي من اليمن مستعمرة تابعة للتاج البريطاني مباشرة بعد أن كانت تابعة للهند – وهكذا أصبحت البلاد وحتى عشية الاستقلال عام 1967 تدار مركزيا من قبل وزارة المستعمرات البريطانية في لندن - واحتلت عدن بعد الحرب الكونية الثانية مكانا مرموقا في تجارة " الترانزيت " نظرا للانتعاش الاقتصادي الذي طرأ خلال هذه الحقبة والذي كان المستفيد الأساسي منه هي الشركات الاحتكارية الأجنبية ، ولم يؤد إلى تغير اقتصادي حقيقي على أرض الواقع ، لأن الاقتصاد القائم كان أساسا اقتصاد خدمات ، وكان موظفا ومسخرا لخدمة القاعدة البريطانية والوجود البريطاني في المنطقة .

وفي هذه المرحلة الجديدة وبفعل ظهور عوامل اقتصادية واجتماعية جديدة لازدهار التجارة العالمية زادت الأهمية الاقتصادية والإستراتيجية لعدن ، فأقدمت الإدارة الاستعمارية في عدن ، على استثمار بعض الفوائض المالية في مجال البنية التحتية للمستعمرة ، وبما يتواكب مع التطورات الاقتصادية الجديدة في العالم ، وذلك – بطبيعة الحال لخدمة مصالحها الاستعمارية ، حيث قامت السلطات البريطانية ، بتحسين وتوسيع القدرة الاستيعابية لميناء عدن ، كما جرى - كذلك - توسيع حوض المرفأ ، وبناء منشآت جديدة فيه ذات علاقة بنشاط الميناء ، بحيث أصبح ميناء عدن عند ذلك يمثل أحد المراكز الرئيسية في العالم من حيث استقبال السفن والبواخر والتي زادت – في العام الواحد - من أربعة ألف سفينة إلى ستة لآلاف سفينة بحرية و15 ألف سفينة ملاحية – طبقا لبعض المصادر – وذلك نتيجة لزيادة أهميتها كمنطقة للتجميع والتـوزيع وإعادة التوزيع ، وصارت عدن ثاني ميناء للمستودعات في العالم في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات ، وكانت تأتي في المرتبة الثانية من حيث حجم الحركة والبواخر التي تؤم الميناء ، بعد ميناء نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية ، وكانت تنافس موانىء سنغافورة وهونج كونج التي أضحت مراكز تجارية واقتصادية دولية وكان ميناء عدن يستقبل 600باخرة شهريا أي بمعدل 20باخرة كل يوم وكان يخدم التجارة الخارجية لكل مناطق شبه الجزيرة العربية والخليج وشرق أفريقيا ، ونتيجة لذلك أصبحت عدن أهم ميناء في العالم في الخمسينيات وأوائل الستينيات وقدمت خدمات عظيمة للتاج البريطاني ، ولذا كان يطلق عليها " درة التاج البريطاني " كما قامت السلطات الاستعمارية البريطانية بإنشاء مصافي تكرير النفط في عدن وما حولها – وذلك في إطار سياستها الاستعمارية لاستغلال بترول العرب في الخليج العربي عقب التوسع في الاعتماد عليه كمصدر للطاقة بعد الحرب العالمية الثانية - وقد ابتدأت ذلك باستكمال بناء مصفاة البترول في عدن الصغرى والتي أنجزت عام 1954 ، وقد رافق إنشاء هذه المصفاة استقدام المزيد من العمالة الأجنبية المتخصصة بالعمل في هذا المجال ، وقد درت هذه المصفاة النفطية بالأرباح الطائلة على المستعمر ، فكان أن انفتحت شهيته أكبر فأنشأ مصفاة نفطية جديدة ألا وهي مصفاة البريقة : جرى ذلك في عام 1957 ويبدو أنها كانت تابعة لشركة " بريتش بترليوم " وكان باستطاعة هذه المصفاة تكرير 8 ملايين و300ألف طن من النفط الخام .

