قُتِلَ محمد.. إرحل علي !
بقلم/ فؤاد فارس
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 12 يوماً
الجمعة 29 إبريل-نيسان 2011 03:21 م

كان هناك ... حيث الجميع مغرم بالحرية ، عاشق للكرامة

... هناك كان محمد مندفعا للأمام وسط الحشود المتقدمة يؤدي مع الجميع سيمفونية الشعب الثائر في تناغم يدهش العالم ، وأمام ذلك المشهد الرائع تقزمت الكلمات وتضاءلت العبارات عاجزة عن الوصف مقرة بذلك العجز.

هاهو الحشد يشق طريقه .. حداء ونداء .. حداء جميل لقافلة تبحث عن غد أجمل ، ونداء صادق لتوحيد جهود الأحرار في مسيرة الحرية .

وفجأة .. تاه الحداء على وقع عصي البلاطجة فوق رؤوس الأبطال ، واصطدم نداء الأحرار برصاص العبيد ، واشتد الصراع ، رصاص وعصي ..قنابل ومياه مجاري .. وسائل مبتكرة، وكلها تهدف لإيقاف تقدم المسيرة أو تحويل مسارها نحو العنف ، ورغم الأشلاء والدماء لم تتوقف المسيرة ولم ينحرف المسار .

وهناك .. مازال محمد يخترق الصفوف نحو الأمام مرددا مع الجميع فاصلا يختزل الهدف ( ارحل )، وعلى بعد أمتار منه كان شخص آخر كامنا خلف المتاريس، جاء به هدف آخر غير الذي جاء بمحمد ، لقد جاءت به حفنة من المال نزف من أجلها ما تبقى له من كرامة ، وباع بها كل ما ما لديه من حرية ، وجاء لينفذ ما يطلبه منه أسياده ، صوب قناصته وحدد هدفه وأصدر أمره فانطلقت الرصاصة نحو هدفها ولا شيء آخر تريد.

أصابت الرصاصة الهدف فانشطرت ( ارحل ) في فم محمد ، حرفان منها خرجا بلسان يكافح الموت ، وآخران كانت روح محمد أسبق للخروج منهما ، لقد أجاد القناصة الدور الذي طلب اليهم القيام به فهاهو أحدهم يصوب نحو قلب محمد النابض بالحياة والحرية وليس نحو أي جزء آخر في جسده الصغير .

سقط محمد .. كلا .. كلا .. بل ارتفع محمد في عداد الشهداء ، وانتظر القناصون فرار زملائه بعد سقوطه ، وبدأ الفرار ، نعم بدأ الفرار .. لقد فر زملاء محمد ولكنه فرار نحو الأمام وهروب إلى المقدمة ، لقد فروا من الجبن متسلحين بالشجاعة ، هربوا من مستنقع الذل والاستعباد ليحلقوا في عالم الحرية والكرامة .

سقط محمد مضرجا بدمائه فتقدم علي وعبد الله و.. ، تقدمت مريم وفاطمة و... ، تقدم الجميع ولسان حالهم يقول للقتلة ومن يأمرهم :

قد تقتل رصاصاتكم أجسادنا لكنها ستعجز حتما أن تغتال أحلامنا ، قد تكسر عصيكم أقدامنا لكنها لن توقف إقدامنا ، ضعوا رصاصاتكم وضرباتكم حيث تشاؤن فلم يعد كل ذلك يرهبنا ، كل رصاصة في الصدر تدفعنا نحو الصدارة ، كل ضربة في الرأس تستدعي مزيدا من التفكير بقتامة الوضع الذي صبرنا عليه طويلا ، أسيلوا الدماء أنهارا غزيرة لكن تذكروا أنكم تكثرون من وقود الثورة التي ستحرق الظالمين بنارها ويهتدي المظلومون بنورها .

اكتسحت الجموع بصدورها العارية متاريس القتلة ، فذهبوا يبحثون عن أطواق نجاة ، فأخطأوا مرة أخرى حين ظنوا النجاة في الرصاص فجاء رد الشعب الثائر : كلا لا مناص .. القصاص القصاص .

قُتِلَ محمد .. وقبض على اليد التي نفذت القتل ، فهل اتعظ الآمر لتلك اليد بأن تقتل فاختار الطريق الصحيح ؟

خطابات النظام بمضمونها تقول : لا ، فما زالت نبرة الاستعلاء تسمع بوضوح ، وما زالت أبواق تسمع هنا وهناك ، رغم أن دروس التاريخ ـ تاريخ الانسانية كلها على اختلاف دياناتها وأجناسها ـ واضح للجميع .. العنف والرصاص أعجز ما يكون عن قتل الروح أو هزم الإرادة إو إخماد الثورة .

قُتِلَ محمد .. ومعه قُتِلَ مائة محمد ومحمد وجُرح ألف محمد ومحمد ، وكل قطرة من دماء الجميع تخط :

قُتِلَ محمد .. إرحل علي !