جامعة صنعاء والخميس المشؤوم
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 23 يوماً
الإثنين 01 أكتوبر-تشرين الأول 2012 04:11 م

نعم لقد كنت من أشد المنتقدين لنهج وسلوك نقابة هيئة تدريس في جامعة صنعاء فيما يتعلق بلجوئها الى طرق غير قانونية في الحصول والاستيلاء على أرض معلومة هي من أملاك الدولة مخصصة للمصلحة العامة وتتبع الحرم الجامعي وتحويلها الى ملكية خاصة تتبع النقابة ثم توزيعها على أعضاء هيئة التدريس بطريقة غريبة لا تراعي في ذلك الأنظمة والقوانين والمصلحة العامة ومصلحة الأجيال القادمة , كذلك استنكرت إصرارهم على إجراء انتخابات للقيادات الأكاديمية بالجامعة دون الاستناد الى أرضية قانونية او آلية رسمية معتمدة من الجهات الحكومية المختصة وكذا بالمخالفة للقوانين النافذة بهذا الخصوص بحيث يتم ايجاد سابقة خطيرة يقاس عليها و تبرر لأفعال مشابهة في المستقبل وتؤسس لقانون الغاب .!

وعندما أصر الجميع على الاستمرار في غيهم (مناصرين ورافضين لتلك الانتخابات ) وأعدوا بصورة غير حضارية للذهاب والتواجد في الموعد المقرر في الزمان والمكان المحدد لإجراء تلك الانتخابات (في الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس الموافق 20 /9/2012م في قاعة الشهيد ياسر عرفات بكلية التجارة في الجامعة الجديدة), حذرنا من فتنة قائمة وحوادث محتملة لا يحمد عقباها , ومن عدو معلوم متربص بالجميع هو الوسواس الكامن فينا الذي يحرض على الشر ويؤجج لنار الفتنة ويزرع بذور الخلاف والشقاق .

أما بعد , فأن التفاصيل اللاحقة لما جري وكان في ذلك الخميس المشؤوم والوقائع الأليمة لما بات معروف بالخميس الأسود في جامعة صنعاء , مما حذر منه الجميع وخاصة أساتذة أجلاء في جامعة صنعاء وغيرهم , محذرين من إيقاظ الفتنة وأشياء اخرى , فقد كان من المفترض والبديهي وفي صرح علمي جامعي رائد يمثل عقل الأمة وضميرها النابض عدم استخدام القوة ضد مشروع الهيئة الإدارية للنقابة , كان لابد من تغليب الحكمة لا تغييبها , كان من المفترض من الطرف الممانع الحرص على منع الاعتداء على زملائهم في المهنة وشركائهم في الحرم الجامعي والاكتفاء بالاعتصام ورفع الشعارات وأن يسمحوا للطرف الأخر المخالف لهم بالرأي من دخول القاعة المخصصة لفعاليتهم وأجراء الانتخابات ويتركوا للنقابة ان تتم عملها (وحسنا فعلت النقابة وأعضاء هيئة التدريس بإيثارهم الحكمة وسلامة الطرفين كافة بتأجيلهم لفعاليتهم تلك إلى موعد أخر لاحق ) .

ولنفترض أن النقابة نجحت في استكمال عملها وأجرت الانتخابات بحسب برنامجها المعد والمعلن عنه سابقا , فهوا المولود الناقص (أو الميت ) بدون وجود جهة رسمية تتواجد وتراقب ثم تعتمد وتبارك نتائج تلك الانتخابات وتبث فيها الروح والحياة وتمنحها الهوية والصفة والشرعية وتسمح لها بالاستمرارية والبقاء, اذن أعمال الرفض والمنع واستخدام القوة لم يكن لها من داع منذ البدء وهي مرفوضة في الأول والأخير , وهي معيبة خاصة عندما تأتي من زملاء اعزاء يفترض بهم الوفاء للزمالة وحماية الحقوق والحريات وصونها بل والدفاع عنها لا قمعها ,ثم أنهم شركاء في الحرم الجامعي الواحد والرائد في الوطن .

ورغم رفضنا لإجراء الانتخابات بتلك الطريقة فأنه كان الأجدر بالرافضين للانتخابات الاكتفاء بالتجمع والتظاهر بل حتى والاعتصام للتعبير عن وجهة نظرهم ومصالحهم المتضررة من مثل هكذا أجراء وترك الأخريين يعبروا كذلك عن رأيهم ومصالحهم في إجراء تلك انتخابات ثم يتم اللجوء للجهات وللأطر المختصة والمسؤولة في الدولة ومنظمات المجتمع المدني ذات الشأن والعلاقة بحكم القوانين واللوائح المنظمة .

