أخي صالح .. بحجر الله .. افهم !
بقلم/ طارق مصطفى سلام
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 27 يوماً
الخميس 22 مارس - آذار 2012 03:55 م

أخي الرئيس السابق علي عبدالله صالح تحية وتقدير..

بادي ذي بدء لابد من التأكيد أن غرضي الوحيد من توجيه خطابي هذا إلى مقامكم الكريم هو تحقيق المصلحة العامة التي لاشك بأنها مرتبطة أشد الارتباط بمصلحتكم الخاصة أو أنني سأعمل في هذه العجالة على تحقيق هذا الربط المطلوب وإقناعكم فيه.

شدني كثيرا ذالك السجال بينكم ومقام دولة رئيس الوزراء الأستاذ محمد سالم باسندوة الذي وصل إلى مرحلة خطيرة من الخلاف والتشدد والاصطفاف وأوصل البلاد والعباد إلى مفترق طرق ينذر بما لا يحمد عقباه .

وهنا من الهام التنبيه إلى أننا جميعا في بداية مرحلة انتقالية هامة دلفنا إليها مؤخرا كنتم انتم أحد أعمدتها الرئيسة لا شك في ذلك وأنتم أول الموقعين على وثائقها إلا أنها( باتفاقنا جميعا ) مرحلة تغيير وانتقال للسلطة من عهد سابق انتم وأخريين تمثلوه إلى عهد جديد يمثله هادي وباسندوة وأخريين وانتم لستم منهم (بالمقدمات والنتائج ) مطلقا وبالتالي لا مصلحة لكم في تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية المحددة بدقة في الوثائق الثلاث (بنود المبادرة ,ومواد الإلية المزمنة ,ونصوص القرار الدولي رقم 2014) وبالتالي ليس هناك حاجة ملزمة لأي اجتهادات أخرى لتحديد أو إضافة مهام أخرى للمرحلة أو محاولة تقييم إنجازها خارج المرجعيات والضوابط المحددة ضمن بنودها سلفا ! أذن الأمور جلية وواضحة والطريق سالكة لتحقيق الإنجازات المطلوبة ..فقط لو تفهمون وتقدرون وتبتعدوا قليلا لإتاحة الرؤية وإمكانية المرور والنفاذ إلى الأفق الواسع ؟ . لماذا ؟؟

لأننا نريد الولوج للمرحلة الجديدة وتحقيق استلام السلطة فعلا لا قولا وإنجاز مهام وأهداف المرحلة الانتقالية للتغيير

لأننا نشفق عليكم من تبعات مرحلة الجميع يعلم بأنكم غير جادين فيها وبالتالي لا أحد يقبل أسهامكم فيها وخصوصا على هذا النحو الذي بدر منكم أخيرا..ولكن بإمكانكم اتخاذ مسار أخر للمشاركة تكونوا فيه أكثر وضوحا ومصداقية .

لأننا نعلم جيدا أن الموضوع (كتباين وخلاف) لا يتعلق بالحقوق والواجبات أو بقوة الحجة والمنطق أو بالأسانيد والمرجعيات أو بمواد الدستور و القانون .. الخ , ومن يمتلك أو يفتقد للشرعية والشعبية والحكمة اليمانية المجني عليها دائما وأبدا ..الأمر أولا وأخيرا وكما تقولوا دائما واجب وطني و التزام أخلاقي من ذاتكم ونحوا أهلكم وشعبكم ..أنتم وحدكم وليس أحدا غيركم من قال بأهمية تسليم السلطة بيسر وسلاسة وعبر صناديق الانتخابات ووقعتم على ذالك وقد تم إنجاز هذا الأمر العظيم بتاريخ 21- 2 - 2012 م ..إلا أنكم تقاعستم في تسليم السلطة حتى الآن !! تسليم السلطة ليس حفل بروتوكولي لتسليم العلم أو أنها دار الرئاسة وتوابعها فقط .. أنتم أكثر شخص يعرف كيف كنتم تحكمون ؟ كيف كان (صالح )يحكم ؟ وبأي أدوات ووسائل ؟ وأنتم وحدكم وليس غيركم من قال – كل رئيس جديد يأتي بطاقمه للحكم .ولكل زمان دولة ورجال! – فماذا الذي حدث وتغير حتى لا تلتزم بأقوالك وتنفذ تعهداتك ؟

نحن نعلم جيدا( في اليمن وخارجه ) لماذا لم تسلم السلطة ومفاصلها حتى الآن في مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية,لا يعقل أن يكون رموز وشخوص السلطة السابقة أصحاب مصلحة في تثبيت أسس وبنيان العهد الجديد لذالك من الموضوعي والمنطق أن يرحل أحمد وخالد ويحي وطارق وعمار وأفراد الأسرة الحاكمة حتى اللحظة والفاسدين من مراكز القوى في عهدكم السابق حتى يتاح لنا ونتمكن من عملية البناء الجديد فقد كاد الزمن أن ينفذ والفرص أن تستنفذ ..أم أنه هذا هو(تحديدا) هدفكم وما ترمون إليه ؟؟..