التجارة والبنوك والتمويل

كان الاقتصاد والتجارة في عدن بشكل عام – خلال فترة السيطرة الاستعمارية البريطانية - تحت سيطرة الشركات الاحتكارية الأجنبية ، وكانت هناك 6 بيوت يونانية للتجارة وعدة شركات أوروبية تقبض على مختلف الأنشطة التجارية والاقتصادية والخدمية في عدن ، وعلى رأسها شركة لوك توماس: والتي كانت القاعدة الأساسية للإنتاج والخدمات والحرف والبناء في عدن وتعتمد بشكل كبير على العمال اليمنيين من الشمال والمناطق الأخرى من الجنوب ، وكذا شركة كواسجي وشركة بول ريس ، واللتان كانتا تتصدران الحياة التجارية في السوق العدنية في الخمسينيات من القرن الماضي ، هذا فضلا عن الإمبراطورية التجارية واسعة الانتشار ومتنوعة النشاط للبمغامر الفرنسي المشهور بـ " البس " .

وأما ما تبقى من اقتصاد المنطقة وتجارتها فقد احتكرته الجاليات الأجنبية التي تدور في فلك الإدارة الاستعمارية ، أو الشركات المحلية المرتبط بها ، وكانت معظم الأسر الميسورة في عدن خلال فترة الاستعمار ترجع إلى أصول أجنبية هندية وباكستانية وصومالية ويهودية فضلا عن بعض الأسر العدنية، وكانت مصالح هذه الأسر جميعا مع المستعمر. ومع أن الجالية اليهودية كانت قليلة العدد نسبيا إلا أنها كانت الأكثر تنظيما ونشاطا ، و كان لبعض أفرادها دورا في التجارة – في صياغة الذهب بشكل خاص - وعمل بعض أفراد هذه الجالية على طول فترة الاحتلال كعملاء وجواسيس ضد المواطنين ، وأيضا كأصحاب امتياز تجاري ، بل أنهم مدوا جسور الصلات بينهم وبين بني جلدتهم من يهود الشمال . وكانت الجالية اليهودية في عدن تحظى بحماية الانجليز ، ولذا كانوا يتصرفون بطريقة مستفزة وعدوانية - أحيانا - ضد العرب ، لدرجة أنهم تواطؤا على اغتيال أحد اليمنيين وقد أدى ذلك إلى حدوث انتفاضة شعبية عارمة ضدهم أودت بحياة العشرات منهم كما تم تدمير معظم الدكاكين التي كانوا يمتلكونها في عدن ، وقد تزامن ذلك مع تاريخ إنشاء دولة الكيان الصهيوني في عام 1948 ، ويعتبر الأستاذ البردوني هذه المعركة بين العدنيين واليهود " ذروة الانفجار الوطني ضد مخالب المحتلين وجواسيسهم "

وكانت نسبة ضئيلة من اليمنيين هي التي تعمل في مجال التجارة وأغلبهم من أبناء الشمال والمناطق الشرقية ومع ذلك فلم يكونوا يسلموا من منافسة التجار من الجاليات الأجنبية ، وكانت الامتيازات التي منحها الانجليز للتجار الأجانب قد نجم عنها صعوبة متزايدة في منافستهم من قبل التجار اليمنيين، ففي أي منافسة تجارية كان التاجر اليمني هو الخاسر دوما ، ومن الأمثلة على ذلك : أن استيراد السيارات في عدن في ذلك الوقت كان من نصيب تاجر يمني من بيت بازرعة فقام تاجر أجنبي هندي الأصل يدعى " قهوجي " باقتحام هذه التجارة ومن خلال فكرة التقسيط الرائجة التي جاء بها في بيع السيارات أصابت سيارات البازرعة بالكساد التجاري . ويعتبر سوق المنطقة التجاري سوقا محتكرة لتصريف البضائع البريطانية وكل هذا يدل على أن اقتصاد المنطقة يقع تحت سيطرة ورحمة الاستعمار البريطاني وشركاته الاحتكارية ، ونتيجة للانتعاش التجاري والاقتصادي في عدن إلى تأسيس العديد من فروع البنوك التجارية الأجنبية : بريطانية وفرنسية وهندية وباكستانية، وكانت العملة الفضية الهندية ( الروبية ) هي وسيلة التبادل في عدن خلال فترات سنوات الاستعمار البريطاني ، وكانت الروبية الهندية هذه ذات قيمة شرائية قوية بل كانت من أقوى العملات القوية المعروفة في العالم ، وكذلك كانت شائعة الانتشار في الخليج العربي ، كما كان يتعامل بها أهل الحديدة أيضا والتي كانت تأتيها معظم تجارتها من عدن ، قبل إصلاح مينائها ، وقد استمر ت عملية تداولها في عدن حتى عام 1951 ، حيث تم استبدالها بالشلن الأفريقي مقابل شلن ونصف لكل روبية ، وذلك طبعا بجانب عملة المملكة المتحدة ( الجنية الإسترليني ) ولم تلعب كافة هذه البنوك التجارية الأجنبية الربوية العاملة في عدن في مجال التجارة أي دور يذكر في تنمية الصناعة أو الزراعة ، وكان تمويلها يذهب فقط لصالح التجار من الجاليات الأجنبية ، ولم يمتد ذلك التمويل ليشمل التجار اليمنيين ، وقد سيطرت تلك البنوك والرأسمال الأجنبي الربوي على السوق العدنية التي كانت بدورها مسيطرة على التجارة في عموم اليمن.. وقد كانت اليمن بأسرها مرتبطة بالسوق العدنية " ومعنى ذلك هو ارتهان السوق اليمنية لسوق المستعمر في عدن. وبعبارة أخرى يمكن القول أن الشطر الشمالي كان مستعمرا بطريقة غير مباشرة أو بالأحرى بطريقة اقتصادية باعتباره سوقا للمحتل الذي يجثم في أحد شطريه.

