مدمنو المخدرات يتعاطون الكيف والدعارة بحفرة جهنم في السعودية
نشر منذ: 13 سنة و شهر و 11 يوماً
الإثنين 15 مايو 2006 11:29 ص

استطاعت صحيفة سعودية اختراق بؤرة لمدمني المخدرات تسمى "حفرة جهنم" بحي السبيل الجنوبي بجدة ، ونقلت توصيفا لأحوال الشباب الذين وقعوا في براثن الكيف . وبرر بعض المدمنين أوضاعهم تلك ، بالوقوع في براثن البطالة ومرافقة أصدقاء السوء.

وتصف صحيفة "الوطن " في عددها الصادر السبت 6-5-2006 احوال المدمنين قائلة : إنها وجدت ملابسهم قذرة ومهترئة ولا يغتسلون لعدة أشهر ، بل إنهم يتبرزون على أنفسهم .

ويقول " أ،ط " : أنا مدمن منذ 20 عاما، تعاطيت كل أصناف المخدرات وبعت كل ما أملك للحصول على الكيف حتى وصلت بي الحال أن أعيش حفرة جهنم وأكد قائلا إن هذا البلاء لا يريده أي منا ولكن مجاراة لأصدقاء السوء وبدافع الرغبات الشاذة سقطت في حفرة التعاطي حتى أصبح هذا المكان مقرا لي كما هو مقر لأصدقائي الذين يعيشون على ما يجود به المارة الذين يرأفون بحالتنا التي تصعب على الكافر.

ويضيف قائلا: صدقني أنني صرت أخجل حتى من نفسي لأنني صرت منبوذا من أسرتي ومن أصدقاء الدراسة الذين أصبحوا في مناصب مرموقة فيما أنا حبيس هذا الفراش القذر تحت جسر السبيل .وطالب [ أ، ط ] بإدخاله مستشفى الأمل لعلاجه وإعادة تأهيله وإنقاذه من هذه السموم التي أفقدته السيطرة على نفسه وإرادته وأصبح وحيدا إلا من رفاق هذه الجلسة المزرية في هذا المكان القذر.

وأكمل حديثه قائلا إنني أحصل على الكيف من حفرة المتعة المعروفة في حي السبيل فهي المنتجع الذي يتردد عليه متعاطو الكيف وذلك لقربها من هذا الموقع حيث لا يفصلها عن هنا سوى شارع فقط. ففي تلك الحفرة بوسع المتعاطي الحصول على كل أنواع البودرة كما يمكنه إطفاء رغبته الجنسية حيث تشهد الدعارة رواجا كبيرا في ذلك المكان وذلك مقابل مبالغ تبدأ بـ 200 ريال وقد تصل إلى الآلاف وكل ذلك يتوقف على نوعية المطلوب من المخدرات أو الجنس.

مدمن أخر وهو كان في يوم من الأيام بطلا لا يشق له غبار في فنون القتال إذ أصبح عبدا للكيف مستغلا قوته وفتوته في سرقة المحلات وتحديدا أثناء أداء الصلاة ليحصل من عائدها على جرعة من الكيف وينسى همومه - كما يقول -.

وعن أسباب التعاطي قال البطالة كانت هي السبب الرئيس في سقوطي المشين وأضاف كان بإمكاني الحصول على وظيفة مناسبة خصوصا وأنني حاصل على الأحزمة في لعبة الكاراتيه وكان عمري آنذاك لا يتجاوز السادسة عشرة ومع ذلك لم أعثر على الوظيفة وفي تلك الأثناء تعرفت على عدد من الأشخاص الذين بدورهم قاموا بتعريفي على موقع الحفرة التي تجتذب الكثيرين من أصحاب الكيف وفعلا بدأت أتردد على المروجين وصرت أتعاطى حتى أصبحت مدمنا. ولكنني الآن أصبت بالقرف وتعبت خصوصا وأنني شعرت بأن قطار الزمن صار يمضي مسرعا فيما أنا لم أنجز في حياتي شيئا ذا قيمة وكل ما أفعله هو التحسر على حالتي وسنوات عمري التي ضاعت سدى.

وطالب هذا البطل الذي أصبح هزيلا ومرهقا الجهات المعنية بمتابعة هذا الجسر وساكنيه ومرتاديه لعلاجهم من الإدمان في مستشفى الأمل ومساعدتهم على تجاوز محنتهم وإعادة تأهيلهم ومن ثم توفير الوظائف لهم ليصبحوا أعضاء مساهمين في هذا المجتمع.

حالات قابلة للعلاج

من جانبه يؤكد إمام مسجد أسامة بن زيد بحي الوزيرية (الشيخ هاشم الشيخ) على أن هذه الحالات قابلة للعلاج فما من داء إلا وله دواء وليس كما يتصور أسرى الإدمان ومصداق ذلك أن كثيرا من المدمنين التائبين تركوا الإدمان وصارت حياتهم طبيعية بل إن بعضهم أصبح أفضل مما كان عليه ومن زار المستشفى عرف ذلك.

وأضاف قائلا: العوامل التي جعلت هؤلاء يقلعون عن الإدمان كثيرة منها العامل الصحي والاقتصادي والاجتماعي وأهمها بطبيعة الحال العامل الديني فهو من أقوى العوامل خاصة في البلدان العربية والإسلامية ولقد أجريت دراسة على 37 مدمنا تركوا الإدمان وكان العامل الديني هو الأهم ثم الصحي وبعد ذلك الاقتصادي وثبت أن أكثر المتعافين ثباتا وبعدا عن الانتكاسة هم الذين انخرطوا في برامج دينية إيمانية سلوكية.

وعن أسباب وقوع الشباب في براثن المخدرات يبين الشيخ أنها كثيرة وتختلف من شخص لآخر ومن بيئة إلى أخرى ولا شك أن وجود الفراغ مع عدم توفر الأماكن الصالحة التي تمتص طاقة الشباب كالنوادي والمتنزهات وغيرها يعتبر من الأسباب التي تؤدي إلى تعاطي المخدرات والمسكرات بل وارتكاب الجرائم، وشدد الشيخ هاشم على أهمية الرفقة واختيار الرفيق الصالح كون إلحاح الأصدقاء أهم حافز على التجربة كأسلوب من أساليب المشاركة الوجدانية

شبان سوريون يقتلون شقيقتهم أمام أعين الشرطة و الأب وضع قدمه على رقبة ابنته النازفة
شواذ لبنان يجهرون بنشاطهم ويعرضون أفلاما جنسية في فندق ببيروت
إسرائيل تغتني من وراء نساء كن ضحية التجارة بالبشر التي لا تزال مهنة تدر الأرباح على التجار
مشاهدة المزيد