حتى أكون منصفا وعادلا
بقلم/ م.مصطفى محمد علي الغيلي
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 15 يوماً
الأحد 07 إبريل-نيسان 2013 10:32 ص

إذا علمنا أن :

-دبي محرم فيها دخول اليمني عدا : مهندس ، دكتور ، رجل أعمال ، والسبب أننا في نظرهم \"بيئة\" نعيق عملية السياحة !!!

-بعض الدول العربية هناك أماكن سياحية وحدائق ممنوع فيها دخول اليمنيين بتاتا !!!

-بعض دول أوربا لا تسمح بدخول اليمني لأراضيها مالم يكن معه جواز دبلوماسي أو سجل تجاري !!!

-كم أضحكني عندما أخبرت أحدهم في مكة بأنني يمني ،، فسألني مستغربا بتقدروا تعيشوا في الخيم بدون مكيفات ولا تلفونات وبتركبوا ع الحمير !!!

-وكم آلمني عندما سألني أحدهم في القاهرة من وين أنت ؟؟ فقلت من صنعاء ، فرد علي : وصنعاء \"دي\" في سوريا !!!

-ثم كم أبكاني عندما قال لي مقاول إماراتي التقيت به في الخرطوم .... أول مرة أشوف يمني نظيف وأنيق !!! وهلم جرا ...

-هذه حقائق واسألوا جميع من اغترب أو سافر الخارج - فقط للدول العربية – أما الدول الأوربية والأمريكية فلا يعرفون أين موقع الدول العربية أساسا !!!

هل سألنا أنفسنا لماذا نحن اليمنيين مضطهدين في الخارج مهانين في الداخل !! لماذا العالم عندما يسمع كلمة \"يمني\" يشمئز ونتغير ملامحه ؟؟ لماذا ولماذا ...؟؟؟؟ هل السبب في المال ؟ الجمال ؟ اللهجة ؟ البطالة ؟ .... أم في شئ مفقود اسمه الكرامة ؟؟

في القرن الواحد والعشرين وفي الوقت الذي وصل العالم فيه للفضاء وصارت التكنولوجيا لهم كالماء والهواء وبلغوا من الرقي والتقدم عنان السماء :

نحن قوم لازلنا نقول : ياخي خلينا نقتل الوقت شويه ، الحاااصل ولا مابش ، ابرد لك من روحك ، ...

نحن قوم لازلنا نحتقر الجزار والحلاق وعامل النظافة ونستخف بالمهن وبسطاء الناس ..

نحن قوم لازلنا نلبس الثوب أو القميص الواحد فنعمل فيه ونأكل فيه وننام فيه ونلعب فيه و... ونعذبه لمدة شهر أو أكثر حتى يتغير لونه وريحه وطعمه ..

نحن قوم لازلنا نوقف السيارة بجانب \"الحمامات العامة\" فننزل لقضاء حاجتنا تحتها في الشارع وأمام الناس ..

نحن قوم لازلنا نختلف على حكم الضم والارسال و النقاب واطالة الثوب أسفل الكعب و.... ، ونكفر ونخون كل من عارض أفكارنا ..

نحن قوم لازلنا نسخر من أنفسنا فنقول : شعب يمني حمار ، بلاد وسخة واحنا اوسخ ناس ، مابش أمل في هذي البلاد ، ...

نحن قوم لازلنا نعظم ونقدس ونصلي على شخصيات هي من أفسد وأجهل ما خلق الله ..

نحن قوم لا زلنا نأكل العلف كوجبة رئيسية فنقضي فيه كل أموالنا وجل أوقاتنا واذا ما دخل الفم قلنا : الدنيا سَبووووووور ..

نحن قوم لازلنا نقود سياراتنا بلا نور ولا مرايا ولا نعرف كيف نستخدم الاسطبات (الاشارات) ، اما حزام الأمان فلا ندري أين مكانها أصلا ..

نحن قوم لازلنا نهمل نظافتنا ، أسنانا ، جمالنا ، روائحنا ، لبسنا ومظهرنا الخارجي ونسينا أن ذلك مفتاح القلوب والقبول لدى الناس ..

نحن قوم لازلنا نستصغر أنفسنا ونضعف عندما نتكلم مع أشقائنا العرب لدرجة أننا نجيد جميع لهجاتهم العامية ونستحي ان ننطق بلهجتنا ..

نحن قوم لازلنا نغش في دراساتنا ومعاملاتنا وتجاراتنا ثم نقول عن الغشاش \" ذيب ، أسد ، أحمر عين \" والخلوق صاحب الثقة \" جواد الله أهبل سامج يستاهل\" ..

نحن قوم لازلنا نسافر دول الجوار بلا فيز ولا فلوس ولا ملابس ولا احتياطات ونقول على ربك بسس ..

نحن قوم لازلنا نأكل الطماط والموز والبرتقال ثم نرمي القشر في الطرقات والأرصفة ونتفاخر بجرأة ..

نحن قوم لازلنا نجهل أبسط حقوقنا ولا نعرف ما لنا وماذا علينا بل لا نعرف حقيقة أنفسنا ..

نحن قوم لازلنا ولازلنا ولازلنا ...

اسأل اليمني اش تأكل ؟ يقول لك : اي حاجة ، اش تشرب ؟ أي حاجة ، اش تشتغل ؟ أي حاجة ، اش تدرس ؟ أي حاجة ، اش تلبس ؟ أي حاجة ، ترتفع الاسعار وتقل الرواتب ويعمل 25 ساعة في اليوم وف الأخير يسكت ويرضى بأي حاجة ولا يقول حاجة ، يعني ناس عايشه مش عايشه !!!

نحن أهنا أنفسنا قبل الناس فأذلنا الناس ، نحن استصغرنا أنفسنا أمام العالم فاحتقرنا العالم ، ولو احترمنا أنفسنا ورفعنا رؤوسنا لضربوا لنا ألف حساب ولحيونا إجلالا وإكبارا وانحنوا لعظمتنا طائعين صاغرين ...

*اعتذر لكل اليمنيين الذين لا يمارسون هذه الصفات فنحن بدونها أرقى المجتمعات كما أعتذر عن أي كلمات غير لائقة أو أي صراحة جارحة ففي الأخير جيناتي يمنية ونبضات قلبي يمنية ودموع عيني يمنية وأتمنى الكرامة والنهوض والخير كل الخير لبلادي اليمنية ... ولا يجي واحد يقول لي \"لاتعمم ع الكل\" أو \"وين جبت مميزاتنا وأخلاقنا الحميدة \" أو \"عيب عليك فضحتنا أمام العالم\" فالعالم يعرف هذا وأكثر على أرض الواقع والحق \"مر\" لابد أن يقال !!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
هل التهامي يمني؟
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد جميح
العقيلي شهيداً
د. محمد جميح
كتابات
أحلام القبيليالمحقق كونان
أحلام القبيلي
مشاهدة المزيد