وكانت عدن تعيد تصدير البضائع إلى عموم اليمن ، وكانت منطقة الراهدة " نقطة جمركية " في الجزء الشمالي " زاخرة بآلاف الأطنان من البضائع وكان دخل جمركها أقوى مصادر الدخل المالي للدولة على مستوى موانئ اليمن الشمالي . إضافة إلى العديد من النقاط الجمركية الأخرى مثل معبق والمفاليس وقعطبة وفي جميع النقاط الحدودية . 

وعن طريقه كانت تتم واردات وصادرات المملكة المتوكلية اليمنية ، ومن واردات السلع الأجنبية التي كانت تصل إلى تعز من عدن : الحليب المبستر من الدنمارك ومعلبات اللحوم الأمريكية وربما البندورة البلغاري ، بمافي ذلك السلع الكمالية كالساعات السويسرسة ، وأجهزة التقاط يابانية ( ترانستور ) ، وأكواب صينية ، وحليات من الخزف ، ولفات الأقمشة الصوفية البريطانية ومعاطف ومظلات كبيرة سوداء من هونغ كونغ ( آخر الخمسينيات ) ومن الواردات أيضا الفرش والأسرة ... وأيضا السكر والزيت والسيارات... وأغطية الإطارات والجاز.

وكان يتم تصدير البن إلى الأسواق الأوروبية عبرعدن ، وعلاوة على ذلك كان يقصدها التجار من صنعاء ومن باقي مناطق اليمن لشراء حاجياتهم من البضائع - والتي كانت بسيطة ومحدودة على أي حال - لكون عدن كانت المصدر الرئيسي للبضائع في ذلك الحين ، وعن طريقها كانت تصل الصحف والبريد للبعثات الدبلوماسية لدى مملكة الأمام .كما توافدت الكتب والمجلات والصحف على تعز من خلالها ثم منها إلى سواها ، واكب هذا افتتاح المكتبات فأصبحت تعز - كعدن - في استقبال حصاد المطابع اللبنانية والمصرية والسورية ، فإذا بالكتاب يصل إلى تعز بعد نشره بأسابيع أو بعد ترجمته بشهور . ولعدن الفضل في ذلك .

