اليمن هي بلاد العجائب، بتفرد وامتياز!
بقلم/ تركي الدخيل
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 28 يوماً
الإثنين 23 إبريل-نيسان 2007 07:05 ص

لقد أحدث مقال الصحفي المبدع تركي الدخيل ألأخير " اليمن السعيد العجيب" جدلا واسعا على صفحات موقع " مأرب برس " خاصة بعد نشر أحد كتاب الموقع ردا على ذالك المقال .

الزميل تركي تواصل مع إد ارة الموقع ووضع بين أيدينا بعضا من كتاباته حول اليمن , ومن باب إطلاع القراء على تلك الكتابات حول اليمن ينشر موقع "مأرب برس" مقالات الدخيل في هذه الصفحة

# الإباء في نبأ زيارتنا لصنعاء

عندما دخلــــت الفندق الحديث «موفنبـــــــيك» الذي لا يزيد عمره على عام واحد، وجدت لوحة عند المدخل تؤكد على منع ادخال القات الى الفــندق الفخم، أو مضغه، أو تناوله، ومثل ذلك لوحات تجدها تنــــتثر في ممرات تلفــــــزيون اليمــــن تشير الى ان تخزين «الـــــقات» ممنوع في الغرف الفنــــية، ما يدعـــــوك الى التســـــاؤل: ماذا عن الغرف غير الفنية؟

عندما كانت عقارب الساعة تشير الى الثانية عشرة ظهراً، تجمع أمام مبنى تلفزيون اليمن العشرات، فسألت صديقاً يمنياً وأنا أمزح: هل سمح النظام بالتظاهر السلمي حول مبنى التلفزيون من العاملين فيه؟

كانت الاجابة ان موعد الغداء قد اقترب، واذا اقترب الغداء، فهذه دلالة على أن موعد جلسات المقيل (جلسات تخزين القات) قد أزفت، لتستمر حتى ساعات المساء!

اكتشاف الفقر في اليمن ليس عملية صعبة تحتاج الى مزيد جهد، ويمرر الموظفون كلمة سحرية تعني حاجتهم الى أن تدس في يد أحدهم وريقات مالية، عندما يقولون لك: لا تنسى حق «القات»!

يأتي ذلك صبيحة اليوم التالي لأداء الحكومة اليمنية الجديدة القسم أمام الرئيس علي عبدالله صالح، الذي شدد أن أمام الحكومة استحقاقات مهمة في مقدمها مكافحة الفساد، وفتح باب الاستثمار الأجنبي.

اليمنيون مجمعون على آثار سلبية لـ «القات»، وأنه ينخر في القدرات المالية الفردية والاسرية والمجتمعية، الا انهم يُصرون على أن النبتة الخضراء ليست مادة مخدرة، وفي ذلك صنفوا مصنفات طبية، وبالتالي شرعية لا ترى حرمة مضغ «القات».

تناول «القات»، ولا أقول، تعاطيه، نزولاً عن الاصرار اليمني، هو قضية وطنية وقومية رئيسية، لا مساومة عليها، في اليمن السعيد، وإن ظهرت جمعيات ضد «القات»، ضمن مؤسسات المجتمع المدني، وان تحدث الرئيس صالح في مقابلة تلفزيونية، محاولاً ثني اليمنيين عن المضي في هذه العادة، خاصة والرئيس اليمني أشار الى انه يتناول «القات» أحياناً! 

#هي بلاد العجائب، بتفرد وامتياز!

فالشعب الذي يعيش معظمه تحت خط الفقر، كريمُ حد الاسراف، والاسرة التي تئن من الغلاء، لا تجد غضاضة في ان يكون القدرُ الاكبر من ميزانيتها مُستهلكا في سبيل مضغ القات، من قبل الرجال والنساء، سواء بسواء، مثلا بمثل، بل ويضاف اليهم الاطفال ايضا!

يتكئ اليمنيون على آرائك مقيلهم، حيث مجالس القات، من منتصف النهار حتى اوقات متأخرة من الليل احيانا، ويخوضون في حديث سياسي لا سقف له.

الجميع يتحدث في السياسة، الصغير والكبير، الغني والفقير، الوزير والغفير، الجاهل والمتعلم، ولدى كل يمني تحليل شخصي، للاحداث الداخلية والخارجية، وتحتل نظرية المؤامرة، حيزا كبيرا من هذه التحليلات، فالاسلاميون يرون «أذناب الامبريالية» يسعون في البلاد فسادا، واليساريون يرون «القوى الظلامية» يعودون بالمجتمع إلى الوراء، والمثقفون يعتقدون أن «السياسي قَلَّص أدوار المثقف، خوفا منه».

