فخامة علي عبدالله صالح .. فاتكم القطار فاتكم القطار!!‎
بقلم/ د أحمد بن فارس السلوم
نشر منذ: 9 سنوات و يومين
الخميس 26 مايو 2011 06:18 م

طيلة أشهرها الماضية والثورة اليمنية محافظة على سلميتها وتساميها على الهموم والآلام الشخصية، كم تعجبتُ من ذلك، فقد شرفت بزيارة اليمن

منذ مدة وعرفت طبيعة أهل هذا البلد الجبلي، شعب يمتاز بالأنفة ورفض الظلم والضيم، طيلة الثورة اليمنية وأنا متخوف من أن تنجر إلى

السلاح واللعب بالنار، فالشعب مسلح، والرصاصة عنده لا تساوي قيمة شمة القات التي يلوكها بفمه ثم يتفلها.

السلاح عندهم كالجنبية شيء من زيهم الذي لا يفارقهم.

أذكر أنه مرّ بي بائعٌ للقات ومعه بعض الأكياس وهو يحاول أن يقنعني بجودة بضاعته، فأبيت أن اشتري وقلت له لا أريد، فلما يأس مني حاول

إقناعي بطريقة أخرى، بدأ يستعطفني ويقول إنه لم يبع شيئا منذ الصبح، وإنه متعب ويود العودة للبيت، ولكنه لن يرجع إلى البيت دون مال، لم أطل معه الوقوف،

ولم أكن أنظر إلى يمينه التي يحمل فيها أكياس القات، بل كنت أتلفت إلى شماله التي يمسك بها بالكلاشنكوف!!

فتعجبت وقلت في نفسي - ولم أبح له بذلك - ربما تكون قيمة هذا الكلاشنكوف كافية لك ولأسرتك لمدة عام!!

فشلت كل محاولات المندسين - وهنا استعمل مصطلحا سوريا في الشأن اليمني - لجر اليمن إلى الاقتتال، وتسامى الثوار السلميون على جراحاتهم

بالرغم من أنها كانت عميقة، واحتملوا ما أصابهم من قتل في سبيل المحافظة على سلمية هذه الثورة.

فقد كان الرئيس اليمني يبشر شعبه بالحرب الأهلية والاقتتال الداخلي إذا هو تخلى عن الحكم، ويقدم نفسه على أنه رجل السلم اليمني!

والثوار أرادوا أن يثبتوا له العكس، فهم - وإن كان الفقر يعتصرهم - شعب حضارة وثقافة وقيم ومبادئ.

اليوم يتخبط الرئيس اليمني في كل شيء يفعله، حتى في خطاباته ومقابلاته ولقاءاته، لم يعد ممكنا ان نفسر أي تصرف يتصرفه إلا في إطار

واحد وهو أنه يريد المكث على الكرسي اكبر وقت ممكن.

لكن الذي فات الرئيس اليمني إن استخدامه للسلاح كان القشة التي ستقصم ظهره، ولم يعد ينفعه استجداء الوسطاء من هنا أو هناك.

سبق السيف العذل يا علي عبد الله صالح فقد فاتك القطار، وأظن أن الجمعة التي تنتظرك هي جمعة الفرار، قلت ما أعلمه والله أعلم.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
حقائق خفية حول كورونا في صنعاء.
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
يمنيون حتى يأتيَنا اليقينُ
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
د: عبدالله الشعيبيأرجوك لاترحل !
د: عبدالله الشعيبي
فيصل عليحرب الشعب...
فيصل علي
مشاهدة المزيد