كما كانت عدن نقطة مغادرة للكثير من الحجاج اليمنيين إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج ، وكان آلاف الحجاج يغادرون منها إلى ميناء جدة على متن سفن أجنبية تولت هذه المهمة . وطبقا للوثائق الروسية فإن 3- 3.5 آلاف شخص قد غادروا اليمن إلى الحج من بينهم 1500- 1800عبر الطريق البحري على الباخرة الإيطالية " كولينال " والباخرة الهندية " د. كاوادجي " من عدن ثمن البطاقة 25 تاليرا ( أي ريالات ماريا تريزا العام 1780 - والمعروفة في اليمن - خطأ - بالريال الفرنسي - ) من بينها 10.5تالير ضريبة . أي ما نسبته 42% من تكلفة البطاقة – أي التذكرة - وهذا في أحد السنوات - والتي لم يحددها المصدر - ولكن يفهم من السياق أنها في أواخر العشرينيات من القرن الماضي وذلك قبل أن تدخل البواخر الروسية كمنافس جزئي ومؤقت لنقل الحجاج من ميناء الحديدة ، خلال الفترة من 1928إلى نهاية العام 1933 ، وهو العام الذي أوقف الروس فيه رحلاتهم الدورية إلى البحر الأحمر والخليج العربي بسبب الحرب العالمية الثانية التي كانت نذرها قد بدأت تلوح في الأفق مع تعيين هتلر مستشارا لألمانيا في هذا العام . ولا شك أن نسبة الضريبة تلك ( 42% ) من القيمة والتي كان يتحمل عبئها المسافر اليمني ، نسبة كبيرة جدا فكان هؤلاء المسافرين بالتالي مصدر دخل آخر لميناء عدن الواقع تحت إدارة وإشراف السلطات البريطانية الاستعمارية .

العمالة والتوظيف 


كان الأوروبيون يعملون في الإدارة الاستعمارية أما الهنود فقد كانوا يعملون في التجارة وفي الإدارات الحكومية والبنوك والأعمال المحاسبية والإدارية في الشركات والبنوك الأجنبية ، وتشاركهم في بعض هذه الوظائف نسبة محددة من السكان اليمنيين في عدن ومن المناطق الأخرى ، وكانت معظم الأعمال اليدوية والشاقة من نصيب العمال اليمنيين من الشمال والمناطق الأخرى من الجنوب – وإن ظل معظم هؤلاء على ارتباط بالزراعة بصورة أو أخرى –وكان العديد من أبناء المناطق الشرقية والغربية وعدن يعملون في مجال الجيش والبوليس والخدمات في القاعدة البريطانية إضافة إلى الهنود الذين كان لهم دور في هذه الخدمة .

وكانت عدن : المستعمرة البريطانية ، منذ أوائل الثلاثينيات والأربعينيات قبلة اليمنيين من الشمال والمتنفس الرئيس لأول حركة معارضة منظمة ضد الحكم الإمامي ، والذين وجدوا فيها جنتهم بعيدا عن جبروت الإمام وبطشه وبعد أن سدت في وجوههم كل الأبواب في الشمال ، وكان هؤلاء يحظون بحرية الانتقال من مناطقهم إلى عدن والخروج منها دون حدود وبلا جوازات سفر ولا بطاقات إثبات الشخصية كما كانوا يتمتعون بحرية الملكية والتنقل والتجارة مثلهم مثل الجنوبيين، ونتيجة لذلك أزدهر نشاطهم في المستعمرة ، وكان هؤلاء يقومون بمختلف الأعمال اليدوية والشاقة ، وأعمال المقاهي والمطاعم والمخابز كما عمل بعضهم في مجال النقل والتخزين والتسويق ، ولكنهم كانوا محرومين كالعمال من حقوقهم السياسية .

وكان البديل للعمال اليمنيين هو استخدام العمالة الأجنبية وكان يحصل هؤلاء على حقوق مدنية بينما حرم منها العمال الجنوبيون والشماليون . وقد ذكر حاكم عدن نفسه 1951- 1956 بأن أحوال العمال العرب في الثلاثينيات كانت سيئة وبائسة ومخزية. فقد كان هؤلاء العمال لا يتمتعون بأي اجازات او عطل رسمية أو امتيازات اجتماعية أخرى ، ولم يكن لديهم أي معرفة جيدة بأشكال من التنظيم العمالي أو المفاوضة الجماعية فيما يتعلق بحقوقهم . وقد قدر عدد العمال في عدن عام 1965 بـ 80975 عاملا موزعين على القطاعات الاقتصادية المختلفة في الميناء والبناء والتجارة وتجارة الجملة والمفرق والحكومة والبوليس والجيش والخدمات الأخرى والمشاريع الصناعية وخاصة تكرير النفط..وقد شكلت هذه القاعدة الإنتاجية الخدمية من العمال الأرضية الأساسية لنمو البدايات الأولى للتيارات والحركات السياسية والعمالية في عدن .

