العيد مناسبة للتصالح والتسامح
بقلم/ احمد قاسم العمري
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و يومين
الإثنين 20 أغسطس-آب 2012 06:21 م

أقبل علينا عيد الفطر المبارك هذه الأيام وبعد مرور شهر رمضان هذا الشهر الفضيل التي تغلق فيه أبواب النار وتفتح ابواب الجنة فالعيد مناسبة دينية عظيمة وجليلة ويجب ان لا تمر علينا مرور الكرام يجب علينا جميعاً نحن اليمنيين ان نعمل من اجل بناء اليمن حيث حان الوقت من اجل تشيده وبناءه , من اجل مستقبل أجياله فعلينا نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة .

وها هو يوم العيد فرصة ثمينة ومنحة عظيمة لكي يعود كل الفرقاء السياسيين إلى رشدهم لتتصافى نفوسهم وتتسع صدورهم وينسون أحقادهم وهو فرصة للتسامح والتآلف والتعاون وتوطين الأنفس ونظافة القلوب من الأحقاد والذنوب ولأن التسامح كلمة جميلة وتحمل معاني أجمل وهو الإحساس بالسلام ونسيان الماضي الأليم وفتح صفحة جديدة شعارها العفو والغفران يقول الله سبحانه و تعالى

وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِإِخْوَاناً

وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا صدق الله العظيم

حيث ينطلق مؤتمر الحوار الوطني الشامل اليمنى في شهر نوفمبر المقبل الذي تشارك فيه كافة القوى السياسية والاجتماعية اليمنية لمناقشة كافة القضايا الوطنية العالقة وصياغة دستور جديد للبلاد وسيشارك فيه ممثلون عن الشباب، وكافة الأحزاب السياسية والقطاع النسائي ومنظمات المجتمع المدني والذي نرجو ان يخرج بحل مشاكل اليمن لان الشعب ضاق ولن يستطيع التحمل أكثر من ذلك فهذه دعوة للجميع من اجل التصالح والتسامح وبناء مستقبل اليمن الجديد.