يندر أن تسمع في احاديث النخب الموغلة في السياسة، والمتشربة بالأدلجة بين اليمين واليسار، أي ذكر للتنمية، أو التعليم، أو رفع مهنية المجتمع بعامة، أو المواطن اليمني بشكل خاص!

من العجائب التي لا تخطئها عين الزائر إلى اليمن السعيد، وتقع في مرمى سمعه، ان اليمن عن بكرة أبيه يتحدث عن «وجوب محاربة الفساد» ويجتمع على هذه المقولة كل يمني، لكنك تتساءل باستغراب: إذا كان الجميع يدعو إلى محاربة الفساد، فمن يمارسه اذاً؟

وفي سلسلة العجب نقد اليمنيين للقات وحديثهم عن اثاره السلبية، لكنهم يقولون ذلك وهم مخزنون!

#اليمن السعيد - العجيب!

عدت من اليمن وقد آمنت بتسميته باليمن السعيد، فأهله مستمتعون بحياتهم، رغم الفقر والعوز أحياناً، راضون بحالهم، لأن خيار الرضى هو المتاح، وهذا من حسن تدبير المرء، كريمون رغم ضيق ذات اليد.

 في ربوع صنعاء، حيث السحاب والمطر، والفقر والكرم، والسماحة والتخلف، والسياسة و«القات»... تفتح عينيك على بلاد العجائب.

وإذا انفتحت على الواقع الثقافي - السياسي في اليمن، فإنك ستسمع آراءً بعضها يبعُد عن الآخر، بعد المشرق عن المغرب.

خذ مثلاً شخصية مثل الشيخ عبدالمجيد الريمي (من مواليد 1955) رئيس مجلس أمناء مركز الدعوة في صنعاء، وهو جامع يدّرس فيه بضع مئات من الطلبة فنون الشريعة على الطريقة العلمية التراثية التي يبدو أنها اندثرت بشكل نظامي إلا في اليمن.

يرى الشيخ الريمي ان الديموقراطية: «نظام تفتح الباب على مصراعيه للردة، والزندقة، كما تفتح الباب للشهوات والإباحية»!

من يتبنى النظام الديموقراطي، بحسب الشيخ الريمي «لا بد له من الاعتراف بالمؤسسات والمبادئ الكفرية، كمواثيق الأمم المتحدة، وقوانين مجلس الأمن الدولي، وقانون الأحزاب، وغير ذلك من القيود المخالفة لشرع الله»!

في الوقت ذاته، لا يجد شيخنا الفاضل، غضاضة في الثناء على الحكومة اليمنية، والدفاع عنها، وليس لدي مشكلة مع الدفاع عن أي حكومة في الدنيا، لكنني استغرب أن يكون من يدافع عن حكومة تنتهج الديموقراطية نظاماً للحكم، يقول في الديموقراطية ما لم يقله مالك في الخمر! ألم أقل لكم إن اليمن السعيد، بلاد العجائب بتفرد؟

في الوقت ذاته، لا يزال الحزب الاشتراكي في اليمن، يمارس حضوراً في وقت انحسرت فيه الاحزاب الاشتراكية في معظم دول العالم، وليستمر عجبك، فإن الحزب الاشتراكي تضامن مع التجمع اليمني للإصلاح، وهو ما يمثل الحزب الإسلامي الأكبر والأشهر في اليمن، بوصفهما حزبي المعارضة، ويأتي ائتلاف المعارضة هذا بعد عداوات شرسة، وإقصاء وتكفير متبادل، ربما ليثبت لنا أقطاب الحزبين، المثل العربي الشهير: «ما من محبة إلا بعد عداوة».

التجمع اليمني للاصلاح (يمثل تيار «الإخوان المسلمين» اليمني تقريباً)، والحزب الاشتراكي، هما حزبان ايديولوجيان، وتحالفهما، دلالة واضحة على طغيان المصلحة والسياسة في أجندة الحزبين محل الأفكار والايديولوجيا، وهو ملمح يؤكد تطور العملية السياسية في اليمن، لكنه يجعل الشيخ الريمي، مثلا، يؤكد من وجهة نظره صواب أطروحته، وأن الديموقراطية ستفسد الدين والفكر، ولذلك يشن هجوماً كاسحاً على الاصلاح، بوصفهم اسلاميون، وإلا فأحسبه قد غسل يديه من الاشتراكيين!

الموقع الشخصي للكاتب : www.turkid.net

turkid@gmail.com