بيد أن السلطات الاستعمارية في السنوات الأخيرة ونظرا لتزايد نشاط الحركة الوطنية بين أبناء المناطق الشمالية انتهجت سياسة الاعتقال والترحيل ضد اليمنيين الشماليين بحجة أنهم ليسوا من أبناء الجنوب العربي ، وخاصة عندما رحلت مجموعة بعد أحداث 57 و 1958 كما قامت بمنع أشكال المعارضة السياسية لنظام الحكم الملكي بعد تحسن علاقة بريطانيا مع الامام احمد في فترة الخمسينيات . 

نموذج فريد للتعايش:

لم تكن عدن مجرد ميناء بحري أو سوق تجاري عابر، فحسب ، إنما كانت دوما موطنا دائما لشريحة من السكان سواء من أهل اليمن أو غيرهم ، وأنسب : مراكز الاستقرار البشري – في عدن – طبقا للدراسات الجيولوجية - توجد قرب البحر ، وهي مركز التواهي والبنجسار ، والمعلا ، كما توجد أيضا بعض هذه المراكز على طول الجانب الشمالي لشبه جزيرة عدن ، هذا بالإضافة إلى منطقة كريتر ..وتذكر المصادر التاريخية أن عدن غداة احتلال الانجليز لها كانت قليلة السكان والعمران نتيجة للحروب والغزوات الداخلية والخارجية التي دمرتها خلال السنوات والعقود السابقة . وكان عدد سكان عدن – وبالأحرى كريتر - حينئذ حوالي 6000نسمة طبقا لتلك المصادر ، وهو ما جعل شركة الهند الشرقية التي اضطرت الانجليز لاحتلال عدن عام 1839 إلى أن تحمل معها الموظفين والتجار الهنود إلى عدن ، وبالإضافة إلى ذلك عمل الاستعمار الانجليزي على تشجيع الهجرة إلى عدن ونتيجة لذلك تكونت الجاليات الأجنبية وأعطي لها حقوق المواطنين محاولة منه في خلق قومية اندماجية بدلا من القومية العربية واحتكرت هذه الجاليات ما تبقى من اقتصاد المنطقة بعد احتكار الشركات الانجليزية ، وكانت الجاليتان الهنديتان الإسلامية والهندوكية تأتي في مقدمة هذه الجاليات تليها الجالية اليهودية والتي وصل عدد أفرادها إلى حوالي 8000 نسمة قبل عام 1948 وهذا العدد يمثل زهاء 11.5% من إجمالي عدد اليهود الذين كانوا يعيشون في اليمن ، والذين بلغ تعدادهم في جميع انحاء اليمن – حسب بعض المصادر - حوالي 70000 نسمة في تلك الفترة ، وقبل رحيلهم الجماعي إلى تل أبيب بعد قيام دولة العدو الصهيوني في فلسطين .

ونظرا للحياة التي دبت في عدن من جديد فقد تزايد عدد سكانها فبلغوا 15000نسمة بعد ثلاث سنوات ثم ألى 21000 نسمة في عام 1856 ، بينما وصل هذا العدد إلى حوالي مائة ألف نسمة من أعراق مختلفة

بالإضافة إلى عشرين ألف جندي انجليزي وذلك سنة 1950 . ومع أن وصف سكان عدن في تلك الفترة بأنهم من أعراق مختلفة وصف خبيث لا يعكس الواقع بقدر ما يشكك ضمنيا في الطابع اليمني العربي الإسلامي للمدينة ، والذي كان سمة أساسية لها عبر تاريخها ، فقد ظل اليمنيون فيها هم غالبية سكانها وذلك رغم كثرة الوافدين إليها من الهنود والأفارقة ورغم تأثرها بالطابع الغربي والهندي على وجه الخصوص ، وقد فشلت مختلف السياسات الاستعمارية في عزل عدن عن محيطها اليمني وفصلها عن هويتها العربية والإسلامية ، كما فشلت سياساتها الأخرى في منح عدن الاستقلال وإعلانها دولة مستقلة على غرار سنغافورة أو هونغ كونغ ، وأبت عدن إلا أن تكون مدينة يمنية عربية إسلامية ، فقد أظهر الإحصاء الرسمي عام 1955 – وهو ذروة مجد السلطات الاستعمارية في عدن - أن عدد السكان في عدن 139 ألف نسمة معظمهم من اليمنيين ، وإن كان قد تم تقسيمهم إلى أقسام عنصرية مريضة تبعا للسياسة الاستعمارية المعروفة " فرق تسد " وكانت نتيجة هذا التعداد حسب التقسيم التالي:

