أتباع CD حسين وتساقط الأوراق
بقلم/ محمد عزالدين الحميري
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 20 يوماً
الجمعة 30 ديسمبر-كانون الأول 2011 07:23 ص

 كم هي مباركة هذه الثورة الرائعة التي أحرقت حُزَماً من أوراق النظام حتى نفدت كل الأوراق التي كان علي صالح متوكل عليها من غير الله تعالى . وكم هي رائعة هذه الثورة العظيمة حين تنبري لتحرق أوراق (منظمة الحوثي الإرهابية) التي أحرقت الأخضر و اليابس والتي ضللت شباب صعده بالتستر تحت الشعار الكاذب المخادع ( الموت لأمريكا . الموت لإسرائيل . اللعنة على اليهود . النصر للإٍسلام ) مما جعل أبناء صعده طيبي السريرة يتعاطفون مع هذه الجماعة على أنها القوة الوحيدة التي ستفرش لهم الأرض وروداً وأزهاراً وأنها القوة الوحيدة التي سترفع راية الإسلام في أرجاء الأرض وأنها القوة العظمي التي ستٌسَير كتائب الموت لإسرائيل لتحرير فلسطين التي عجز العرب عن تحريرها طول نصف قرن .

 ولكن مالبثت هذه الجماعة إلا فترة حتى كشفت عن واقعها الحقيقي ونواياها السوداء . فقتلوا من مشايخ خولان عامر 25 شيخ وشردوا كبار مشايخ صعده وشردوا من صعده كل من يعترض مذهبهم فإن أصر على البقاء كأمثال الشيخ المناضل سليـمان بن علي الفرح شيخ رازح وغيره يقومون بمضايقته وتهديده بين وقت وأخر حتى يضطر للمغادرة وإفساح المجال لهم .

 اجبروا الناس على أداء الخُمس للسيد .جعلوا من صعده مدينة أشباح . الكلمة الأولى والأخيرة لأية الله العظمى ( أبو علي الحاكم !! ) وبالمناسبة ( قبل يومين علق احد المتحوثين على منشور لي في الفيسبوك فقال لي - هذا أبو علي الحاكم يلقط المسمار من الأرض – فقلت له كلنا نلقط المسمار من الأرض ^ــ^ فلماذا هذا التهويل وزرع الرعب في نفوس الضعفاء )

أما فارس مناع فهو نسخة مصغرة من عبد ربه منصور هادي لايملك قراراً ولا يهش و ينش . إلا بمباركة أية الله العظمى !! مع أنه من أسره عريقة وأبوه رجل خير يعرفه كل أبناء صعـده ومن أعمامه الشيخ المناضل فيصل مناع الذي لا يتجرءا أن يعود إلى صعده خوفاً من بطش أصحاب شعار الموت لأمريكا !!

 سقط شعار الحوثي المقدس ( الموت لأمريكا ) بقتالهم أبناء صعدة ودماج والجوف وحجة وعمران وحرف سفيان وخولان عامر . وسقط أيضاً حين زارهم جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة التي مقرها في أمريكا فقاموا بإزالة كل الشعارات التي تعادي أمريكا وإسرائيل و أزالوا الشعارات الطائفية والعنصرية من الطرق التي سيمر منها السيد جمال بن عمر . ليتضح جلياً للجميع أن هذا الشعار ليس إلا لكسب المتعاطفين معهم فقط . واستغرب الناس كيف تنازل الحوثيون عن شعارهم المقدس وقاموا بإزالته حين قدم جمال بن عمر إلى صعده في زيارته التي زار الجلاد ولم يزر الضحية مع الأسف بحجة ضيق الوقت !

سقطت ورقة ادعائهم الزيدية حين ضج الناس ضد معتقداتهم الطائفية الدخيلة على اليـمن وعلى صعده الزيدية المذهب فحاولوا أن يلتحفوا بلحاف المذهب الزيدي . ولكن سقط هذا الادعاء حين أفتى علماء الزيدية بأن الحوثي أثنى عشري يخدم مخططات إيرانية .

