عن حقائق ومواقف للرئيس هادي
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 22 يوماً
السبت 29 سبتمبر-أيلول 2012 05:38 م

بقليل من التدقيق والرؤية لأحداث الربيع اليمني بتفاصيله الكثيرة والمعقدة وتلك المقدمات الضرورية والممهدة له والمرتبطة بخصوصيات الواقع اليمني التي أسفرت جميعها عن النتائج المزدوجة والحتمية والتي أضحت معروفة لدينا جميعا , مما تشكل بمجملها تفاصيل الواقع والمشهد السياسي اليمني القائم حاليا وتتحكم به , الذي يستدعي مزيدا من التعقيدات المعيقة لاستكمال بناء المشهد في لوحته الجديدة التي تحدد ملامح العهد الجديد مما يفرض أعباء إضافية في سلم مهام وأولويات رواد العهد الجديد كما يفرض تحديات صعبة ومعقدة ومتداخلة تواجه قيادته المحنكة والمجربة

وهنا أنبرى كثير من قواعد ورواد العهد الجديد من المندفعين بعواطفهم والمتحمسين بثوريتهم لاستعجال تحقيق الأهداف المطلوبة لاستكمال تفاصيل رسم المشهد القائم بصورته المنشودة ووضع خاتمة عاجلة له , وشاب ذلك شيئا من السلوك الغوغائي وبعض الأفعال المدمرة أحياناً ,على طريقة استعجال المراحل وحرقها , ولذلك كان على الرئيس هادي الذي قبل بالأمانة الكبرى والمسؤولية الوطنية الضخمة التي فرضت عليه في ظل هذه الظروف والمحنة المصيرية أن يعمل في جبهتين متناقضتين وأن يسيطر على أفعال مزدوجة , الأولى في التصدي لمهام التغيير الصعبة والمتمثلة في استكمال إجراءات الانتقال السلمي والسلس للسلطة بحسب بنود المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وكذا احتواء الأفعال المغامرة من بعض رواد المشهد والعهد الجديد .

ذلك المشهد القائم فرض النهج الضروري والمطلوب من هادي لاستيفاء انجاز المهام الملحة والوفاء للمسؤولية الصعبة الملقاة على عاتقه مما أستدعى منه استحضار المزيد من الحكمة والصبر والامتثال للنهج العقلاني الرصين فوجد نفسه في مواجهة مع الطرفين المتحاربين (في معركة الخاسر الوحيد فيها هو الوطن والشعب اليمني ) أحدهما خصم اليمن المتربص والأخر فصيل متهور من صناع الغد المنشود , هذه المعركة الفائضة عن الحاجة والتي كان يمكن تجاوزها بشيء من حسن التدبير والإعداد المتقن في الوقت السابق للتوقيع على المبادرة الخليجية ولاحقا بالاصطفاف خلف قائد واحد سبق ان اخترناه بأنفسنا في 21فبراير 2012م وهو قبطان ماهر يدير الدفة بكل مهارة واتقان ان كنتم تعلمون .

نعم بمقدار عزيمة او وهن الرئيس هادي ترتسم ملامح انتصار او هزيمة وطن , اما بدخوله أعتاب مرحلة جدية واعدة بالخير والازدهار او انزلاقه في غياهب المجهول وهو نفق طويل مظلم من الضياع والتشرذم والاقتتال والدمار , فماذا نحن فاعلون وعلى أي محطة قادمون ؟.

حدثني زميل وهو من مواطني إحدى المحافظات الشمالية (الذي يجهل حينها كل شيء عن قائده العسكري هادي ) وهو أيضا من القيادات العسكرية التي رافقت هادي في قيادته لمحور البيضاء في الحرب سيئة الصيت العام 1994م , قال لي مستحضرا الموقف والعبرة , نحن ظلمنا (هادي ) مرتين , الأولى كقائد عسكري كفؤ ومحنك في حرب العام 1994م حيث كنا نحن قادة الكتائب في جبهة البيضاء نضع التصورات لكلفة المعركة القادمة من افراد وعتاد في مهاجمة الطرف المقابل واقتحام مواقعه الحصينة ونتهيأ نفسيا ومعنويا للقادم من مهامنا القتالية ونتسأل في قرارة نفوسنا عن كفاءة قائدنا الجديد وقراره العسكري المرتقب , هذا القائد الذي نجهل عنه اشياء كثيرة بل كل شيء , ليفاجئنا بخطط عسكرية محكمة ومتميزة وغير متوقعة منا مطلقا, خطط تحرص على أقل الخسائر في القوات والعتاد في الطرفين , حجم المفاجأة حينها أن القائد هادي لم يكن يضع في أولوياته الحرص على أرواح ودماء جنوده فقط , بل والحرص على الطرف الأخر أيضا , أليس هم يمنيون أيضا ؟ ومجبرين على حمل السلاح بالأمر العسكري واجب النفاذ عليهم ؟, يستطرد قائلا يومها واصلنا المعركة تحت قيادته بروح معنوية وقتالية عالية حتى وصلنا مشارف عدن وكلنا ثقة وإيمان مطلق بقدرة وكفاءة قائدنا العسكري هادي الذي لم نحضي بقائد مثله من سابق ومازلنا .