27% المنحدرون من أصول يمنية - في الغالب - ، 35% من أبناء الشمال اليمني ، 14% من اليمنيين الجنوبيين ومن المناطق الغربية والشرقية ، 19% من الهنود والصومال ( أكثرهم من الهنود ) ، 3% من الأوروبيين والإدارة البريطانية، 2% فئات أخرى ومنهم اليهود والذين يشكلون 06% وفق التقرير الإحصائي في ذلك الحين . وعلى أي حال فقد شهدت مدينة عدن خلال فترة الاستعمار البريطاني والتي استمرت حوالي 129سنة شهدت حركة واسعة ونشطة في العمران وتوسع سكاني نجم عن الهجرة الداخلية والخارجية إليها ودخلت مرحلة جديدة فريدة من تاريخها ، وكانت هذه المرحلة فريدة من نوعها ، فقد التقى فيها الشرق بالغرب والشمال بالجنوب ، وأبن المدينة مع ابن البادية ، والمجتمع الزراعي مع المجتمع التجاري ، وكانت سوقها تضم سلع العالم الجديد بجانب سلع العالم القديم ، وامتزج التقليدي بالحديث ، وأصبحت ساحة لتلاقي وتزاوج كثير من الثقافات والأفكار ، وضمت بجانب سكانها اليمنيين الذين وفدوا إليها من مختلف قرى ومدن اليمن ، ضمت جاليات من أصقاع الأرض وخاصة من المستعمرات التي كانت خاضعة للنفوذ البريطاني ، فكان فيها الهندي والفارسي والصومالي والباكستاني والأوربي ، وكان هؤلاء ينتمون إلى مختلف الديانات والمذاهب فكان هناك المسلم والمجوسي والمسيحي والاسماعيلي والهندوسي واليهودي ، وإلى بعض من هذا أشار الرحالة أمين الريحاني الذي زار عدن سنة 1929 وأكد ذلك غيره من المؤرخين العرب والأجانب . هذا إضافة إلى العديد من التناقضات الصارخة الأخرى - والمتعايشة في نفس الوقت - ومن ذلك الفقر المدقع التي كانت تعيشه بعض الشرائح الاجتماعية مقابل الغنى الفاحش الذي كان لدى بعض الشرائح الأخرى : وكان هناك قلة في عدن شبعوا حتى بطروا ومن تلك النماذج هذه القصة التي أوردها المرشدي في كتابه الذي ألفه حول الغناء اليمني ، وهي :" أن أحد الأثرياء في مدينة التواهي أقام عرسا كبيرا وأقسم أن ينحر كبشا في كل خطوة يخطوها الشيخ الفنان ( على أبو بكر باشراحيل ) من مدخل سقيفة الحفل حتى المقعد المخصص له " وكانت سوق الغناء والطرب رائجة في عدن في تلك الفترة .

ويصف الدكتور عبد الوالي الشميري الوضع في عدن خلال فترة الاستعمار البريطاني ، فيقول : وفي منطقة عدن الإستراتيجية الخلابة نشطت السياحة والتجارة والمهن الحرة ذات الطابع الحرفي فكانت نسخة من بومباي بمزيجها الشرقي والغربي ومعبرا هاما الى مصر والشام ودول شمال شبه الجزيرة العربية وفيها يلتقي الغرب بالشرق إنسانا وثقافة وإنتاجا ، ولم يكن لليمن الذي يقع تحت الحكم الإمامي – وهو كثير السكان – أي ملتقى تجاري أو نافذة مغادرة ووصول بذهب ويجيء من خلالها المغتربون والرحالون غير " ثغر عدن " حيث توجد السفن بالمئات والطائرات الكثيرة ومراكب السياحة والصيد والمقاهي والملاهي ومجالس العلم ومراكز التدين للملل النصرانية والمجوسية واليهودية إضافة إلى مئات من المساجد ومدارس تحفيظ القرآن ومنطلقات الدعوة الإسلامية والثورات والمعارضة السياسية ومنتديات الاداب والصحف والمجلات وقل إن شئت أنها كانت لندن الصغرى بكل مقوماتها " كما افتتح الاستعمار دور السينما التجارية والملاهي والبارات والنوادي الأدبية والقروية فضلا عن دور الطبع والنشر وشركات الأسطوانات .

