دولةٌ مدنيةٌ. . بحبّ ! !
بقلم/ منير الغليسي
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 10 أيام
الثلاثاء 10 يوليو-تموز 2012 07:20 م

إلى رئيس الدولة أمس واليوم وغدا. . إلى الحكومات المتعاقبة في حماقاتها. .

وإلى الحمقى الذين مايزالون في غيهم سادرين. . متى نصحو ويمننا بلا سلاح، وبلا حماقات؟!!

.........

بين حين وآخر، في رائعة الشمس أو في عتمة الليل. .

أنت لا تتقصّى حقيقة ما يجري. .

فالخبر يأتيك عاجلاً، إن كنت خارجاً من سوق للحياة، أو داخلاً إليه. .

أو كنت مولّياً وجهك نحو مسجد أقصى أو أدنى، أو عائداً منه. .

أو يأتيك في بيتك وأنت في حالة حبّ مع زوجك وأولادك، أو جلسةِ صدقٍ مع أصدقائك. . .

أو وأنت منهمكٌ في عملك. . . في مدرستك. . . في جامعتك. . .

في اليمن، إن لم يخترق قلبَكَ رصاصاتٌ مباغتةٌ؛ فترديك في لحظة أمل أو ساعةِ حُلُم أو فرح. . . قتيلَ حماقةٍ أو جريح نزقٍ،

بعد أن كنت حيّاً ترزق، معافىً في بدنك. . فإنه يصمّ أذنيك طلقاتٌ ناريةٌ لرصاص مختلف العيار. . ! !

أنتَ. . .

قد يكون بانتظارك صديقٌ أو حبيب، قريبٌ أو بعيد، يتشوق لمقدمك، لسماع أخبارك. . فرحِكَ وحزنك، آمالِك وهمومك، وتسمع منه. . .

فتسبقه الفجيعة بأسوأ خبر عنك. . في معركة لستَ طرفاً فيها ! ! . .

أنتِ. . .

قد يكون بانتظارك قلبُ حبيبٍ، أيًّا كانت نسبته من الحبّ إليك. . يضبط دقات قلبه على دقات قلبك. . يرقب لحظةً، هي في حساب الزمن لحظةٌ من الزمن، وفي حساب القلب عمرٌ من الاشتياق، من الحب. .

هو ينتظركِ أن تُهديَه قلبك المحب في لحظة استثنائية. . وأنت جاهزة لتقدمي روحك فداءً لهذا القلب، من أجل هذه اللحظة. .

لكنه، وفي غمرة هذه التضحيات. . تفيض روحُه عند مفترق حماقة، في شارع موبوء بالحمقى. . يزدان بالبنادق والرصاص والبذاءات، بدلاً من أن تزيّن جانبيه الورد والزنابق وإعلانات العصر المتجددة. .

يصلك قلبه، ولكن محمولٌ على الأكتاف! !. . متوقفٌ عن الحياة بعد أن كان هو هو الحياة ! ! . .

وتظلّين أنتِ بلا قلبٍ، بلا حبّ. . تظلين بلا حياة. .

لكِ روحٌ تكاد، هي الأخرى، تفيض إلى صاحبها ! ! إن لم تكن قد فاضت فزعاً. .

أو هي الأخرى فاضت بحماقة أحمق! !(*)

ما أكثرَ الحماقات! !

ما أكثرَ الحمقى! !

ما أتعسنا حين نعيش وسطاً موبوءاً بهما ! !

حين نمرّ بهما. .أو حين يمرّون هم بنا ! ! . .

 ·حُلُم . . .

أيّةُ دولة مدنيّة ننشدها وشعبها عسكر وإن كانوا بثياب مدنية؟ ! . .

أيّةُ مدنية نرجوها لأجيالنا وأطفالُنا عسكر. . يولدون على صوت الرصاص، وعليها يحيون، ولأجلها يموتون؟! .

·يولدون في غرف تتباهى ببنادقَ مختلفة الأشكال والأحجام. . وبنادقُ تتباهى بعقول فارغة من النور، مشحونة بالرصاص! !

هامش:

كثيرة هي صور الحماقات والحمقى، ما حمل السلاح وإطلاق الرصاص في الأفراح والمآتم... ، في المدن والقرى، سوى إحداها. . هي صور من الجهل ذاته! !