أما المرة الثانية فكانت في الحاضر , في إساءتنا لتقدير كفاءته وقدراته عندما حشرنا أنوفنا في مواضيع عمل اللجنة العسكرية المنبثقة عن المبادرة الخليجية وإصرارنا على نقد عملها واتهامها بالتأخير والتقصير في انجاز مهامها الخاصة بإعادة هيكلة الجيش و متجاهلين اتها تحت رئاسته وتعمل بتوجيهات منه وهو أكثرنا خبرة وقدرة وكفاءة في هذا الجانب ولكنه القلق المشروع أحيانا والمبالغ به أحيانا أخرى من بعضنا .

ولكل ما سبق وجدت أنه من المناسب والمفيد أن أسوق في مقالي هذا بعض من الحقائق الساطعة والمتمثلة في مقتطفات من تصريحات الرئيس هادي المسؤولة وشيئا من مواقفه الأخيرة المشرفة التي تختزل فهم عميق لطبيعة المرحلة المعقدة ومهامها الكبيرة وحرص كبير منه على أمن وسلامة واستقرار الوطن والمواطن اليمني , بل ان الأمر يتجاوز حرصه على الوطن اليمني ليصل إلى الإقليم المجاور والوطن العربي ويشمل الإنسانية جمعاء .

وهاكم الأمثلة البينة الدالة على حقيقة ما أقول : .

• شاءت الظروف وطبيعة المرحلة التي تعيشها البلد وما يفرضه واجبي نحو وطني أن يحل الاحتفال بالذكرى الخمسين لثورة سبتمبر الخالدة فيما أنا لست معكم، إلا أن ما خفف من وطأة غيابي في هذه المناسبة العزيزة كوني احمل معي قضايا بلدي وهموم شعبي باحثا عن دعم يدير عجلة اقتصاد منهار ومتلمسا لعون يساعدنا جميعا على استكمال السير في إنجاز مهمة التغيير بسلام ودون خسائر .

• في نموذج رائع للإيثار يغيب عن معظم الرؤساء والزعماء العرب , وفي موقف شجاع يحفظ للأخرين حقوقهم ويصون للجميع كرامتهم ,وجلهم غائب عن السلطة أو مغيب عن الحياة ذاتها , هادي الأخير في سلم الرؤساء اليمنيين يعيد لأسلافه كافة في جنوب اليمن وشماله الاعتبار (ان ما يتوجب قوله هو ان كل من تحمل مسئولية هذه البلد قد عمل بقدر ما يستطيع عليه بحسب إمكانياته وان أياً ممن سبقونا في الحكم قد حققوا شيئا قل او كثر ولم يقف أي من هؤلاء بالوطن من حيث استلمه وهو ما ينطبق على حكام اليمن السابقين شماله وجنوبه) .

• قال الرئيس هادي للشعب اليمني (لا يمكنني ان أكون الا بك ومعك حتى نثبت للعالم اجمع من إننا قادرون على تجاوز التحدي ومن أننا نستحق حياة أفضل.) .

• إن أي حكم يقوم على أساس عصبوي أو سلالي أو قبلي أو بواسطة الاحتلال الأجنبي غصبا عن رغبات الشعب فان استمراره يعد ضد سنن الحياة، ومهما طال استمراره فلا بد ان تسقطه إرادة الجماهير .

• أن تجاوز أخطاء الماضي والتطلع إلى المستقبل لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريقِ إحداث مصالحةٍ وطنيةٍ وعدالة انتقالية تتجاوز التعويض المادي إلى التعويض المعنوي وتشمل جبر الضرر ليس للأفراد فحسب وإنما للمجتمع كله بما في ذلك المناطق التي تضررت من المواجهات العسكرية، فإننا بصدد إصدار قانونِ المصالحةِ الوطنية والعدالة الانتقالية والبدء في تنفيذه قبل نهاية العام الحالي .