لما تستعيد دورها بعد:

ومع أن عدن في القرن العشرين كانت مستعمرة مهيضة الجناح بيد الانجليز إلا أن فضلها كان كبيرا على اليمن واليمنيين جميعا ، في هذه الفترة ، يكفي أنها كسرت طوق العزلة الذي كان مضروبا حولهم ، وكانت حلقة وصل بينهم وبين العالم الآخر ، وعرفوا من خلالها كيف يعيش هذا العالم من حولهم ، وأكتسب الكثير من اليمنيين فيها العديد من الخبرات والمهارات والحرف الجديدة ، فكانت لذلك سببا في صحوتهم بعد عقود طويلة من العزلة والجمود ، كما أن البيئة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسة التي سادت في هذه المدينة الأبية كانت السبب الرئيسي في ولادة الحركة الوطنية اليمنية ونشوء النزعة التحررية من الهيمنة الاستعمارية البريطانية ، والتي تطورت فيما بعد إلى ثورة مسلحة في أكتوبر 1963، وهي الثورة التي كسرت أنف العجوز الشمطاء وأجبرتها على أن تحمل عصاها وترحل من عدن في نوفمبر 1967 ، كما كانت عدن – فضلا عن كونها مصدر رزق لكثير من اليمنيين الشماليين - ملاذا للحركة الوطنية الشمالية ضد الحكم الأمامي المستبد ، بل أن أبناءها وأبناء المناطق الأخرى التي كانوا مقيمين فيها كانوا داعما أساسيا لثورة 26ستمبر1962 ماديا ومعنويا ، كما أنها أمدت صنعاء بقوافل المقاتلين والفدائيين الذين كانوا درعا للثورة ، وليس ذلك فحسب بل أمدتها بالعديد من الكوادر البشرية المؤهلة والذين كانوا عصب المؤسسات والمنشأت الاقتصادية والمالية والنقدية الحديثة التكوين والولادة وبواسطة جهودهم في تأسيس و بناء هذه المؤسسات نهضت الجمهورية العربية اليمنية على أقدامها ، اقتصاديا وماليا وتقديا وسياسيا ، فضلا عن رجال الأعمال الذين كانت عدن موطنا لتجارتهم ، والذين شكلت استثماراتهم النواة الحقيقة للاستمارات المباشرة في مجال البنية التحتية عشية وبعد قام الثورة ، وكانت كلا من هذه وتلك أحد الجبهات للدفاع عن الثورة .

ومن نافلة القول أن نشير إلى أن أهمية عدن الإستراتيجية قد تراجعت في الثلث الأخير من القرن العشرين لأسباب معروفة لا مجال لذكرها الآن بل يجب أن لا نقف عندها كثيرا - إلا للاستفادة منها وأخذ العبرة والعظة - لأن ذلك زمان قد مضى وانقضى ومن الحماقة شغل اليمنيين بمناسبة أو بغير مناسبة بالحديث المعاد والمكرور حول تلك الفترة ، وأحمق من ذلك هو الاستمرار في توجيه اللوم لمن قد رحل وترك الجمل بما حمل واعتباره سبب المصائب وأس البلاء ، كما حدث ويحدث بالنسبة لبيت حميد الدين والذين لا زال إعلامنا الموجه يسلقهم بالسنة حداد ويحملهم مسئولية الجهل والتخلف والواقع المتردي الذي نعيشه ، وكأنهم رحلوا بالأمس القريب ، وليس قبل نصف قرن من الزمان ، صحيح أن لهؤلاء وأولئك أخطاؤهم ولكنهم – على أي حال - لم يعودوا موجودين في هذا الزمان ، فلكل زمان رجاله الذين يجب أن يركزوا على معالجة مشاكل واقعهم وأن يرسموا خططهم للمستقبل وبما يعود بالنفع عليهم وعلى أبناءهم وعلى أمتهم .- والأفضل أن نضيء شمعة بدلا أن نلعن الظلام -

