للداعية والمفكر والمثقف العربي أما نحن في اليمن فحسبنا الله
بقلم/ كاتب/مهدي الهجر
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 28 يوماً
السبت 24 سبتمبر-أيلول 2011 04:35 م

(الاهداء ......للشيخ عائض القرني )

هل سمعتم بموت يُقّسم بالجملة كما يوزعه صالح على شعبه .

هنا في اليمن الصورة تختلف تماما وقد فاقت كل تصور وصورة وحد .

لا تقارنوها بما فعله شارون بشعبنا في فلسطين ، فالصورة لا تقارن إنها هنا أبشع ، وأنكى ، وأدهى ، وأمر .

هل سمعتم بالصواريخ المضادة للدبابات ، والمدفعية الثقيلة ، ومضادات الطيران ...إن صالح قد حولها في مواجهة الرضيع الذي لم يبلغ عامه بعد ، وعلى صدر الطالب الجامعي ، والشيخ السبعيني ، والحرة في خدرها .

هنا في اليمن أمراً آخر يفوق الخيال ، ما سبق صالح في هذا التوحش والجريمة والافراط أحد .

هنا الشارونية ، والقذافية ،وألف اسد ، كلها تجتمع .

هنا علي صالح ...... وما أدراكم ما صالح .

ألف مراوغ ومتوحش وكذاب .

الجريمة منذ كانت بذرة وحتى استوت .

هنا الدمار والخراب ، هنا التهجير ، هنا المحرقة ، هنا الخنق ، والقمع ، والتجويع ، هنا الاهوال جاء بها صالح على شعبه محدقة .

 هنا الأشلاء متراكمة ..لا تجد بعضها .

هنا الرؤوس تتطاير ، وتسحق الامعاء والاكباد كمقبلات تفتح لصالح الشهية ...

 نصف جسد ، ربع جسد ، سدس جسد ، لا يجد أو ترى بعضه .

في تعز محرقة ..وفي ساحات الحرية مذبحة ، وفي الحصبة (كانت هنا مدينة ) .

وفي ارحب ..(قفا نبكي من ذكرى حبيب ومنزل )

هنا الدمار لكل متحرك ونابت وحجر .

والاغتيالات موجات لوحدها تطال الكل ولا تفرق .. يريد بها صالح العدالة فلا تغادر أحد .

أيُهذا الداعية ، والسياسي ، والمفكر ، والليبرالي ، والشاعر ، والمثقف والأديب ، والحقوقي ، والفنان ، والمسرحي ، والانسان الحصيف .

ألسنا بشر كما غيرنا ، وحقنا في النصرة عليكم واجب كوجوب قيامكم الى الصلاة ..فلم تغادرونا بالتفاتة أو زمة شفة ؟

وعهدكم بنا أهل ايمان وحكمة ، ونخوة ونصرة ، وتضحية وفداء ، إن أصيب عربي أو مسلم أو الانسانية في بعضها خرجنا الى الشوارع ندوي بالتكبير ، نزحف جموع تتبعها جموع ، منا من يأتي بخيمة ، وآخر يحمل كسرة ، وثالث يحمل خنجر وفي يده ألأخرى وصية ، وعروس تأتي بحليها وزينة عرسها ، ويدها الأخرى ترفع السبابة ، وطفل يحمل سيكله ، وشاب يعلن التطوع ، وعجوز يبكي ويتوسل خذوا مني هذا دمي ......

شوارعنا تتحرك في هبات لا تعود او تستكين .....

فلماذا لا تحملونا أنتم كالجسد الواحد ، إذا اشتكينا تداعيتم معنى بالألم والانين .

نظام العربية السعودية اعطى صالح الحصانة والضمانة والغطاء الديني ، وحجب عنا الشرعية الدولية ، وبعض شيوخه في العلم منحوه رخصة من السماء بجواز بل ووجوب قتلنا كخوارج أحدثوا على ولي الأمر .

ياشيخ عائض القرني ، وعلي القرني ، والعشماوي ، والعودة والنفيسي ، والعريفي ، وغيرهم .... يا عبقا تنسمنا منه معنى الحرية ...أنصرتنا عليكم حق ؟..

دمنا في رقابكم وفي رقاب الصامتين ...

سنرفع اشلاء ابنائنا وبناتنا واحرارنا وحرائرنا بأكفنا الى السماء متضرعين , اللهم خذ منا حتى ترضى ، ونختصم اليك بمن خذلنا .