• نسعى لبناء اليمن الجديد القائم على الديمقراطية و لأن يختار الشعب اليمني حكامه بكل ديمقراطية في فبراير 2014 داعيا كل الأطراف للمشاركة في الحوار الوطني لصياغة دستور وعقد اجتماعي جديد,

• ما كان اليمن سيشهد ترسيخ عملية الانتقال السلمي للسلطة، لولا إصرار اليمنيين على تحقيق أهداف الثورة اليمنية المتمثلة بالتحرر والسيادة، وإنهاء الحكم الفردي والأسري إلى الأبد وإقامة نظام جمهوري محكوم بالدستور كعقد اجتماعي جديد بين السلطة والشعب .

• لقد اجتاحت العالم الإسلامي خلال الأسابيع الماضية موجة من السخط والغضب على إنتاج فيلم احتوى على إساءة صريحة لنبي الإسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ولقيم الدين الإسلامي الحنيف ومما يؤسف له أن هناك حملة من الإساءات المتعددة للإسلام وأتباعه تستهدف تشويه صورتهم في العالم وتسهم في زرع بذور الفتنة وإثارة الكراهية بين الشعوب من مختلف الأديان وبالرغم من ذلك تجد هذه التصرفات من يدافعوا عنها تحت مبدأ حرية الرأي متجاهلين ان هناك حدود يجب أن توضع لحرية الرأي خاصة عندما تمس معتقدات الشعوب وتسيء إلى رموزها .

• إن مؤتمر الحوار الوطني الشامل معني برسم مستقبل اليمن ومعالجة مختلف الملفات والصراعات والحروب والمشاكل العالقة وكل مظاهر الاستقواء والتعالي والاستئثار بالسلطة والقوة والثروة وصولا إلى بناء دولة مدنية حديثة تقوم على احترام وسيادة النظام والقانون والمساواة والشراكة ومبدأ تكافئ الفرص والتوزيع العادل للثروة والمشاركة في اتخاذ القرارات وإدارة المفاصل السيادية المختلفة للدولة الجديدة على أسس وطنية في اطار النظام السياسي الذي يقره الشعب ويجمع عليه اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني المنتظر .

• أجددُ دعوةَ اليمن إلى كل الأطرافِ المعنية بالأزمة في سوريا سلطةً ومعارضة إلى تحكيم العقل والاستجابةِ للدعوات المتكررة للاحتكام إلى الحوار ومنطقِ العقل والتنازلات المتبادلة باعتبار أن ذلك هو السبيل الوحيد لوقف نزيف الدم، مبينا أنه لابديل أمام الأشقاءِ في سوريا سوى الاتفاق على مبادرةٍ ترسمُ الطريق للتغييرِ والانتقالِ السلمي للسلطة عبر صناديقِ الاقتراع .

• اعتبر هادي بان جولته الخارجية الحالية فاتحة خير وبشائر أمل لمساعدة اليمن في أزمته وظروفه الصعبة الراهنة، قائلاً إن هذه الجولة لها أبعادها ومقاصدها التي تصب في مجرى تجنيب اليمن ويلات الحرب والانقسام والانشقاق وإخراجه إلى بر الأمان.

• دعا الرئيس عبد ربه منصور هادي اليمنيين إلى الالتفات للمستقبل وترك خلافات الماضي.. وقال «خمسون عاماً قضيناها في اليمن ونحن (يا قاتل يا مقتول).. حروب مستمرة وخلافات لا تنتهي، ولا بد لليمنيين من أن يتركوا وراءهم ماضي الحروب والخلافات، وأن يتوقف النهج الذي يؤدي إليها\".

• هادي : «وضعنا في اليمن لا يحتمل المزيد من الكلام نحن نريد المزيد من العمل»، ونحن مقبلين على مرحلة الحوار الوطني الذي شدد على أنه سيكون مفتوحاً ومن دون شروط مسبقة.

• شبه هادي سير الأمور على مستوى التحول السياسي وبناء اليمن الجديد «بسيارة تحاول شق طريقها في طريق رملي تغوص فيه عجلاتها، ويحتاج سائقها إلى التوقف بين الحين والآخر لإزالة الرمال المتراكمة حول إطارات السيارة، ووضع بعض الألواح المعدنية تحت الإطارات لتمكين السيارة من المسير والخروج من بحر الرمال\".

• هادي: مخاطباً لجنة الحوار بصراحة متناهية: لن أقبل أي ضغوطات أو إملاءات عليا أو المزايدة باسم الحراك، ومن يرغب أن يستقيل من اللجنة ولا يرغب بالاستمرار فيها فليتفضل وسيتم تعيين بدلاً عنه، ولا نريد مزايدة باسم الحراك, أن قضية تمثيل الحراك في لجنة الحوار تحظى بمتابعة شخصية مني لكل مكونات الحراك وفصائله التي ستحدد ممثليها في الحوار الوطني بعد عقد مؤتمرها في أكتوبر القادم, وفيما يخص البدء بتنفيذ النقاط العشرين فإنه يوجد فيها ما يمكن قبوله وما لا يمكن قبوله، وقد تم تشكيل لجان قانونية ستعمل على صياغة تصورات بشأن بعض تلك النقاط التي تتطلب مسائل قانونية, وعليكم العمل بروح المسؤولية الوطنية بعيداً عن التجاذبات والانتماءات الحزبية وجعل المصلحة الوطنية العليا فوق أي اعتبارات حزبية أو مناطقية ضيقة.