 وسقط أكثر حين أفتى فضيلة العلامة محمد عبد العظيم الحوثي أحد أكبر مراجع المذهب الزيدي حين قال إن( المتمردين الحوثيين مارقون عن الدين الإسلامي كله وعن المذاهب الإسلامية، معتبراً قتالهم أفضل من الصلاة وأفضل من جهاد اليهود ـ حسب تعبيره.

وقال في حوار لأسبوعية "الأهالي": أنا لا أتهمهم بأنهم "اثنى عشرية" لا ولا "هم زيدية" إنما هم مارقون خرجوا عن الدين كله.. ما هم زيدية ولا جعفرية ولا شافعية.. ولا معهم مذهب من المذاهب، والدليل على ذلك استباحتهم لأموال المسلمين ودمائهم بغير الحق.. وهذا ما هو مذهب أحد.. لا هو مذهب الجعفرية ولا الشافعية ولا مذهب الزيدية، فالشباب المفتونون هم أعداء الإسلام كله وأعداء الدين وأعداء المؤمنين. )

فإلى أي مذهب ينتمون إذن ؟

سقطت دعاوى الحوثيين حين قدموا أنفسهم على أنهم جماعة مظلومة مسكينة وأنهم مضطرون للدفاع عن أنفسهم من بطش النظام . وتقبل الناس هذه الورقة بحسن نية. ولكنها سرعان ما سقطت هذا الورقة حين حاولوا غزو الجوف ونشروا الرعب في أوساط المواطنين وقتلوا العشرات من خيرة شباب قبيلة أل حمد وقبيلة همدان . والكثير من قبيلة بني نوف لدرجة أنهم مروا على منطقة المتون- إحدى مناطق الجوف - فوجدوا رجلاً كبيراً في السن يدعى ( حمد ناجعان ) معه ابنته في طريقهما إلى المستشفى . فقتلوه وقتلوا ابنته ثم لاذوا بالفرار حين تجمعت القبائل .

 فليت شعري هل هذا دفاع عن النفس ؟ وأي مذهب هذا الذي يأمرهم بقتل النساء والشيوخ ؟ وأي إنسانية هذه ؟وأي ضمير هذا ؟ وأين ذهبت النخوة والرجولة والكرامة وأين القيم النبيلة التي هي قيم آل البيت الأطهار رضي الله عنهم .

وأيضاً هل الدخول إلى حجة بتلك الطريقة التي عرفها العالم أجمع دفاع عن النفس ؟ وهل محاولة اقتحام المساجد بالسلاح في عمران دفاع عن النفس ؟ وهل المحاولات اليائسة لطعن الثورة من الخلف دفاع عن النفس ؟ وهل محاولة تشويه صورة أبناء تعـز الحضارية من خلال التسلل إلى وسط المسيرة الراجلة وبث الفرقة والشتات وتشتيت الشمل دفاع عن النفس؟ وهل حضر الأناشيد والأغاني والمصاحف المرتلة بصوت قراء من السعودية دفاع عن النفس ؟

إن سكان صعده يعيشون في أتعس أيام حياتهم تحت حكم الحوثي الصفوي البوليسي الذي جعل الناس يعيشون حالة من الخوف والرعب والهلع والرهبة المستمرة .

فالحوثي يتعامل مع المعارضين لمذهبه في صعده بالقتل والتشريد والتهديد ونهب الممتلكات ومصادرة التجارة والعقارات والمزارع كما حصل مع الشيخ عثمان مجلي وغيره .وكل هذا تحت شعار ( الموت لأمريكا الموت لإسرائيل ) فإما أن تكون حوثي وترضى بكل ماهم عليه أو تبقى إنسان لاقيمة لك تنتظر الأوامر والنواهي دون السماح لك بأن تمارس حريتك . أما إن رفضت أوامر السيد المطاع لديهم فرحمة الله تغشاك فـ (ضحيان ) و (نقعه) تنتظرك . وهناك شباب في صعده معتقلين بسبب معارضتهم لبعض التصرفات الحوثية لا يعلم أهلهم أين مصيرهم حتى الساعة .