كما يمكننا أن نلجأ للقضاء ان استدعى أو تتطلب الأمر ذلك , كان من المهم أن نمتثل للقانون ووسائله الذي طالما تشدقنا به وطالبنا بالاحتكام إليه وسيادته على الجميع هذا القانون والقضاء الذي يجب أن يكون عادلا ويسود على البلاد والعباد عامة ويحقق لنا المواطنة المتساوية وتكافؤ الفرص .

اما الآن وقد صار ما صار , فخيار النقابة بالإضراب هو الخيار العادل والحاسم والسليم والمباح قانونا والذي كان من المفترض أن يتم اللجوء اليه ابتداء من النقابة لانتزاع الحقوق والمطالبة بتنفيذ العهود في التصحيح والتغيير ,وعلى الجهات المسؤولة في الدولة وفي طليعتهم دولة الاستاذ محمد سالم باسندوة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للجامعات وفخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي ان يسارعوا بحسم هذه القضية حرصا على عدم اتساع الفتنة القائمة حاليا والقضاء عليها , والأهم الحرص على مصلحة الاجيال الواعدة وحقهم في العلم واستقرارهم في التحصيل العلمي .

ويجب أن يكون مثل هذا الإضراب القائم حاليا مكرس لرفض ما صار من ظلم وعنف واعتداء على أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء ولا شيء أخر غير ذلك (فتغيير الإدارة ليس موضعنا ومطلبنا هنا والأن , فتتداخل الأمور ويضيع الحق ) وللمطالبة بسيادة القانون وإجراء التحقيق لمعرفة الحقيقة وكشف المعتدين ومعاقبتهم ليكونوا عبرة لأخرين ممن تسول لهم نفوسهم القيام بذات السلوك المشابه ..ولحماية الحرم الجامعي ومنتسبيه من أي اعتداء أخر مماثل .

ونتضامن مع النقابة وأعضاء هيئة التدريس في جامعة صنعاء في شجب وإدانة الاعتداء عليهم ونرفض استخدام العنف في كل مظاهره وصوره وكيفما كان ومن حيثما جاء .

كما أرجوا أن يلاحظ الأخوة في نقابة الجامعة ( أن النقابة لا تحشد أو يحتشد خلفها الأساتذة كافة ولكن الارجح غالبيتهم وإلا لما خشي أحد من قيام تلك الانتخابات) , كما أن الانتخابات قادمة لا ريب في ذلك ولكن بأليتها وأرضيتها القانونية المثلى وإلا لما قامت الثورة ولما طالبنا جميعا بالتغيير ورفعناه شعارا لنا دوما وابدا وقدمنا الأرواح الغالية والدماء الزكية من أجله , فالتغيير قادم لا شك في ذلك شاء من شاء وأبى من أبا ولا تهاون او تهادن في مطالب الشهداء وقضيتهم العادلة, كذلك لا نريدها قضية حق يراد بها باطل .

نعم اخواني واخواتي أعضاء هيئة التدريس تعاطفنا وتضامنا الكامل معكم ودمتم .

موقف متضامن مع الاخوة أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء :-

أن ما حدث وصار يوم أمس الخميس الموافق 20/9/2012م في جامعة صنعاء من اعتداء على أعضاء هيئة التدريس بالشتم والضرب واستخدام العصي والتلويح بالأسلحة البيضاء من قبل عناصر مجهولة من خارج الحرم الجامعي عمل غير حضاري ومتخلف ومشين , وهو أمر مدان ومرفوض جملة وتفصيلا , ونتضامن مع أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء وندين هذا العنف الغير مبرر والتصرف الهمجي المقيت من حيث ما جاء ونرفضه مهما كانت أسبابه ومبرراته , والله ولي الهداية والتوفيق .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
تساؤلات حول هجوم الأحواز
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي محمود يامن
سبتمبر ... نبي الاوطان وامام اهل الارض
علي محمود يامن
كتابات
كمال الحارثيفي وطننا حوثي
كمال الحارثي
أحمد ناجي أحمدقاموس الضَّوء
أحمد ناجي أحمد
مشاهدة المزيد