هل سيكون المجلس كالمجلس؟!
بقلم/ عبدالرب بن احمد الشقيري
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 21 يوماً
الأربعاء 26 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:45 م

بالطبع لا فمما لاشك فيه أنه عندما يصدر قرار من مجلس كمجلس الأمن من الإجحاف مسواته \"بسواليف\" من مجلس الخليجيين فشتان بين مشرقٍ ومغربِ ولاسيما إذا كان الأول بالإجماع، ولكن مما يدعوا للحيرة والقلق في آن والريبة أحيان هو تشابه موقف المعارضة اليمنية -أو ماسمي مؤخراً بالمجلس الوطني لقوى الثورة- قبل القرار 2014 وبعده وكأنهم لم يفرقوا بين قرار وسواليف!! قرار مجلس أمن ودولي تربض فيه دول تتسابق في صناعة اكبر طائرة او احدث اكتشاف طبي وبين سواليف مجلس تعاون وخليجي يتسابق اعضائه في من يملك أكبر صحن كنافه أو أغلى وليمة في العلم فمع أن الفرق بين المجلسين كبير وكبير جداً إلا أن المعارضة اليمنية آلات إلا البقاء على نفس الوتيرة في التعامل مع الأحداث وكنها في انتظار عصى موسى لتخرج البلد ممها هو فيه وهذا الموقف \"المبورد\" فعلا يدعوا للحيرة لكونه يولد لدى كثير من شباب الثورة تساؤل عن مدى قدرة المعارضة اليمنية في تحمل مسؤلياتها الأخلاقية والثورية في التعامل مع ثورة سالت دماء خيرة شبابها من أجلها لا من أجل أطماع ومصالح آنية أنانية، فما ينتظرون بربهم؟ أليس فيهم رجل رشيد! أو على الأقل شديد؟

أما ما يدعو للقلق من تعاطي المعارضة اليمنية مع قرار بحجم مجلس الأمن فإنه يولد لدينا شك بأن العقول ومستوى الفهم لدى من هم في السلطة والمعارضة قد تساوت وكأنها فعلا لاتدرك ماذا يعني قرارا من مجلس الأمن الدولي وبالإجماع فرئيس النظام البائد-مع ان القرار ضدة بكل المقاييس ولاسيما في مسألة الضمانات- يعلن ترحيبه ببنود القرار 2014 -وكأني به قد أغراه الرقم 2014 فحدث نفسه بان هناك شي جديد قد يعمل على بقائه في السلطة إلى العام 2014- بل ويدعي أنه نتاج دبلوماسيته العقيمة، وقادة المعارضة يشعرون بنشوة الإنتصار لكونهم حصلوا على قرار من مجلس الأمن لكنهم توقفوا عند هذا الحد من النشوة التي تنتهي عندما ينام أحدهم. فهل من المعقول أن تتشابه معدلات الفهم لدى الطرفين على حد سواء؟ ألا يدل هذا على تأخر في الادراك ولو على الأقل من جانب احزاب المشتر ك التي يجدر بها ان تعمل على تفعيل ماجاء في قرار المجلس.

وما يدعو للريبة هو كيف يكون هناك قرارا من مجلس الأمن يدعوا إلى وقف جميع أشكال العنف وقتل المتظاهرين ومع ذلك يستمر مسلسل ليالي الموت وخاصة في مدينة تعز الأبية، وهذه الريبة شدتني إليها ابيات من قصيدة جميلة بعثها الشاعر طارق كرمان مهنئاً أخته توكل وناصحا لها بعد حصولها على جائزة نوبل للسلام فكان مما قال:

وكيفَ تُكرِمُ يا أختاهُ ثورتَنا

على النظامِ حكوماتٌ تواليهِ

أشمّ ريحةَ سُمٍّ في فطيرَتِهم

فحاولي أنتِ أيضاً أنْ تشمّيهِ

فكيف بربكم يتساوى قرار مجلس الامن \"بسواليف\" الخليجيين فما قبل صدور القرار 2014 كنا نرى الرئيس اليمني المخلوع يتعمد البطش والإنتقام من هذا الشعب العظيم وعندما يشتد عليه الحال يظهر بوجهه البائس ليعلن إستعداده للتوقيع على السوالف الخليجية وما أن يأتي مندوبهم حتى ينكث ويختلق الأعذار التي هي أهون من اختراق أمني لدار النهدين، وهكذا دواليك يستمر القتل والتنكيل بشباب الثورة وأنصارها ويستمر الهروب عن الشدة الى السوالف الخليجية.