سقطت أيضاً مصداقية خطابات وبيانات الحوثي التي كان يتلوها محمد عبد السلام وغيره من الناطقين باسم المنظمة الإرهابية طول السنوات الماضية و التي كانت تحضا بمصداقية كبيرة على مستوى الإعلام العربي ولكن هذه المصداقية تعـرت تماماً من خلال نفيهم وإنكارهم مايحصل في دماج من حصار خانق تسبب في مجاعة وصلت إلى حد الموت وكنا ننتظر من الناطقين باسم الحوثي على الأقل أن يتأسفوا لما حصل ولكنهم كانوا ينفون أن هناك حصار ولولا زيارة شباب الثورة للمنطقة ومن بعدهم الصليب الأحمر ومنظمة سياج ومنظمة هود ولجان الوساطة لكادوا ينفون أن هناك منطقة يقال لها دماج أصلا ! والى قبل أسبوع وضيف الله الشامي على قناة السعيدة ينفي نفياً قاطعاً أن هناك حصار من الأساس ! فلا أدري هل يعوون مايقولون ؟ أم أنهم يستخفون بعقول المجتمع ضانين أن المجتمع لازال يعتبرهم المساكين المغلوب على أمرهم !!

 وأيضاً سقطت ورقة التعايش السلمي التي كان يتشدق بها الحوثي واحترقت تماماً من خلال كل جرائمه في كل المناطق التي وصل لها وسيطر عليها بالقوة و بتعاون خفي وتنسيق واضح وخيانة من نظام الراعي الرسمي لهم الأول ( المخلوع علي صالح ) حين دعمهم في بداية أمرهم كي يكونوا شوكة في خاصرة الإصلاح والزيدية ومركز دماج في صعدة كما شهد بذلك السيد أحمد الشامي وهو من علماء الزيدية .

 فماذا يقصدون بالتعايش السلمي وهم يقتلون وينهبون ويختطفون كل من قدروا عليه من مخالفيهم ؟

وكيف سيتكون التعايش السلمي وهم يفرضون سيطرتهم على مساجد أهل السنة بالقوة كما حصل في صعده في مسجد آل حسين بمنطقة المهاذر ومسجد غراز - كنماذج فقط - وإلا فهناك العديد من المساجد التي استولى عليها أتباع  CD  حسين بالقوة .

وكيف سيكون التعايش السلمي هذا وهم يقومون بمضايقة كل المنظمات الإنسانية في صعدة ويجبروها على أن تسلم كل المعونات لهم كي يقوموا بتوزيعها – زعموا- على المستحقين بحسب معرفتهم بالمنطقة مما جعل الكثير من المنظمات تغادر صعده .

وأخيراً يجب أن يدرك الحوثي أن الشعب كل الشعب لن يقبل بظالم بدل ظالم ولن يقبل بمستبد بدل مستبد ولن يقبل باحتكار الكرامة لطائفة دون أخرى فالناس لأدم وأدم من تراب فكما انتفض الشعب على الظلم فإنه ينتفض أيضاً بنفس الوقت على القاعدة العنصرية ( الناس سيد وقبيلي ومُزَين )

هذه القاعدة الجاهلية التي فيها من الكبر والغرور ورفض الاخر مالا يقبله حيوان فضلاً عن إنسان . وعليه إن يحكم صوت العقل وأن يكون صادقاً مع نفسه ومع الشعب وعليه أن يتخلى عن الاستخفاف بعقول الآخرين . وأن يعلم بأن الدنيا يوم لك ويوم عليك وأن يعلم أن الله لايرضى بالظلم لأحد وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) والأيام دول وماطار طير وارتفع إلا كما طار وقــع .