وبرغم خيبة الأمل التي أصابت اليمن بشكل عام وعدن بشكل خاص في السنوات السابقة إلا أن الأمل في الإصلاح وفي ترتيب الأوليات لا زال قائما ومن أهم الأوليات أن تأخذ عدن مكانتها اللائقة وأن تستعيد دورها

الاستراتيجي ، ولن يكون ذلك إلا إذا ترجمت الأقوال بشأنها إلى أفعال وخطط على أرض الواقع وقبل ذلك إيمان من صار بيدهم الحل والعقد إيمانا جازما لا شك فيه بأهمية ومكانة هذه المدينة بالنسبة للوطن اليمني ككل وبأهمية دورها الاقتصادي على المستوى الإقليمي والدولي ، ومن ثم التعامل معها بروح المسئولية وبمصداقية ، وفقا لهذا المنطق ، وليس بمنطق الضم والإلحاق أو باعتبارها فرعا عاد إلى أصله أو مكسبا لفئة سياسية على حساب الفئات الأخرى ، أو التهافت للاستحواذ على أراضيها وعقاراتها ، فهذا نوع متخلف جدا من التفكير لا يليق برجال دولة والذين يجب عليهم أن يترفعوا عن سفاسف الأمور وصغائرها وأن يتحلوا بالعزيمة وبالمنهج البناء وبالنظرة الواعية في سياسة الحاضر والمستقبل ، ولا يتعاطى هذا النوع من التفكير الضحل سوى السطحيين وقصيري النظر أو من في قلوبهم مرض ، وهذا سيكون عقبة كأداء في وجه أي عملية إصلاح سياسي أو اقتصادي أو أي محاولة جدية للتقدم.- نأمل ألا ننزلق فيه كثيرا –

aldhurafi2006@yahoo.com

- المراجع

- مجموعة من الباحثين ، الندوة الوطنية التوثيقية للثورة اليمنية 14أكتوبر ، مركز الدراسات والبحوث اليمني صنعاء ، دار الفكر المعاصر بيروت ، ط1 ، 1414هـ - 1993

- خالد بن محمد القاسمي، الوحدة اليمنية حاضرا ومستقبلا ، دار الثقافة العربية ، ط 3 ، 1408هـ - 1988

- ج. انكارين ، مذكرات دبلوماسي في اليمن ، ترجمة ، قائد محمد طربوش ، محمد إسماعيل سليمان ، مكتبة مدبولي ، القاهرة ، ط 1 ، 1993

- في التراث الشعبي ، ...... ، مركز الدراسات والبحوث اليمني صنعاء 

- عبدالولي الشميري ، 1000 ساعة حرب ، الجزء الأول ، مكتبة اليسر ، ط3، 1415هـ / 1995

- عبد العزيز المقالح ، شعر العامية في اليمن ، وفيه نبذة هامة عن تاريخ اليمن في العصر الوسيط ، مركز الدراسات اليمنية ، دار العودة بيروت ، 1978

- الضالعي ، كتاب حول راجح لبوزة وثورة 14 أكتوبر 1963

- كيث كوكس وآخرون ، التطور الجيولوجي لبراكين عدن وعدن الصغرى ، تعريب ، أحمد سعيد باحاج ، مركز الدراسات والبحوث اليمني ، ط 1 ، 1413هـ - 1992

- العبدلي ، بهجة الزمن في تاريخ لحج وعدن

- محمد مرشد ناجي ، الغناء اليمني القديم ومشاهيره

- عبد الله البردوني ، اليمن الجمهوري

- مجموعة من الباحثين ، كتاب حول ثروة حضرموت

- مجلة التربية الجديدة ، عدن .

- صحيفة الأيام العدد 3278 بتاريخ 24/2/2001 ، وأعداد أخرى

- صحيفة 26سبتمبر

- صحيفة 14 أكتوبر ، مقابلة مع الدكتور صالح باصرة ، بتاريخ 18يناير 2000

- مراجع أخرى متنوعة .