ما الذي أصابكم..تعز تنزف ؟!
بقلم/ طارق فؤاد البنا
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 07 ديسمبر-كانون الأول 2011 05:58 م

تعز ، مدينة الثقافة والفن ، المدينة الحالمة التي لم تغضب قط ، هاهي تبدو هذه الأيام في قمة الغضب ، فما تتعرض له هذه المدينة يفوق خيال كل من يقرأ هذا الموضوع ، بل ويفوق خيال من يشاهد كل ما يحدث عبر شاشات التلفاز ، فالواقع أشد كارثية مما يتصور الكثيرون .

تعز تتعرض لعملية انتقام مخطط ومدبر لها بعناية ، تبدو وكأنها عملية استنزاف لكل ما هو جميل في هذه المدينة الجميلة ، قصف عشوائي وبشكل متواصل وبمختلف الأسلحة ، بالرصاص الحي ، بالرشاشات ، بالدبابات ، بقذائف الهاون ، بالصواريخ ، وتحليق للطائرات الحربية لإثارة الذعر والفزع ، ولكن في الحقيقة تعز لا يمكن أن تخاف أو تشعر بالذعر ، بل هم من يذعرون ، هم من يفزعون ، هم من يرمون بالقذائف وأياديهم الخبيثة ترتعش ، بينما يستقبلها ابن تعز بصدر عاري ، وبقبول تام بالقدر ، فمن أراد الحرية عليه أن يدفع الثمن ، والمدينة التي قررت أن تكون منبع الثورة وأصل الثوار ، يجب عليها أن تدفع الثمن ، بل ولأن اسمها (تعز) فيجب أن تستمر في عزتها مهما حاول الأقزام أن يذلوها!! 

ولكن أكثر ما يشغل البال ، ويحير الخاطر هو حجم السكوت المريع الذي نشاهده من الجميع ، وإن تكلم البعض تكلم (همسا) ، وحتى من يصيح بأعلى صوته فهو لا يرقى إلى مستوى الحدث ، ربما لأن البعض لا يعرف تفاصيل ما يجري في تعز ، ولا يعرف الحقيقة الكاملة ، وربما لأسباب ليس مقامها هنا ، فلماذا السكوت يا أبناء اليمن ، لماذا الصمت ، أهكذا تبادلون الوفاء بالوفاء ، أهكذا تردون الجميل لهذه المدينة التي لطالما ملأ أبناءها أغلب ساحات المدن الأخرى ، هل هذا الصمت هو ردكم على هذه المدينة التي أطلقت شرارة الثورة التي سيستفيد منها الجميع ، تعز تتعرض لمجازر وحشية ، وعملية إبادة جماعية ، في تعز تجد (الكلاب الضالة) التي استوردها قيران والعوبلي من جميع الأنحاء تنهش في هذه المدينة المسالمة ، وتستهدف نساء تعز قبل رجالها ، فبعد سقوط عزيزة ذهبت جميلة وسحر ونجوى ، ومن ثم تفاحة وياسمين وزينب وراوية ، والقائمة تطول ، وكل ذلك ليس لشيء ، إلا إمعاناً في الانتقام من تعز ، ورغبة في أن يشتعل غضب (الحالمة) التي ترفض بالتأكيد أن يمس شرفها ، ورغم طبيعة مجتمعنا المحافظة والتي تعد الوصول إلى النساء (عيباً أسوداً) إلا أن الصمت مع ما يحدث في تعز هو سيد الموقف رغم المسيرات في بعض المحافظات والتي لا ترقى إلى مستوى ما يحدث ، في تعز لم يصلوا إلى مرحلة العيب (الأسود) فقط ، فقد انتكهوا حرمات المدينة بكل (ألوان الطيف) وأنتم صامتين ، ساكتين ، فضلاً عن انشغال البعض بتقاسم غنيمة الثورة رغم عدم اكتمال النصر ، فما الذي دهاكم ، وما الذي أصابكم ؟!

لكِ الله يا حبيبتي يا تعز ، يا من جمعتِ شموخ وعزة وإباء كل المدن رغم الدمار الذي حل بك ، يا من كنتِ الوقود الأكبر لثورة الشعب ، يا من جمعتِ إباء منابع الثورات ، يا (سيدي بوزيد) تونس ، ويا (بنغازي) ليبيا ، ويا (قاهرة) مصر ، ويا (درعا) سوريا ، أعلم أنكِ تعانين حجم الدمار الكبير الذي حل بكِ ، لكن لكِ الله ، لكِ الله يا (غزة) فلسطين ، ويا (بغداد) العراق ، ويا (كابول) أفغانستان ، ويا (غروزني) الشيشان ، يا نجمة المدائن يا تعز ، ثقي بأن النصر لكِ ، مهما تخاذلوا ، ومهما صمتوا ، لكِ العز يا تعز مهما دمر فيك الطغاة وعربدوا ، ومهما حاول الأقزام أن يتعملقوا ، مهما صالوا وجالوا ، سيبقون أذلاء وصاغرين ، وستبقي أنتي وحدكِ في هذه الدنيا ...تعز !

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
هل التهامي يمني؟
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
مأرب التضحية والصمود
الاستاذ/ عبدالعزيز جباري
كتابات
د. عيدروس نصر ناصرالطغاة يتعلمون من بعضهم
د. عيدروس نصر ناصر
عبدالله الثلاياتشكيم الحكومة
عبدالله الثلايا
مشاهدة المزيد