الوطن بين الأمس واليوم!!
بقلم/ أسامة الصلوي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 18 يوماً
الإثنين 30 يوليو-تموز 2012 10:49 م

لا أحد يتصور أن ثورة شعب بمختلف فئاته ،بقدرة قادر تتحول الى صراعات،وتبادل اتهامات بين مراكز قوى،هدفها فقط هو تحقيق المكاسب واستجلاب الدعم الخارجي،وهاهي الان تتضح أمام أعيننا،واضحة وضوح الشمس،لكنّها الأنانية التي سكنت في أوساط البيئة اليمنية منذ القدم،جعلتنا ضحية ونُدار من فوقنا دون أدنى حرية نتمتع بها.

لا أدري لماذا ثقافة التشاؤم واليأس غطّت مجمل حياتنا وأنشطتنا،بل أن كل ما نحبه أصبح هو الفوضى بعينها،والاتهامات هي سلاحنا في رمي خصومنا،حتى هذا الفضاء الالكتروني الذي استفاد منه البشر،أصبح ألة خبيثة نجلد بها كل من عارضنا التفكير والرأي،كل هذا قادنا ومازال الى فوضى لانعرف مصيرها ونتائجها ولاحول ولاقوة الا بالله.

هنا في ماليزيا أيضاً كان الحراك الثقافي واسعاً،وكان بمعظمه حيٌّ نابض بالتنوير والحرية، في الحدث الأبرز الذي هو الثورة،لكن المحاصصة التي كانت باليمن،وثقافة التقاسم بعيداً عن القانون والمصالح العامة،أحبطت الأمال،وأنتجت لنا استبداد جديد،وطابع ديكتاتوري لايقل عن سابقه ولكن تحت مسمى الثورة،ولم نستطع أن نخرج من هذه الدوامة والدائرة الحرجة التي ألهتنا وأكلت عقولنا،حتى أصبحنا نفقد الثقة في كل ما نواجه،حتى وإن كان خلاّقاً.

المشهد اختلف تماماً،فالظاهر للعيان أن الصراع انتقل من الصراع السياسي البحت،الى بوتقة" الصراع الديني" المُدمر،صراع الأيدلوجيات،ذلك الصراع الذي يمزج السياسية باستغلال الدين لكسب أكبر قدر من المؤيدين،لكن الخطير أن هذه الإشكالات تنتشر بسرعة كبيرة في أوساط المجتمع نتيجة الجهل والإستغلال للعواطف والمشاعر،والمعيب أن تكون هذه الظواهر موجودة في زمن ما بعد الثورة.

لاشك بأنّ من يشعل هذه الفوضى هي تلك الأجنحة التي تريد العودة الى الماضي،تفصل بين العقل والعلم والإنسان،تجد نفسها في عصر العقل والتنوير غائبة وليس لها تأثير يذكر،لذلك هي تحب العيش على الفوضى،كي تسطوا على المشهد السياسي والاجتماعي،هذه الأطراف تختزل كوادرها فقط لنشر أفكارها بدلاً عن استخدامهم في المقدمة ،وتمكينهم من اتخاذ القرار ،ولذلك تكون عادة أعمالهم وأفكارهم مشلولة لأن المسيطر على القرار هم أصحاب النفوذ المالي والعسكري والديني.

اعتقد أن علينا ان نعترف ونقّر بأن الوضع معقّد في ظلال التجنيد والتعصب للأفكار،خاصة في استخدام العقائد كوسيلة لإدارة الصراع،ذلك ان عرض القضايا يكون غير مجدي،ويضرب بكل القيم ويصادر الحقوق للأخرين،ولن يكون صوتاً معبراً عن الراي العالم والمجتمع وحاجاته، نحن هنا في ماليزيا مُحال علينا ان نعود ضحية لصراعات طائفية مذهبية،تقتل عنصر العلم الذي ينبغي ان نتصارع ببرامجه وانتصاراً له،كي نضمن بناء دولة تحترم الإنسان أولاً وأخيراً.