صك سماوي لتوارث الشعوب والبلدان !
بقلم/ فتحي أبو النصر
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 3 أيام
السبت 08 يونيو-حزيران 2013 05:35 م

القرشيون برروا استبدادهم بشكل وقح طوال التاريخ، كانوا يعملون على تنمية العنصرية بستار الإسلام، ما زالوا يتوهمون أن الدين هو قريش واستبدادها، أنهم يناوئون التحضر، أنهم يتخندقون وراء نعرتهم الجاهلية،

أنهم يدعون المظلومية الكبرى ليصبحوا ظلمة شرعيين، أن عدوانهم خطير على الإنسانية، وعصابهم الجمعي له آثاره الوخيمة في كل المجتمعات التي احتضنتهم.

لقد تمادوا في جعل استبدادهم كجزء من الدين، كما سيستمرون بهذا الوعي المأزوم الرث كمفسدة عليا.

ثم إن "المقصود من التمييز بين السياسة والدين أن تقوم الأعمال السياسية باعتبارها أعمال بشر ليسوا مقدسين ولا معصومين، وأن الحكام مختارون من الشعب وليسوا معينين من الله".

بالتالي يبقى من المهين اليوم استمرار الزعم بوجود صك سماوي لتوارث الشعوب والبلدان كما يتم توارث الإبل والدواب المملوكة .

فوق ذلك ينبغي أن لا تعنينا اليوم صراعات قريش السياسية، مع ذلك تصر على الاستمرار بإلحاح غبي لتفسد علينا الحاضر والمستقبل للأسف..