• هادي القائد والإنسان لم يستثن أحداً من المشاركة في العيش في الوطن وبنائه وذهب بعيداً في ذلك حد أوصله إعطاء الفرصة لتنظيم القاعدة في العودة عن غيهم والمساهمة في بناء اليمن لا تخريبه وقتل أبنائه حيث قال هادي إنه (ممكن الحديث عن فتح حوار شريطة أن تعلن القاعدة عن موافقتها علي تسليم أسلحتها وإعلان توبتها من أفكارها المتطرفة البعيدة عن الإسلام وتخليها عن حماية العناصر المسلحة من خارج اليمن وبحيث يكون ذلك بمثابة فتح باب للحوار، إلا أن الوسطاء عادة ما يذهبون ولا يعودون مرة أخرى).

• وعن تقاعس بعض الوزراء في حكومة الوفاق وإهمالهم لمصالح الشعب الذي يعاني الأمرين في ظل الوضع الراهن, فإن هادي حثهم على مغادرة مربع السياسة والتفرغ لأعمال وزاراتهم بعيدا عن مساندة أحزابهم بالمناكفات التي لا تساعد على البناء بقدر ما تؤدي إلى الهدم, والشعب بعد كل ما عانى لا يحتاج إلى حكومة حزبية وإنما لحكومة مهنية تعمل لأجله وتلبي احتياجاته في ظل التحديات الاقتصادية والأمنية والذي لا يمكن العثور على حلول لها إلا عندما يلتزم الجميع بأن يكون الوطن والشعب مقدماً على المصلحة الحزبية والشخصية, كما حذرهم بوضوح تام وقال: سيتم مراقبة أداء الحكومة وتقييم كل وزير ومسؤول وسيكون الحكم على الأداء والانجاز الذي حققه وليس بما أهدر به الوقت من تصريحات سياسية تضر أكثر مما تنفع.

• وفي موقف إنساني وحقوقي مميز دعا هادي كل من اضطرته الظروف للخروج من وطنه أن يعود للمشاركة في بنائه، إذ ليس هناك خط احمر ضد أي مواطن يمني مادام يحترم دستور البلد وقانونه.

• هادي : أن ما يتعرض له مُسلمو ميانمار من عملية تطهير عرقي فظيع يفرض على المجتمع الدولي الالتفاتَ إلى هذه المأساة الإنسانية واتخاذ الخطوات الملموسة لإيقاف مسلسلِ العنف والأعمال الوحشية التي تُرتكب بحق هذه الجماعة وعدم الاكتفاء بعباراتِ التنديد حيال ما حدث من تنكيلٍ وممارسات عنصرية على مدى الشهور الماضية .

• هادي : يؤسفنا أنه وبعد مضي كلِّ هذه الفترة مازالت شعوبٌ كثيرة تشكو من انتهاك حقوقها وأدميتها وفي مقدمتها ما يتعرضُ له الشعبُ الفلسطيني جراء التصعيدِ المخيف للعنف الإسرائيلي واستمرار عملية التوسع في الاستيطان والتنكيل بالفلسطينيين العزل ومحاصرة النشطاء والتضييق على الأسرى والمعتقلين والاستمرار في محاولات هدم المسجد الأقصى من الجانب الإسرائيلي ,وأعلن الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي تأييد الجمهورية اليمنية الكامل لمطلب قبول دولة فلسطين دولةً كاملةَ العضويةِ في الأمم المتحدة تأكيداً لشرعيتها وضماناً لحقوقها وفقاً للقانون الدولي. وتوفير الضمانات لحمايتـِهِم من تكرار العنف والامتهان لحقوقهم.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
هل التهامي يمني؟
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
مأرب التضحية والصمود
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
كتابات
د.أحمد عبدالله القاضيانتهى عقد دبي ...... فماذا بعد ؟
د.أحمد عبدالله القاضي
معاذ الخميسيجَنْب الجَدْر..!
معاذ الخميسي
محمد عبدربه الغليسيمن مأرب إلى رئيس الجمهورية
محمد عبدربه الغليسي
عبدالباسط العريقيتعالوا نخزن غير القات
عبدالباسط العريقي
مشاهدة المزيد