الباشا .. ذلك العملاق الذي عشق الشموخ
بقلم/ عبد الله سلام الحكيمي
نشر منذ: 12 سنة و شهرين و 14 يوماً
الأربعاء 11 إبريل-نيسان 2007 04:20 م

الشيخ الباشا ناصر بن زبع ودع حياتنا الدنيا راحلا بجلال الى حياة الخلود منتقلا إلى الرفيق الأعلى داخلا في رحمة الله الواسعة مع الصديقين والصادقين والأتقياء الذين ما كانوا يريدون علوا في الأرض ولا يستكبرون.

المرحوم العزيز الباشا كان علما من الأعلام الوطنية العالية ومرجعا قبليا معروفا على نطاق واسع وما ذكر إلا مقترناً بمشاعر من الإجلال والاحترام البالغين عند القاصي والداني والكبير والصغير الذين عرفوه في رحلة حياة طويلة حافلة بكل ما هو جليل.

عرفته وجها لوجه مرتين، في الأولى ضيفاً عليه في قبيلة الجدعان، وفي الثانية زائراً له في فراش المرض في القاهرة، ومع الفارق الشاسع في حالته في المرتين لكنه كان في كليهما ذلك الباشا الذي ينضح وقاراً،هيبةً، جلالاً، حكمةً، نبلاً، شهامةً ..لعل ما أربكني وأدهشني في زيارتي له على فراش المرض أنني كنت أتصور من سابق شرح لحالته المرضية أنني سأجده شيخاً هده المرض وضعضع كيانه البدني والنفسي،لكنه ولشدة مفاجأتي كذَب تصوري،صحيح أنه كان عبارة عن جلد وعظم لكنه كان أكثر تألقا ومرحا ومداعبة من زيارتي السابقة له ضيفاً.. كنت انظر إليه وأطأطئ رأسي مراراً انتابني شعور أنني أقف أمام أسد مهيب ينبعث منه نور الرهبة والمهابة لا اخفي أني شعرت بخوف أمام ما جسدته شخصية الرجل أمامي من وضع لا يجسده مريض بل يجسده شخص في كامل قوته وتألقه، كان يتمالك نفسه دون تكلف ليبقى منتصباً شامخاً مع تجاذب رقيق لأطراف الحديث.

ثم زرته مرة أخرى بعد أيام مع عائلتي الى شقته التي نزل بها بعد مغادرته المستشفى، كان طريح الفراش وحوله أبنائه وأقاربه ومع ذلك أصر على عدم التخلي عن أصالته وكرمه وترحيبه ، فشل المرض فشلاً ذريعاً في جعله يتخلى او ينسى ذرةً ولو صغيرةً مما كان عليه طوال حياته ..

لست هنا بصدد تسجيل ملامح من سيرة حياة الرجل فذلك مجاله غير هذه العجالة، وإنما أكتفي بمرور خاطف على بعض من ابرز مراحل حياته وكفاحه.

الباشا.. سليل أسرة عريقة ومقاومة للغزو الخارجي منذ الأتراك ..

الباشا..قاوم نظام حكم الإمام أحمد رحمه الله مقاومة قل ان نرى مثيلا لها في أشكال المقاومات الأخرى، خرج من السجن عنوة وبقوة السلاح عام 61م تقريبا وكان ذلك أمراً مهولاً بالنسبة لنظام حكم لم يعرف مثل تلك الأساليب البالغة الشجاعة والجرأة وكانت معول هدم لنظام تهاوى.

الباشا.. يمم وجهه صوب شريف بيحان ليستبد منه عوناً في مقاومة نظام حكم الإمام لكنه لم يأتي الشريف خانعاًُ ذليلاً بل كان كما عرف عنه شامخاً أبياً يتحدث ويحدد موقفه نداً لند !!.

الباشا.. كان يعشق العزة والشموخ والإباء ولهذا ما كان قادراً على ان يدخر مالاً ليكتنزه او للثراء الشخصي، بل كان كريماً الى حد بات مضرب الأمثال.

الباشا.. كان من أولئك الزعماء والقادة الذين يصح فيهم قول الشاعر بحق وحقيق(يغشى الوغى ويعف عند المغنم).. كان صانعاً للأحداث وليس لاهثاً ورائها او مستغلاً لها ولهذا فقد استحق عن جدارة ذلك الحب الذي أحاطه به قبائل اليمن ورجالاتها الشرفاء والتقدير الذي بذلوه له طواعية وعن قناعة ...

الباشا.. لو أراد جاه او سلطان فمن ذا الذي كان ينافسه في ذلك كان مؤهلا وكان جديرا لكنه احتقر الكراسي والسطان وعشق الشموخ والإباء، كان ينظر إلى الكراسي والسلطان على أنها مفسدة الرجال وهو الذي وضع رأسهُ على كفه في سبيل المبدأ والأصالة والشموخ والنقاء ، أذاب ذاته في قومه وربعه وأذابهم في ذاته فكان هو هم وهم هو، ذلك هو قدر الرجال العظام وهكذا كان الباشا رحمه الله ..

عاش الباشا حياته الطويلة الحافلة كالصقر لا يعيش الا في الأعالي شامخاً يحتقر الدنايا ورحل بذات الشموخ متألقاً كريماً بكته الجموع الذين عرفوه وخلدوه قيماً ومبادئً ،شهامةً ورجولةً ..

إن حياة بتلك القيمة لجديرة بان تؤرخ وذلك ما ينبغي العمل لأجله...

وداعاً ايها الشيخ الجليل .

وداعاً ايها الشيخ الكريم.

وداعاً ايها الشيخ الأبي.

وداعاً ايها الشيخ الإنسان الى جنة الخلد في ظل رحمة الله الواسعة الى جنة الخلد راضياً مرضياً حتى نلحق بكم إن شاء الله تعالى.

عودة إلى الباشة بن زبع في موكب الحق
الباشة بن زبع في موكب الحق
يُعرف المحب إذا بدأ
احمد عباد شريف
رحل ولكن روحة ستظل معنا
مفرح بحيح
علي ناصر محمدالباشا في ذمة الله
علي ناصر محمد
مشاهدة المزيد