إلى ياسين الحكيم
بقلم/ عبدالفتاح علوة
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر و 25 يوماً
الأربعاء 04 يوليو-تموز 2012 04:30 م

أخيرا خرج الحزب الاشتراكي عن صمته المريب منذ زمن سحيق، كنا نحسبه قد أفل، ونحن لا نحب الآفلين، مع أننا لم نكن ندرك معاناته، وانه قد ضاق صبرا، إلى أن ظهر بيانه الذي يشير إلى المخفي والمستور في أروقة الساسة الذين يحاولون بملابسهم المرقعة تغطية عورة الكارثة التي تخيم على الوطن، والتي قد تعصف به وتعيده إلى أسوا مما كان عليه في عهد صالح ومملكته الحمراء.

يطل علينا بيان الاشتراكي ليؤكد لنا منطق تخوفنا من الروائح الكريهة التي تفوح من المطبخ السياسي الذي ما تزال القوى التقليدية بكل أطيافها تحضر وتدير عملياته منذ رحيل صالح.

المعيب على الاشتراكيين – حيث أنني مع بيانهم هذا – هو الموقف المتلكئ الذي أظهرته قيادة الحزب أمام بيان الوحدوي الناصري في مايو المنصرم، الذي أشار بشكل واضح ومبكر إلى رفض الإقصاء والتهميش وعدم السماح بان يدار الوطن كما لو كنا في العام 90م وما لحقه في انحصار الشراكة بين أطراف معينة وإلغاء مشاركة بقية الأطراف السياسية، ولقد كان سكوتا مخزيا لقادة الحزب مع التقدير لشبابه الذين اظهروا موقفا جيدا كبشرى المقطري وغيرها.

إلى أن ظهر الأمين العام للحزب في لقاء مع صحيفة الأولى، وليته لم يطل، فقد كان السكوت من ذهب. حيث انبرى الأمين الحصيف مدافعا عن الرئيس ومطبخه السياسي، وذكر أن هذا شيء يخص الرئيس دون احد سواه،- فقط لأنه موجودا في لجنة الاتصال تلك- وللعلم لم يكن بيان الناصري يعني لجنة الاتصال، وإنما الطريقة الغامضة المشبوهة التي يدار بها الوطن.

ولم يكتفي نعمان بذلك حيث اظهر عدم أسفه في حالة خروج الناصري من المشترك، الأمر الذي أعاد لذاكرتي حديث علي صالح في العام 2006م بان الإخوان كانوا كرتا أو ورقة انتهت صلاحيتها، مع فارق التشبيه، حيث لا يمكن مقارنة علي صالح بمناضل كبير كالدكتور، ويمكننا أن نعتبرها زلة واحدة، ولن نعدها زلة شاطر بألف، فقد فكرت حينها بكتابة رسالة أو مقال أو ما شابه كعتب للدكتور، ولم أقم بذلك لسبب ما.

ما يطلب الوطن واللحظة التاريخية التي يمر بها من ياسين وحزبه، هو التعاون الصادق مع كافة القوى الوطنية وترتيب الموقف بطريقة أكثر نضجا، وإعادة أرشفة الأوراق المختلطة والمبعثرة بشكل وطني جدي... ليس من اجل هذا أو ذاك ولكن لأجل اليمن المدني الحديث ... لأجل الحلم الجميل. فمشكلة الأمس هي ذاتها مشكلة اليوم ، القوى التي وقفت أمام الحداثة في عام 90م، تعيد ترتيب أوراقها اليوم لمحاولة إعادة إنتاج ذات المشهد مع اختلاف بسيط في السيناريو.

لم يكن صالح أكثر من صورة محاطة بإطار خشبي قوي محكم من قوى التخلف والرجعية بكل فصائلها، مكنت صالح من البقاء أكثر من ثلاثة عقود تحت حمايتها ورعايتها، وأخمدت كل دواعي سقوطه وانهياره ، لتحفظ مصالحها، واليوم ذهبت الصورة وبقي الإطار لعله يبحث عن صورة جديدة يحميها ويذود عنها ليتقاسم معها الكعكة.... فليست الصورة هي المعضلة فقط، بل الإطـــــــــــــار أيضا، الذي يجب أن يحطم، بحيث نعلق الصور على الجدران وبلصق عادية بدون براويز قوية تحمي فسادها وتَحْتَمي، حتى نتمكن من استبدالها متى ما انتهت فاعليتها أو أضرت بالوطن.

أخيرا الوطن بحاجة ماسة للتعامل الصادق بكل معانيه، أكثر من حاجته للذكاء يا دكتور.... مع أنني أحسبك صادقا ذكيا.

Fattah_alwah@yahoo.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
يا حكام العرب… دفاعكم عن الرسول ليس تطرفا
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
ماكرون والنزول من هذه الشجرة العالية
محمد كريشان
كتابات
عبد الملك المثيلجمعة البكاء على الثورة
عبد الملك المثيل
مشاهدة المزيد