ثورتنا من نجاح الى آخر
بقلم/ أوسان عرمان
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام
الثلاثاء 17 إبريل-نيسان 2012 04:27 م

ها هي ثورة شباب اليمن الأحرار تمضي قدما بخطى ثابته و متزنة تماماً لتحقيق أسمى أهدافها النبيلة لتحرير البلاد من فساد الشخص و العائلة .

نجاح مبهر بكل المقاييس فتحمل الشعب للعقوبات الجماعية منذ الوهلة الاولى من طرف نظام ترسخ في عقله انه الملك و لا احد غيره يملك الحق يدل على مدى صبر هذا الشعب و ثقته بالنصر و ثقته بشباب يؤمن بقضيته العادلة مهما مورس عليها من حملات غوغائية و تحريضيه من اجل مصالح شخصيه ضيقه .

ما أصدره فخامه الرئيس عبدربه منصور من قرارات مصيريه أثلجت الصدور أعطت الشعب دفعه من الأمل بان ما هو قادم لهو أفضل بكثير و لكن علينا عدم التسرع و طلب المزيد في الوقت الحالي و لكن يتوجب علينا الوقف بجانب فخامته و مساندته بكل ما نملك و لنكون نحن اليد الضاربة لفخامته ليواجه بها من تبقى من العهد السابق و لنمده بشرعيه امام العالم اجمع و بأصواتنا المؤيدة له يكون له ذلك .

يتذمر البعض متسائلا الن نرى من أجرم في حق شعبه يحاكم ؟

أقول لهم كل حر ابي في هذا الوطن يتمنى هذه الأمنية من أعماق قلبه و كم ستكون السعادة غامره قلوب الكثيرين بان يروا النسخة المصرية و لكن بنكهة يمنيه صرفه و لكن الظروف لا تساعد على ذلك ففي مصر برغم القبضة الحديدية لنظام مبارك الا انه بنى دوله مؤسسات و لم ينصب المقربين له في اهم مفاصل الدولة كما فعل صالح و هنا تتضح الصعوبات فالولاءت العسكرية معقده .

لذلك نرى ان سياسة هادي هي الترقية الوهمية أي بلا صلاحيات تذكر كي لا تثير نزعه الإقصاء لكثير من المتعاطفين و أيضا للذين لم يحددوا موقفهم بعد .

صدق صالح و هو كذوب :

في خطابته الرنانة وعد مناصريه الذين كان يجلبهم دوما للاحتشاد في ميدان السبعين في كل جمعه بانه لن يسلم السلطة الا الى أيدي أمينه و كانت نيته المبطنة بشخصيه يكون هو ظلها و يتحكم بها كيفما شاء و بعد توقيعه على إنهاء مشواره السياسي في الرياض بدأت الشعب ينتظر موعد الانتخابات الرئاسية لينزع الشرعية بشكل نهائي عن صالح و ينقلها الى نائبه الذي أصبح رئيس لليمن و هي الحالة العربية الأولى التي يحصل فيها ذلك باستثناء لبنان .

في بداية الأمر تململ الجميع من بطئ سير العملية السياسية و الإصلاحية و حتى بعد تشكل حكومة الوفاق و مع ذلك ظل البعض متفائل بعض الشيء فيما يخبئه المستقبل لهذا الوطن .

و بداء هادي بسياسة قص الأجنحة بسلاسة و هدوء قوبل بالتمرد و ينتهي بالانصياع من قبل من شملتهم القرارات و عم الغضب في اروقه النظام السابق بداء بمطالبه سحب الثقة من وزير الدفاع المحسوب على حزب المؤتمر و الذي كان في يوما من الايام من اخلص المخلصين الى صالح و نظامه بسبب وقوفه الى جانب قرارات الرئيس المستمد شرعيته من قبل ابناء الشعب .

ماذا ينتظر الشعب ؟؟

بعد كل القرارات القوية و الجريئة التي اتخذاها هادي و التي شملت كبار القوم يأمل الشعب في استكمال الخطوات الأخير للهيكلة عما قريب ليتفرغ بعد ذلك لإنهاء المشاكل في الشمال و الجنوب و يتحقق الاستقرار السياسي و الاقتصادي و تحسن الأوضاع الأمنية و الاقتصادية و استقرارها عند حد معين ... لتتم بعد هذه الفترة الانتقالية الانتخابات بسلاسة و هدوء على ان تكون شفافة لا تشوبها شوائب كسابقاتها.

ماذا يأمل هادي من الشعب و شباب الثورة :

الدعم الكامل و التام لكل خطوه يخطوها و عدم التذمر من التأخر في اتخاذ القرارات القادمة من اجل استكمال تحقيق أهداف الثورة كأمله دون انتقاص منها .