إنَّها ميليشيات حكام لا جيوش أوطان !
بقلم/ د: محمد الظاهري
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و 24 يوماً
الثلاثاء 26 مارس - آذار 2013 10:58 ص
باستثناء دور تنظيم الضباط الأحرار الذي أشعل ثورة سبتمبر عام 1962م وقادها, وقبله دخول (الجيش الإمامي ) إبّان ما عُرف تاريخياً بـ( الحرب اليمنية – السعودية ) عام 1934 م .
فإن استقراء دور الجيش اليمني في تاريخنا الحديث والمعاصر, ومهامه, يدفع إلى القول :
إن لدينا ميليشيات حكام لا جيوش أوطان !
الإشكالية أن ( الجيش اليمني ) قريبٌ أكثر مما ينبغي من سياساتنا وصراعاتنا الداخلية !
أما حدودنا الخارجية, فيبدو أنها منكشفة تجاه الخارجي ومُنتهَكة من الجار, سواء أكان جاراً قريباً (سعودياً) أو متدخلاً (إيرانياً) أم غريبًا (أمريكياً)!
بل إن هذه الحدود, مازالت بمنأى عن نطاق اهتمامات الجيش اليمني وعقيدته, وكذا خارج حيز وظائفه المؤداة فعلاً وواقعاً !
كما أنهُ في حالة صحة الأنباء المتداولة حالياً, عن إقدام (الشقيقة الكبرى) السعودية على غزو بعض الأراضي اليمنية الجديدة واحتلالها, في ظل صمت حكومي مطبق, يصل إلى حد الموات السياسي والعسكري في آن !
فإننا فعلاً, حينئذٍ نكون قد انتقلنا إلى مرحلة وجود (جيش) من دون عقيدة ولا مهام, في مقابل وجود (ميليشيات) ذات وظيفة ومهام غير وطنية !
ولذا فإن الخشية, هنا, من استمرار مرحلة حضور (ميليشيات الحكام ), في مقابل غياب (جيوش الأوطان ) !
إن المطلوب : حضور جيوش الأوطان, لتحل محل ميليشيات الحكام ؛ ولنغدو بمنأى عن عسكرة السياسة, وتسييس العسكرة بقدر الإمكان.
أيها المعنيون, (عسكريون ) و(مدنيون), (حزبيون) و(مستقلون), (صامتون) و( متحاورون) :
اعلموا أننا نحتاج لحُماة حدود لا صُّناع قيود. وحُرّاس سيادة لا متقبلي وصاية, وأنصار ثورات لا مدبري انقلابات !
ألا هل بلّغت, اللهم فاشهد.
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
يوسف الديني
  هل ينتظر الحوثيون آخر صاروخ إيراني؟  
يوسف الديني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد جميح
فكروا خارج «علبة القنوط»
د. محمد جميح
كتابات
فيصل بن سعيد الحذيفيحسن مكي وبرنت الشائف
فيصل بن سعيد الحذيفي
فتحي أبو النصرسكاننا القرويون
فتحي أبو النصر
مشاهدة المزيد