أصحاب الفكر المرتجف
بقلم/ م. عبدالرحمن العوذلي
نشر منذ: 5 سنوات و يومين
الخميس 20 يونيو-حزيران 2013 07:14 م

أصبحنا نعاني في مجتمعنا من الأفكار المرتجفة  التي ترجف بالمجتمع وتعصف به وتفكك تماسكه  ونسيجه السلمي والهادي لتحوله الى مجتمع متناحر ومتربص ببعضه البعض  تحت نظرية نحن أصحاب الحق  ،أصحاب الأفكار المرتجفة  لا يبالون بعواقب الأمور  مآلاتها وأضرارها وأنواع الإرتجاف التي تحدثه .

يقال أن أصحاب الأيادي المرتجفة لا يصنعون تغييرا وهذا صحيح في الواقع العملي وليس الفكري ولكن أصحاب الأفكار المرتجفة وأعني هنا بالأفكار المرتجفة هي تلك الأفكار الدخيلة على المجتمع والتي تسبب آثار عظيمة في تفتيته وهي أفكار منطلقة من زاوية أيدلوجية تحاول هذه المجموعات التي تتبنى هذه الأفكار إقناع المجتمع بها لتحقيق مصلحة خاصة لفئة من فئات المجتمع تحت غطاء ديني .

أصحاب الفكر المرتجف هم من يحاولون غرس أيدلوجيات ومفاهيم جديدة في مجتمعات متعايشة ومستقرة منذ مئات السنين فمثلا ما يحدث اليوم في اليمن هو محاولة الحوثي غرس فكر أيدلوجي مرتجف في المجتمع اليمني المتعايش منذ القدم والتي قطعا بدأت آثاره بالظهور والتي يتكون نتائجه كارثية بما للكلمة من معنى ،فقد خلل الفكر التسامحي الموجود بين المذاهب الدينية في اليمن وإذا نظرنا الى النتائج والأهداف المرجوة من ذلك لوجدنا أنها تذهب الى فئة بعينها من الشعب والتي تدعي الحق الإلهي في الحكم والسيطرة .

حزب الله اللبناني أنموذج آخر للفكر المرتجف والذي أعلن صراحة بوقوفه مع نظام الأسد القمعي والذي أوجد هوة كبيرة جدا بين السنة والشيعة في العالم العربي وكانت نتائج ذلك إعلان الجهاد في سوريا من قبل علماء السنة ، لقد تفكك المفهوم التعايشي الأخوي بين السنة والشيعة بسبب حماقات قادة هذا الحزب والذي ستكون آثارها مدمرة في النسيج التعايشي لعقود قادمة من الزمن .

أنصار الشريعة والقاعدة عموما أيضاً أصحاب أفكار مرتجفة ودخيلة على المجتمع ساهمت كثيرا في تدمير التفكير الحر للشباب واختراق أفكارهم وتعبئة عقولهم بأوهام التكفير والقتل والجهاد وتكفير الدولة ومحاربتها لإيجاد الدولة الإسلامية في تناقض صارخ مع الواقع المعاش وبعيدا عن فقه التوازن وتدميرا للعقول والمجتمع .

من الجهة الأخرى فهناك أصحاب فكر مرتجف كثر يعملون ليل نهار على نقيض الفكر الأيدلوجي الديني ويحاولون إرجاف المجتمع بأفكارهم الفرضية .

هناك إعلاميون وعلمانيون وليبراليون يحاولون إرجاف المجتمع المسلم بطريقتهم الخاصة وتغيير سلوكه الديني المتزن من خلال البرامج الموجهة والتي تعبث بسلوك المجتمع عن طريق الفضائيات التي أصبحت ترسم ملامح وطبيعة وهوية المجتمع اليوم .

هذه الفئة من الأفكار المرتجفة لا تقل بشاعة ولا إجراما عن تلك الفئة التي تعبث بعقول الشباب ،فالجميع يعبث بعقول الشباب خاصة وتوجيهم في مصالحة الخاصة والتي قطعا لن ينتفع بها إلا ثلة قليلة من المجتمع وهم أصحاب المصالح العليا في ذلك .

Eng.Abdulrahmann@gmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
العقيلي شهيداً
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مصطفى أحمد النعمان
هل اقتنع الحوثيون فعلاً؟
مصطفى أحمد النعمان
كتابات
خالد الصرابيسود الطوائف..!
خالد الصرابي
مشاهدة المزيد