ولي في سوريا جسدٌ وروحُ
بقلم/ عبده نعمان السفياني
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 16 يوماً
الأحد 05 فبراير-شباط 2012 05:19 م

ولي في سوريا جسدٌ وروحُ

وشلالٌ من الدمعِ يسيحُ

***

ونهرٌ من دمٍ فيها مُراقاً

وأمٌّ ثاكلٌ وأبٌ جريحُ

***

ولي طفلانِ : طفلٌ كبَّلُوهُ

وطفلٌ بين أحضاني ذبيحُ

***

ولي سيلٌ من الآهاتِ يجري

وحزنٌ مُحْدِقٌ وأسىً فسيحُ

***

وأشلائي المبعثرةُ تنادي

أغيثوني لَعلِّيَ أستريحُ

***

إلى من أشتكي حالي ومن ذا

سيسمعُ صرختي وأنا أصيحُ

***

أشقُّ الصمتَ، أهدمُهُ ولكنْ

لمنْ هذا الصياحُ أَيَا فصيحُ ؟!

***

أناديكم وأكشفُ عن جراحي

وبالآلامِ - إن دُفنتْ - أبوحُ

***

(ولكن لا حياة لمن تنادي)

وأن العُرب أجلدهم طريحُ

***

فلا العُرْبُ الأُخوَّةُ أنجدوني

ولا في الأفْقِ (معتصِمٌ) يلوحُ

***

خُنُوعكمُو هو فعلٌ مشينٌ

وصَمتكمُو هو العملُ القبيحُ

***

لسانُ العُربِ في صمتٍ تقول:

فؤادي غافلٌ، بدني كَسِيحُ

***

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد بن يحيى الزايديروح الشهيد
محمد بن يحيى الزايدي
عبدالله الجعيثنأسطورة وضاح اليمن
عبدالله الجعيثن
محمد عبدالله الحريبيكم في السعيدة
محمد عبدالله الحريبي
فؤاد سيف الشرعبيوجئتك يا أبا الزهراء
فؤاد سيف الشرعبي
سعيد البصيرفي وداع السفاح
سعيد البصير
مشاهدة المزيد