آخر الاخبار

عاجل: الرئيس الأمريكي ”بايدن“ يسمي ”أنتوني بلينكن“ وزيرا للخارجية والأخير يكشف عن أول خطوة ستتخذها الإدارة الأمريكية الجديدة في اليمن.. من هو”بلينكن“؟ الخارجية الأمريكية تكشف تفاصيل لقاء مايك بومبيو مع الأمير محمد بن سلمان شاهد بالفيديو.. معارك شرسة غربي مأرب تحصد 100 حوثيا بينهم قيادات وقوات ”الشرعية“ تحقق انتصارات وتستعيد عدد من المواقع تحركات مكثفة وضغوطات متزايدة لوقف الحرب وتوقيع ”الاعلان المشترك“ .. مصادر تكشف موعد ومكان انعقاد اجتماع التوقيع ”معين عبدالملك“ يُدخل 57 حاوية أسلحة إماراتية ومعدات أبراج اتصالات الى سقطرى السعودية تعلن عن أكبر بشرى للشعب السعودي وسكان المملكة أول توضيح أمريكي رسمي بخصوص تصنيف الحوثيين ”جماعة إرهابية“ تفاصيل رسالة بعثها ”علي محسن الأحمر“ لولي العهد السعودي ”محمد بن سلمان“ مجلس الإمارات للإفتاء يعلن موقفه من جماعة الاخوان المسلمين وبيان كبار علماء السعودية الحكومة ”الشرعية“ تزف البشرى لـ”غريفيث“ بخصوص موقفها من ”الإعلان المشترك“

مدوا لها حبال الفكر حتى لا تتعثر خطاها في خندق الأمعاء (!)
بقلم/ د. حسن شمسان
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام
الإثنين 15 إبريل-نيسان 2013 03:38 م

هناك مقولة ترجع إلى السوفسطائين \"معلمي الديمقراطية\" مفادها \"من يمتلك الكلام .. يمتلك السلطة\" وعلى الرغم من قدم هذه المقولة حيث ترجع إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد فإن القرآن الكريم قد أيدها؛ وهو ما يتبين لنا بجلاء من قوله تعالى (ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام\" وهذا الذي امتلك ناصية القول وبلاغته نال الكثير من الإعجاب وهذا الإعجاب وذلك القول أهلا ليكون بعد ذلك هو الملك وهو الرئيس وهو ولي الآمر (وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد) وهكذا تكون البداية \"إعجاب\" والنهاية استبداد وفي الوسط عاطفة أقل وصف نصفه بها السذاجة.

ولهذا لا نخطئ أبدا ولا نبالغ عندما نقول: \"إن الدكتاتورية بذورها عاطفية\" هذا ما أقرته الآية الكريمة (ومن الناس من يعجبك قوله) فالإعجاب هو أقرب إلى العاطفة وأبعد ما يكون من العقل، ولا يعجب بالقول إلا مجمد العقل والفكر، ومن هنا ندرك حرص المستبدين في حالة وصولهم إلى سُدة الحكم وأماكن صنع القرار؛ على الإفساد في الأرض؛ بل وفي السرعة في عمل ذلك وهو من يدل عليه استعمال الفعل \"سعى\" وليس ثمة شك أن العلم هو طريق العمار، ولما كان ذلك كذلك كانت سياسة المستبدين تسعى إلى كل ما من شأنه تجهيل الناس، وليس أسهل من الاستخفاف بالمنتسبين إلى الجهل، (وستخف قومه فأطاعوه) ولا يستخف إلا الخفيف وصناعة الإنسان الخفيف أو الساذج هو إتباع سياسة التجهيل وهذه السياسة هي أكبر الفساد، لهذا أول ما تمتد أيديهم وسياستهم الخبيثة إلى إفراغ المؤسسات التعليمية من مضامينها حتى لا تؤتي أكلها؛ لهذا كانت حملة نابليون على مصر فكرية فأول ما امتدت يدها إلى المناهج التعليمية لأنه حرب الأفكار العقلية أفتك في الأمة المسلمة من حرب الآلات الحربية.

وإذا ما صار فكر الإنسان مائعا مشوها صار صيدا سلها بيد الطواغيت من العرب والغرب، وعندما يكون الإنسان ساذجا يسهل قياده من ناحية عاطفته فهذه الأخيرة ترضى وتقنع بالقول (يرضونكم فأفواههم) فمن سلب أو غيب عقله تبقى عاطفته الضعيفة السذاجة؛ فتقابل هذه السذاجة \"/قطرات من الكلام المنمق/\" ببحور زاخرة من العواطف \"بالروح بالدم نفديك يا ....\" وما علموا أن تلك /البحور الزاخرة/ ستتحول إلى أمواج عاتية تهلك الحرث والنسل. (وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل). ولولا ذلك التغييب للعقل والجمود للفكر ما كانت الثورات، لأن الجمود لو لم ينل من الفكر ما وصل المستبد إلى أماكن صنع القرار، ولما كنا بحاجة إلى الثورات.

والثورات اليوم أو شعوبها التي يريد المتآمرون إغراقها - وقد كادت -..؛ هي أحوج ما تكون إلى أن نمد لها بحبال الفكر حتى تتمسك بها جيدا فتنجوا، فجبهة الإغراق –مثلا- في مصر تستخف بعقول المصريين وتأبى إلا أن تعيش عقلية عصر فرعون مع أننا في القرن الواحد والعشرين إن هذه الجبهة في مصر -ومن لف لفها- تستعمل السياسة الفرعونية نفسها التي كانت تستخف بالشعوب، (فاستخف قومه فأطاعوه) فها هم الذين أسقطتهم الثورات قد صاروا متنبئيها فهم يتنبئون أن ما بعد الثورات أسوأ وأقبح؛ (جميل منهم أنهم اعترفوا بأن ما قبل الثورات كان سيئا وقبيحا) وقد شهد به الواقع بذلك؛ فلم لا يتركون الثورات وشأنها فهي من سيحكم على المستقبل / لكنهم يسعون من وراء ذلك العزف بعواطف الشعوب إلى ارتدادها عن الثورات؛ لهذا لا نترك أفكار الناس خواء حتى لا ينسيهم العزف على لحن الأمعاء ذلك السيل من الدماء للشهداء فينسون فجر الثورة بانشغالهم بغلاء أنبوبة الغاز. فالذي يكون فكره ممتلئا وعقله مستنيرا لا يمكن أن يؤتى من قبل عاطفته، وسوف يسكت أمعاءه بالحجار، ولفها بالحبال ولن تأكل من مطبخهم النتن؛ وحتى تستمر الثورة ويستمر النضال وإن كان حجم مؤامرتهم ومكرهم (لتزول منه الجبال).