 .أنتم تعلمون جيدا بمسؤوليتكم الشخصية (أخلاقيا ثم دستوريا)عن فساد وإفساد المرحلة السابقة (وطوال 33 عاما) بكل شخوصها وتفاصيلها المرتبطة فيها وتحدد مسؤوليتكم تلك بقدر السلطات والصلاحيات التي منحت لكم دستوريا أو بما تم انتزاعه عمليا في نهجكم الفردي المتسلط في ممارسة السلطة حد اغتصابها في فروعها الثلاثة كاملة بل أنكم مازلتم تمسكون بمفاتيح السلطة والقوة فعليا وميدانيا في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وتسيطرون على حزب السلطة كذالك .نعم أخي صالح أنتم لم تسلموا السلطة بعد ! ولهذا السبب تكررت مقالاتي في هذا الخصوص وهي أشبه بالمناشدات والنداءات أكثر منها نقدا أو إدانة لسلوك متمرد لذالك سنظل نحفر بالجدار دون فائدة أو أمل يذكر طالما لم تخلص النوايا ويصدق القول ويتم الفعل في الانتقال السلمي للسلطة ؟ والأغرب بعد ذالك أن تأتي وتطالب بإصلاح ما أفسده الدهر (في زمن صالح ) في33عاما خلال ثلاثة أشهر وأيدينا مغلولة بقيودكم ..فهل هذا من العدل والمنطق ؟

أخي صالح ..لا تنسى أن ضوابط المرحلة الانتقالية محددة بوضوح تام في وثائقها الثلاث أنفة الذكر وأنه لا يمكن مطلقا الإنفراد باتخاذ أي قرارات أو إجراءات سواء في الحكومة أو مجلس النواب فلابد من أن تكون توافقية وفي حالة الخلاف المرجعية واضحة في أطرها المحددة .. برئيس مجلس الوزراء ثم رئيس الجمهورية وبتشاوره مع رئيس الوزراء..فأين موقعكم من الأعراب ؟؟ ولماذا هذا الضجيج والتصعيد؟ وماذا يحقق (فعليا)من مكاسب أنية أو مرحلية أو إستراتيجية على أرض الواقع ؟ لا شيء سوى إلحاق أكبر الأضرار بسمعة اليمن وأمنها واستقرارها وكذا سمعتكم أنتم ومصالحكم الخاصة في الحفاظ على الثروة المكتسبة و نيل الزعامة الوطنية لليمن بعد حكمها ل33 عاما !! وحفظ سجلكم الريادي في صفحات التاريخ المشرفة عوضا عن أرذله وفي استمرار اكتساب الحصانة لأنها منحت للأفعال السابقة لصدور القانون ولا تشمل أي فعل لاحق (الحصانة تجب ما قبل إصدارها فقط ) ..أنكم بتلك الأفعال تلحقون أكبر الأضرار بالوطن ومواطنيه وتخدمون بفعالية قوى التطرف و الإرهاب في الطرف الأخر (التي تشكون منها وتشكل خطر حقيقي عليكم ) وتدعمون من حيث لا تدرون مشروعها المتخلف لا غير .

هناك من يأخذ عليكم ومازلتم لجوئكم في علاقاتكم و تصريف أعمال الدولة إلى الخداع والتحايل وخلط الأوراق وخلق التناقضات ثم جمع المتناقضات في معادلة سلبية لا تتفق أو تتوازن للعيش عليها (سياسة فرق تسد ) وإلغاء دور المؤسسات والعمل المؤسسي لصالح الفوضى والأفراد وتصويركم للشعب اليمني بالثعابين مما مكنكم من إدعاء نهج الشورى والديمقراطية وأنتم تمارسون نقيضه تمام وطوال 33 عاما بل وجمع وحصر السلطات كافة بشخصكم دون سواكم بمن فيهم أقرب المقربين لعهدكم ابتداء من الشيخ عبدالله الأحمر (رحمه الله )إلى القاضي العرشي وعلي محسن ونخبة القرية من فرج وإسماعيل والقاضي ونهاية بأحمد وما بينهم فلا هي الأسرة أو سنحان أو حاشد أو غيرها من حكمت بل هي سلطة الرجل الواحد الذي يمسك بكل شي ولم تنجب اليمن ونسائيها رجلا مثله على الرغم من ارتفاع نسبة الخصوبة والإنجاب في اليمن ؟؟والمشكلة الكبرى في هذا المنطق الأعوج والأهوج اقتناعكم المطلق بصوابه هذه القناعة الراسخة لديكم التي لم تتزحزح قيد أنملة طوال 33 عاما من حكمكم الشمولي وهذا السلوك والنهج الاقصائي(تحديد)هو من ألب الناس عليكم واحد تلو الأخر( عمود يهوي يلحق به أخر ) وهو جوهر خلافكم واختلافكم مع من حولكم الذي توج بمشروع التوريث الذي يبدوا أنه مازال قائم حتى اللحظة دون أدنى اعتبار لإرادة الشعب وتضحياته الجسام .