ولكن؛؛ هل نرى في موقف رأس النظام عيبا؟؟ من وجهة نظري لا أراه عيبا لكونه عاش وأسس نظامه على هذه الطريقة من الكذب والمراوغة طيلة 33 عاما والكل يعلم ذلك، لكن العيب والمعيب هو تعامل المعارضة مع هذه المغالطات والتناقضات التي تسخر من عقل الانسان اليمني فليس من المعقول أن يتعاملوا مع القرار 2014 الصادر عن مجلس الامن بنفس الطريقة المقيته التي تعاملوا بها مع سواليف الخليجيين؟ ومما أخافه ان ينطبق عليهم المثل الشعبي القائل \"اللي مايعرف الصقر يشويه\" فعدم استشعار معنى قرار من مجلس الأمن يترك المجال للمجتمع الدولي أن يتخلى عن مسؤلياته ويتنكل عن التزاماته تجاه مطالب الشعب اليمني المطالبة بالحرية والعدالة، إن المجتمع الدولي اليوم قد تغير فكلما حس أنك على ثقة من نفسك ومتى ما شعر بمدى إيمانك بقضيتك يجد نفسه مرغما في التعامل معك ويرى أنه لابد من احترام آرائك ومبادئك وحقك في الإختيار.

واسمحوا لي أن أوضح أنه عندما نلقي باللوم أوالنقد الحاد للمعارضة ليس انتقاصا في دورهم الفاعل في سحات الحرية والغيير ولكن أملنا أن يرتقوا الى مستوى أفضل من العمل السياسي المعاصر لا أن يبقوا متقوقعين في اأساليب وطرق سياسية عفى عليها الزمن وأصبحت من الموروث الغابر، لان طقوس ماقبل الستينات قد ولى زمانها وأصبحنا في عالم مفتوح الأفق، لذا آمل من قادة المعارضة أن يكونوا على مستوى الحدث وأتمنى أن نرى شبابا يتصدرون رئاسة المجلس الأعلى للقاء المشترك حتى يرى العالم بأن هناك وجها جديدا لليمن انتجته ثورة شباب اليمن على كل الأصعدة والأطر وليس على مستوى النظام الحاكم.

وما أرجوه أتمناه هنا أن لاتفرض علينا المعارضة اليمنية فرضية لايمكن تصديقها إلا في الشأن اليمني فقط وهي أن يتساوى المجلس بالمجلس ؛؛ أن يتساوى مجلس الأمن الدولي بمجلس التعاون الخليجي العربي مع أن الفارق الكبير بينهما، فاذا سحمت المعارضة اليمنية لعلي صالح أن يتعامل مع قرار مجلس الأمن كتعامله مع السوالف الخليجية -وأعني المباردة الخليجية لكونها لاتعدوا أن تكون أكثر من سوالف مع فنجال قوة تتبادل معه الأبتسمات- فمن الأجدر أن تُمنح برائة اختراع في ذلك لكونها ساوت بس مجلسين لايمكن بأي حال من الأحوال التساوي أو حتى المقارنة بينهما فليس المجلس كالمجلس.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي أحمد العمرانيحسين محب..!
علي أحمد العمراني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
جنوبيون محرضون للمناطقية
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يوسف الديني
  هل ينتظر الحوثيون آخر صاروخ إيراني؟  
يوسف الديني
كتابات
محامي/احمد محمد نعمان مرشدانتصارات ومُفَاجآتٌ
محامي/احمد محمد نعمان مرشد
عبدالله بن عامرمشروع ثورة في الخليج ؟
عبدالله بن عامر
مشاهدة المزيد