أمهلكم باسندوة وغيره من أبناء الشعب اليمني 33عاما في الحكم والسلطات كافة محصورة بشخصكم الطاغي ثم قال (شعبنا) كفى ارحل أنتم فاسدون فاشلون .بينما أنتم لم تمهلوا سلطة الشعب سوى 3 أشهر لتتربص وتزرع الأشواك بطريقها ثم تقولوا أنه ضعيفة و فاشلة وأنتم شركاء فيها بنسبة خمسين في المائة 50 % !!؟؟ كما أن الرئيس (هادي) من اختياركم وهو من أهل الثقة ومن المؤتمر ! كما أن باسندوة كان في موقفه ذاك الذي أثار غضبكم مدافعا عن حكومة توافقية هو يرأسها وواجبه أن يدافع عنها قبل غيره خاصة وأنتم من بداء التصعيد والإساءة ثم أرتفع صوتكم وسبق بالشكوى !!؟؟ .

يؤخذ عليكم إصراركم على التمسك بالماضي الذي لا شك بأنكم جزءا منه بل الأدهى والأمر أن تكونوا أسيرين بالمطلق لمساو هذا الماضي وحرصكم على استمراره وتأكيد إنجازاته الوهمية ! وفرضه على (هادي )وأن كان عهد جديد قد بداء ؟ .لذا تم التحريض المبكر من قبلكم على شخصه بإثارة الحرس القديم ومراكز القوى الأسرية والعشائرية لينالوا منه غدرا وتأمرا وبوسائل خفية غير أخلاقية أو مشروعة ومنها منع وقطع الخدمات الأساسية عن الشعب مثل الكهرباء والطريق و مشتقات النفط وموارد الدولة كالنفط الخام والغاز والسياحة والأسماك .الخ ليحدث عجز في تمويل الموازنة والصرف على الخدمات وصرف المستحقات وخاصة ذالك اللغم الذي تم زراعته مسبقا بتوظيف عدد كبير من خريجي الجامعات ليس حرصا عليهم بل تأمرا على العهد القادم !! (وإلا لماذا لم يتم اعتماد مرتباتهم حين تم توظيفهم في العام الماضي )وبالتالي إثارة الشارع على العهد الجديد الذي يمثله أساسا الرئيس هادي ولا أحدا سواه ..وفي هذا السياق لابد من الإشارة لما يدبر الآن بليل من الدفع بمجاميع غوغائية من عمال الأجر اليومي للسيطرة على ميناء ومحطة النفط العائم برأس عيسى بل واقتحام الباخرة( صافر) المملوكة للدولة هذا العمل الجبان الذي سيكلف الشعب مليارات الدولارات .

توقفكم كثيرا وطويلا في مناسبات عدة عند تفاصيل الجريمة النكراء لجمعة الكرامة والحادث الإرهابي لجامع النهدين في الأولى لتبرئة أنفسكم والثانية لإدانة أعدائكم وتذكيرنا أن دمكم المتميز يختلف كثيرا عن دماء أهلنا في أبين وعدن وأرحب وجرموز ونهم والذي لازال يسفك بدم بارد حتى اللحظة وانتم لا تحركوا ساكنا!هو جهد ووقت ضائع لا جدوى منه بل يثير الضغائن فالمسؤولية عليكم في الحالتين كونكم ولي الأمر ودماء الناس وأعراضهم أمانة في أعناقكم ..والواجب والأمانة تلزمكم بالحرص على شفافية التحقيق وسير العدالة والإجراءات لا تعطيلها والاقتصاص من القاتل كان من كان .عموما جميعنا يعرف القتلة في الحالتين والله يمهل ولا يهمل ثم أن الشعب ليس بغافل وهو متربص بأعدائه وأن إلى حين .

لا تدعو مستشاري السوء وماسحي الجوخ وقارعي طبول الحرب ومثيري الأحقاد والفتن من المنافقين والمهرجين ينالوا منكم مجددا ؟ كما فعلوا في الماضي فهم الأكثر كرها لكم وغدرا بكم في موقف الحق و لحظة الصدق ..فانظروا إلى أين أوصلوكم ؟.

نريد خاتمة طيبة لعهدكم , تماما كالتي أردتموها لأنفسكم وطمحتم لها في خياركم التاريخي والصائب بتسليم السلطة وتداولها سلميا لتدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه والأهم أن يمجدكم شعبكم وأن كان بعد 33 عاما من الحكم ؟والأمر مازال ممكن حتى الآن وبالعودة إلى المسار الصحيح فالأمور بنتائجها والشعب ينظر للمحصلة النهائية وماذا تحقق له؟ فحديثكم وحده عن الديمقراطية وإيمانكم بالتغيير والنقل السلمي والسلس للسلطة ولأيادي أمنة وأمينة وحده دون إنجاز لا يكفي ولابد أن يلمس الشعب نتائج ذالك في الواقع المعاش ولابد أن يتنحى من شملهم قانون الحصانة عن العمل السياسي الذي يعني ويؤدي إلى العودة مجددا للسلطة وهذا لا يعقل بل ويلغي الحصانة برمتها لأنه وببساطة ينفي ويتنكر للهدف الأساسي من منح الحصانة ويتناقض وروح القانون وهو التوبة و الإقرار بالذنب وعدم العودة للطريق الضال الذي يمكن مجددا من ارتكاب الأخطاء ذاتها أو أن الأمر أصبح ضحك على الشعوب والشعب ما هو بغافل.

ألم تكتفوا ب 33عاما من ممارسة السلطة والتمرغ بين أوحالها ؟ لماذا لا تحرصوا على استبدال العمل السياسي بنشاط اقتصادي تستثمروا فيه أموالكم في الداخل ويحفظ لكم الوطن تشغيل الأيادي العاملة أو تجربوا تأسيس مراكز الدراسات والبحوث والاستشارات أو لماذا لا تتفرغوا للعمل الاجتماعي والإنساني وأعمال البر و الخير مثل زعماء العالم كافة في المجتمعات الديمقراطية في أنحاء المعمورة عند استكمال مددهم الزمنية الرئاسية ..وترسي بداية هذا النهج والتجربة والعمل فيه فعليا في اليمن فتخلدوا وتدخلوا التاريخ عن جدارة واستحقاق وليس بالفهلوة ولي الذراع وبذالك تكسبوا حب الناس وقلوبهم قبل عقولهم ووجدانهم وبصدق وشفافية ودوام الحال من محال .

 أخي صالح ..كم هو جميل التعامل والتخاطب بدون صفات أو ألقاب والبساطة هي من شيمنا وقيمنا الجميلة في اليمن وبلاد العرب ونرجو أن لا يكون بهذا أي غضاضة أو إساءة تلحق بكم وتصيبكم ..فاليمن وطن يستوعب جميع أهله بمختلف مشاربهم وأطيافهم بل وأهوائهم وميولهم ونواياهم شريطة أن لا نجهد أنفسنا في التفتيش بين جوانبها ونتعايش فيما بيننا ونترك علمها وأمور ديننا أجمالا للخالق عز وجل ..هو نداء مواطن متواضع لحاكم سابق وأخريين معكم نافذين..فهل نعي الدرس ونفهم ونتجاوب ,ودعكم من مهرج كمثل الجندي الذي يجرنا ويجركم إلى حافة الهاوية فأن خطابه المخادع والمنافق مليء بالسم المخلوط بالعسل هو أداة فتنة مقابل دراهم معدودة (أو كما يحلو له القول أنه مقابل قلص شاهي ) ويا له من ثمن بخس مقابل السكوت عن الحق يبيع فيه دينه ودنياه وأخرته فالجميع أصحابه وأصدقائه طالما أستلم الثمن والأجر الحرام. .

أخيرا أخي صالح نتمنى لكم بصدق المشاعر وأنبلها بل وأخلصها أن تهتدوا إلى الطريق الصحيح وهو مني حبا في أخي المسلم ووفاء له بقدر ما هو أيضا حبا بمصالح شعبنا ووطنا وأمنه واستقراره والأهم لنا مستقبل واعد ينتظرنا نحن جميعا شركاء السكن الواحد في بيتنا الكبير اليمن .

هو فسحة من الزمن كاد ينفذ..والفرص السانحة تستنفذ ..فماذا نحن فاعلون ؟؟ بحجر الله أفهم وأنجز ؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عائشة المري
الحديدة.. ومعركة الحسم
عائشة المري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد جميح
كذب في مجلس حقوق الإنسان
د. محمد جميح
كتابات
د. عيدروس نصر ناصريموت الزمار وصوابعه بتلعب
د. عيدروس نصر ناصر
هناء ذيبانآماه..كم ظلموك!!
هناء ذيبان
مشاهدة المزيد